لاعبو المنتخب الجزائري
المنتخب الجزائري لايزال دون مدرّب منذ خروجه من منافسات كأس أفريقيا الجارية بكوت ديفوار

كشف عضو اللجنة الخاصة لاختيار المدرب الجديد للمنتخب الجزائري لكرة القدم، محمد معوش، تلقّي اللجنة - حتى الآن - 20 ملفا من مدربين يرغبون في الإشراف على كتبية "الخُضر" بعد فسخ عقد المدرب جمال بماضي في أعقاب الإقصاء المبكر من بطولة كأس إفريقيا.

وقال معوش في تصريحات للإذاعة الوطنية، الجمعة "تلقينا ما يقارب 20 سيرة ذاتية لمدربين من مختلف المستويات، للإشراف على المنتخب الوطني، ونعمل على دراستها بعناية".

وأضاف اللاعب السابق لفريق جبهة التحرير الوطني في الخمسينات والستينات "المهمة ليست سهلة، يتوجب علينا اختيار اسم مدرب واحد وفق معايير محددة، على غرار المسار المهني واللغة.."

وأوضح المتحدث بأن اللجنة اجتمعت، أمس الخميس، واسترسل "من المقرر أن تجتمع مجددا لمواصلة مباحثاتها".

ولم يذكر معوش أي اسم من الأسماء التي ترشحت لتدريب "الخضر"، فيما ذكرت تقارير محلية أسماء سبق تداولها وأسماء جديدة، قالت إنها دخلت السباق".

ومن أبرز الأسماء؛ الفرنسيان هيرفي رونار ومواطنه برنار كافاني، والذي يرد اسمه لأول مرة، والبوسنيان وحيد حاليلوزيتش ومحمد بازداريفيتش، هذا الأخير ورد سمه لأول مرة كذلك، والبرتغالي كارلوس كيروش ومواطنه خوسي بيسيرو، والذي يرد اسمه لأول مرة أيضا، والكرواتي فلاديمير بيتكوفيتش، والبلجيكي هوغو بروس.

المدرب المحلي نورالدين زكري ورد اسمه أيضا، وهو الذي قال في تصريحات سابقة بأنه أرسل سيرته الذاتية إلى الاتحادية الجزائرية لكرة القدم (فاف)، وكشف بأنه يحمل مشروعا للمنتخب، كما تحدّثت التقارير عن اهتمام الفرنسي هوبير فيلود بتدريب "الخُضر"، وذهبت إلى القول بأنه قدّم ملفّه.

وفي خضمّ هذا الكمّ من الملفات، والذي قد يتزايد إلى غاية الإعلان عن اسم المدرب الجديد، ذهب مراقبون إلى الحديث عن 3 أسماء وصفوها بـ"المرجّحة" لأن يُدرّب واحد منها "الخُضر"، ويتعلّق الأمر بالبوسني وحيد حالوزيتش، الذي سبق ودرّب المنتخب، والكرواتي فلاديمير بيتروفيتش، والفرنسي هيرفي رونار.

وستقدم اللجنة الخاصة لاختيار المدرب الجديد للمنتخب الجزائري نتائج عملها في غضون 10 أيام، على أن يتم الإعلان رسميا عن المدرب الجديد في 21 فبراير عقب اجتماع المكتب الفيدرالي للاتحاد الكرة الجزائري.

وتجدر الإشارة هنا إلى أن هذه اللجنة ليس من مسؤوليتها اختيار المدرب، بل ينحصر عملها في دراسة الملفات وتقديم ملاحظاتها عن المدربين الأفضل وفق معايير محدّدة، على أن تختار "فاف" الاسم الذي تراه مناسبا للمهمة.

وشكّل "فاف"، الثلاثاء الماضي، هذه اللجنة الخاصة لدراسة قائمة المرشحين لتدريب المنتخب الأول خلفا لجمال بلماضي، الذي رحل بعد خروج المنتخب من الدور الأول من منافسات كأس أفريقيا الجارية بكوت ديفوار حاليا.

ويترأس اللجنة المدير الفني للفاف عامر منسول وتضم  محمد معوش، ومدير التكوين لدى الفاف فؤاد شيحة، والمدرب السابق للمنتخب الجزائري رابح سعدان، والمدير الفني السابق للاتحاد بوعلام لعروم، وأمين غيموز، الذي سبق له تدريب منتخبات الفئات الشابة للجزائر، إضافة لعضو المكتب الفيدرالي لـ"فاف" والمكلف بالمنتخبات الوطنية كريم قاصد.

المصدر: أصوات مغاربية

مواضيع ذات صلة

أمين عمورة
محمد أمين عمورة بقميص ناديه "روايال يونيون سانت غيلواز" البلجيكي

ساهم الدولي الجزائري ولاعب نادي "روايال يونيون سانت غيلواز" البلجيكي، محمد الأمين عمورة، في قيادة ناديه إلى نهائي كأس بلجيكا، بعد فوزه على نادي "بروج"، أمس الأربعاء، بهدفين لصفر.

وسجّل عمورة الهدف الأول في الدقيقة 73 من كرة ارتدّت من دفاع المنافس، وعمّق زميله المدافع الإنجليزي روس سيكيس الفارق بهدف آخر في الدقيقة 92.

ويُعتبر هذا التأهل تاريخيا بالنسبة لنادي "روايال يونيون سانت غيلواز"، إذ لم يفز النادي بكأس بلجيكا منذ عام 1914، أي منذ 110 عاما، وسيكون إنجازا تاريخيا أيضا لو يتوّج، كما سيكون إنجازا خالدا في مسيرة الدولي الجزائري عمورة، الذي يقدّم موسما ثانيا رائعا مع النادي.

واشتعلت شبكات التواصل الجزائرية والبلجيكية إشادة بأداء بعمورة، فدوَن الناشط توفيق كورة على منصة إكس "عمورة يقود سانت جيلواز إلى نهائي كأس بلجيكا"، وعنونت صحيفة جزائرية "عمورة يتألق ويقود سانت جيلواز للتأهل لنهائي كأس بلجيكا".

ودون ناشط آخر "عمورة الذي فاز بكأس سويسرا الموسم قبل الماضي، أمامه فرصة التتويج بالثنائية في بلجيكا هذا الموسم.. ابن جيجل (مدينة جزائرية) مرشح مستقبلا لتحطيم كل الأرقام للاعب جزائري في أوروبا".

كما احتفى "روايال يونيون يانت غيلواز" بلاعبه عمورة على حسابه الرسمي في منصة أكس، وبدا عمورة الملقّب في ناديه بـ"البطارية الكهربائية" بسبب سرعته سعيدا وهو يقاسم زملاءه الفرحة بالوصول إلى النهائي.

ويواصل الدولي الجزائري تألقه مع ناديه البلجيكي مرة أخرى هذا الموسم، حيث وقّع 20 هدفا، بينها 17 هدفا سجلها في منافسات الدوري البلجيكي لكرة القدم فقط، بالإضافة إلى تقديمه 5 تمريرات حاسمة أخرى.

وسيُلعب النهائي في 9 ماي المقبل، وسيتعرّف عمورة وزملاؤه على منافسهم اليوم الخميس، حيث يتبارى كل من "رويال أنتويرب" و"أوستينيدي" على بطاقة التأهل إلى النهائي.

  • المصدر: أصوات مغاربية