Senegal's players hold the trophy after winning the Africa Cup of Nations (CAN) 2021 final football match between Senegal and…
Senegal's players hold the trophy after winning the Africa Cup of Nations (CAN) 2021 final football match between Senegal and Egypt at Stade d'Olembe in Yaounde on February 6, 2022. (Photo by CHARLY TRIBALLEAU / AFP)

أثار إعلان الاتحاد المغربي لكرة القدم، مؤخرا، عن تنظيم النسخة المقبلة من كأس أفريقيا للأمم التي سيحتضنها المغرب في صيف 2025، الجدل حول إمكانية تزامن هذه المنافسات القارية مع مونديال الأندية.

وتنص أنظمة الاتحاد الأفريقي لكرة القدم المتعلقة بكأس أفريقيا للأمم، وفق التعديلات التي أدرجت فيها، في عهد الرئيس السابق لـ"الكاف"، أحمد أحمد، على أن انطلاق نهائيات "الكان" يجب أن تتم خلال الفترة بين شهري يونيو ويوليو. 

في المقابل، كان الاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا"، قد أعلن أواخر ديسمبر الماضي، عن تفاصيل بطولة كأس العالم للأندية 2025 التي ستقام بنظام جديد بمشاركة 32 فريقا من مختلف أنحاء العالم، مؤكدا أنه تقرر إجراء هذه النسخة في الفترة بين 15 يونيو و13 يوليو 2025 في الولايات المتحدة الأميركية.

وتبعا لذلك تثار تساؤلات حول إمكانية تزامن منافسات "الكان" مع مونديال الأندية وتداعيات ذلك على الدول المشاركة في التظاهرتين والحل الذي قد يتم اللجوء إليه في تلك الحالة. 

تفاعلا مع هذه التساؤلات، استبعد المحلل الرياضي المغربي، محمد الماغودي، أن يتزامن توقيت نهائيات كأس الأمم الأفريقية مع كأس العالم للأندية، قائلا "يستحيل أن تكون هناك أي منافسات للبطولتين في وقت واحد".

وأضاف الماغودي في تصريح لـ"أصوات مغاربية" أن "الاتحاد الأفريقي لكرة القدم سيجتمع مع الاتحاد الدولي لكرة القدم من أجل تكييف الوقت للمناسبتين معا وتجنب أي تعارض أو تداخل يمكن أن يقع"، لافتا إلى "إمكانية التوافق على تقديم تاريخ الكأس القارية أو تقديم مونديال الأندية".

يذكر أن النسخة السابقة من "الكان" التي احتضنتها الكاميرون عام 2019، كانت قد تزامنت، كما النسخة الحالية التي تحتضنها كوت ديفوار مع فصل الشتاء،  بينما نسخة 2019 من هذه البطولة القارية والتي احتضنتها مصر كانت قد أقيمت في الصيف خلال الفترة بين شهري يونيو ويوليو.

  • المصدر: أصوات مغاربية
     

مواضيع ذات صلة

أمين عمورة
محمد أمين عمورة بقميص ناديه "روايال يونيون سانت غيلواز" البلجيكي

ساهم الدولي الجزائري ولاعب نادي "روايال يونيون سانت غيلواز" البلجيكي، محمد الأمين عمورة، في قيادة ناديه إلى نهائي كأس بلجيكا، بعد فوزه على نادي "بروج"، أمس الأربعاء، بهدفين لصفر.

وسجّل عمورة الهدف الأول في الدقيقة 73 من كرة ارتدّت من دفاع المنافس، وعمّق زميله المدافع الإنجليزي روس سيكيس الفارق بهدف آخر في الدقيقة 92.

ويُعتبر هذا التأهل تاريخيا بالنسبة لنادي "روايال يونيون سانت غيلواز"، إذ لم يفز النادي بكأس بلجيكا منذ عام 1914، أي منذ 110 عاما، وسيكون إنجازا تاريخيا أيضا لو يتوّج، كما سيكون إنجازا خالدا في مسيرة الدولي الجزائري عمورة، الذي يقدّم موسما ثانيا رائعا مع النادي.

واشتعلت شبكات التواصل الجزائرية والبلجيكية إشادة بأداء بعمورة، فدوَن الناشط توفيق كورة على منصة إكس "عمورة يقود سانت جيلواز إلى نهائي كأس بلجيكا"، وعنونت صحيفة جزائرية "عمورة يتألق ويقود سانت جيلواز للتأهل لنهائي كأس بلجيكا".

ودون ناشط آخر "عمورة الذي فاز بكأس سويسرا الموسم قبل الماضي، أمامه فرصة التتويج بالثنائية في بلجيكا هذا الموسم.. ابن جيجل (مدينة جزائرية) مرشح مستقبلا لتحطيم كل الأرقام للاعب جزائري في أوروبا".

كما احتفى "روايال يونيون يانت غيلواز" بلاعبه عمورة على حسابه الرسمي في منصة أكس، وبدا عمورة الملقّب في ناديه بـ"البطارية الكهربائية" بسبب سرعته سعيدا وهو يقاسم زملاءه الفرحة بالوصول إلى النهائي.

ويواصل الدولي الجزائري تألقه مع ناديه البلجيكي مرة أخرى هذا الموسم، حيث وقّع 20 هدفا، بينها 17 هدفا سجلها في منافسات الدوري البلجيكي لكرة القدم فقط، بالإضافة إلى تقديمه 5 تمريرات حاسمة أخرى.

وسيُلعب النهائي في 9 ماي المقبل، وسيتعرّف عمورة وزملاؤه على منافسهم اليوم الخميس، حيث يتبارى كل من "رويال أنتويرب" و"أوستينيدي" على بطاقة التأهل إلى النهائي.

  • المصدر: أصوات مغاربية