المدرب الجزائري جمال بلماضي
الجماهير الرياضية في الجزائر تتطلع لمعرفة من سيخلف جمال بلماضي في تدريب "الخضر"

يُرتقب أن يتم هذا الأسبوع الكشف عن هوية المدرب الجديد للمنتخب الجزائري لكرة القدم، خلفا للناخب السابق جمال بلماضي، بناء على المهلة التي حدّدها الاتحاد الجزائري لكرة القدم (فاف)، والتي تنتهي اليوم 21 فبراير.

تقارير إعلامية جزائرية وفرنسية وعربية أشارت إلى أن المدرب البوسني فلاديمير بيتكوفيتش هو "أبرز مرشح" لتولي تدريب "الخُضر" بعقد يمتد إلى سنتين، إذ أشار موقع القناة الفرنسية "أر أم سي سبور"، أمس الثلاثاء، إلى أن الإعلان الرسمي عن الصفقة بين "فاف" وبيتكوفيتش سيتم خلال الأسبوع الجاري.

تقارير محلية ذهبت إلى القول، حسب مصادر من "فاف"، بأن بيتكوفيتش هو "المرجّح"، حيث "وافق مبدئيا على تدريب الخضر بعد تلقيه نسخة من العرض الأسبوع الماضي، وقام بدراسته مع وكيل أعماله ومحاميه، ويحتوي على بنود وأهداف وبراتب شهري قدره 120 ألف يورو (قرابة 130 ألف دولار)".

أما موقع جريدة "ليكيب" الرياضية الفرنسية فترك الأمر معلّقا بين رجلين، وعنون "سباق ثنائي بين خوسي بيسيرو (مدرب منتخب نيجيريا) وفلاديمير بيتكوفيتش لتولي زمام قيادة المنتخب الجزائري"، وفتحت "ليكيب" الباب أمام احتمال اختيار "فاف" أحد المدرّبين للإشراف على المنتخب الجزائري.

وفي خضم تداول أسماء عديدة في الأيام الماضية، جاءت تقارير محلية على ذكر مدرب نادي المرخية القطري واللاعب السابق للمنتخب الجزائري مديد بوقرة.

ففيما قال مصدر من "فاف" لمنبر إعلامي عربي إن بوقرة "لا يدخل حاليا ضمن مخططات الرئيس وليد صادي، وكذلك اللجنة المختصة في اختيار المدرب الجديد، في حين أن البوسني فلاديمير بيتكوفيتش أصبح الأوفر حظا لتولي هذا المنصب"، ذكرت تقارير أخرى بأن بوقرة رفض الإشراف على "الخُضر" بعد تلقيه اتصالا من رئيس "فاف" وليد صادي.

من جهة أخرى يعقد المكتب الفدرالي لـ"فاف"، اليوم الأربعاء، اجتماعه الدوري، حسبما أورده التلفزيون العمومي، وسيشهد عرض رؤساء اللجان حصيلة نشاطاتهم خلال شهر يناير الماضي، بحضور رئيس "الفاف" وليد صادي، من دون الإشارة إلى عرض قضية اختيار الناخب الوطني.

وذكر المصدر ذاته بأنه ستتم خلال الاجتماع المصادقة على تقرير الاجتماع الأخير للمكتب، تدخلات رؤساء رابطات الهواة والرابطة النسوية ورابطة كرة القدم داخل القاعة، وأيضا تسليم الشارة الدولية للحكام الذين تم تعيينهم مؤخرا.

وقد يرجع عدم تناول قضية اختيار الناخب الوطني إلى كون القضية بين يدي اللجنة الخاصة المكلفة بترشيح أسماء لهذه المهمة، ليختار منها أعضاء المكتب الفدرالي اسما واحدا.

وإلى أن يتمّ الكشف عن هوية الناخب الجديد، يتفاعل ناشطون مع الموضوع على شبكات التواصل بشكل متباين، بين من يشجّع على التعاقد مع مدرب أجنبي كبير، ومن يطالب بالنتائج مهما كان اسم المدرب.

المصدر: أصوات مغاربية

مواضيع ذات صلة

توقعات بأن يتواصل غياب المهاجم آدم وناس عن تشكيلة نادي ليل خلال المباريات القادمة

يواجه نجم المنتخب الجزائري، آدم وناس، مصيرا غامضا مع نادي ليل الفرنسي بسبب خلافات بينه وبين المدرب، باولو فونسيكا.

وقد أثار غياب المهاجم آدم وناس عن مواجهة ناديه ضد فريق "أستون فيلا"، في ذهاب الدور ربع نهائي من بطولة المؤتمر الأوروبي مؤخرا، تساؤلات عديدة بالنظر إلى الوزن الذي كان يتمتع به النجم الجزائري في هذا النادي الفرنسي، قبل أن تنقلب الأمور إلى غير صالحه.

وقالت تقارير إعلامية إن المدرب البرتغالي باولو فونسيكا قرر استبعاد آدم وناس من التشكيلة بشكل متعمد لأسباب انضباطية محضة، مؤكدة أن "اللاعب أثار غضب أعضاء الطاقم الفني لعدم التزامه بمواقيت التدريب". 

ولفتت مواقع إعلامية إلى إمكانية ان يتواصل غياب المهاجم آدم وناس عن تشكيلة نادي ليل خلال المباريات القادمة، وهو عامل قد يقلص من حظوظ مشاركته مع المنتخب الجزائري خلال التربص القادم.

سيناريو بلايلي..

وتتخوف العديد من الجماهير الرياضية في الجزائر أن يواجه آدم وناس نفس السيناريو الذي أنهى التجربة القصيرة للمهاجم يوسف بلايلي في البطولة الفرنسية، حيث لم يتمكن من الاستمرار في اللعب بها أكثر من موسمين بسبب مشاكله السلوكية مع إدارتي كل من نادي "بريست" و"أجاكسيو".

وتصف الجماهير الجزائرية آدم وناس بـ "اللاعب المظلوم"، بالنظر إلى المشاكل الكبيرة التي واجهته طوال مسيرته الرياضية بسبب كثرة الإصابات وعدم السماح له بإظهار كافة قدراته الفنية العالية، خاصة عندما كان يلعب بنادي نابولي الإيطالي.

التحق آدام وناس بالمنتخب الجزائري في نهاية 2017 بعدما لعب للعديد من النوادي الفرنسي، مثل بوردو ولوريان.

المصدر: أصوات مغاربية