رياضة

أعمال شغب بين أنصار فريقين رياضيين في الجزائر ونشطاء يشجبون

30 مارس 2024

شهدت مدينة عنابة شرق الجزائر، ليلة البارحة، اشتباكات عنيفة بين مناصري اتحاد عنابة وضيفه شباب قسنطينة (العميد) برسم منافسات ثمن نهائي كأس الجمهورية، وتفاعل جزائريون مع تلك الأحداث، إذ شجبوا عنف الملاعب ووصفوه بـ"غير المبرر".

وأظهرت مقاطع فيديو وصور متداولة على مواقع إخبارية وصفحات رياضية، تعرض بعض الأنصار لإصابات وعشرات السيارات للتخريب، بعدما امتدت أعمال العنف من الملعب إلى خارجه.

وبدأ التوتر في الداخل منذ نهاية الشوط الأول الذي انتهى بهدف لصالح شباب قسنطينة، ثم ارتفعت حدته بنهاية المباراة التي فاز فيها "العميد" بهدفين مقابل صفر، متأهلا إلى الدور ربع النهائي.

شاهد...أعمال شغـ ـب كبيرة في ملعب 19 ماي في لقاء الكأس بين إتحاد عنابة وشباب قسنطينة "تراشق بين أنصار الفريقين😱😱"

شاهد أعمال شغـ ـب كبيرة شهدها لقاء الكأس بين إتحاد عنابة وشباب قسنطينة "تراشق بين أنصار الفريقين😱😱"

Posted by ‎Dz News TV ديزاد نيوز‎ on Friday, March 29, 2024

وتدخلت قوات الأمن لتهدئة الأنصار، قبل أن تتطور الاعتداءات إلى ما بعد المباراة، حيث قام عدد كبير من جماهير الاتحاد بتهشيم وتكسير زجاج سيارات أنصار شباب قسنطينة".

وأفادت مصادر صحفية أن "أكثر من 50 سيارة، و3 حافلات تعرضت للتخريب من قبل الجماهير، قبل أن تتدخل قوات الأمن لتفريق الأنصار".

وتفاعلا مع هذه الأحداث ذكر أحد المتفاعلين أن "المشاهد والصور المحزنة رافقتها خسائر مادية كبيرة" بعد أحداث عنف بين أنصار اتحاد عنابة و شباب قسنطينة في لقاء كأس الجزائر. 

📷 في عز الشهر الفضيل هذا مايحدث في بطولتنا والله المستعان 🥲 ♦️مشاهد وصور محزنة 💔 رافقتها خسائر مادية كبيرة بعد أحداث عنف...

Posted by Faycel Benz Sport Dz on Saturday, March 30, 2024

ودعا المتابع الأولياء إلى مراقبة أبنائهم، مشيرا إلى أن "الإجرام حلال في كرة القدم الجزائرية، وكأنه لا يوجد رجل في هذه البلاد يوقف هذا القتل العمدي أمام الملأ".

بينما نبهت إحدى الصفحات في تفاعلها مع أعمال الشغب التي عرفتها مدينة عنابة إلى أن "العنف بين جماهير مختلف الفرق في تزايد، وقد يحدث ما لا يحمد عقباه".

#عنابة 😭💔 تكسير وتخريب عدد كبير من سيارات انصار قسنطينة بسبب المناوشات التي وقعت بين انصار الفريقين العنف بين جماهير مختلف الفرق في تزايد وقد يحدث ما لا يحمد عقباه 🇩🇿‼️..

Posted by ‎ناس سطيف العالي‎ on Friday, March 29, 2024

وفي سياق نفس التفاعل، نشرت صفحة أخرى مقطع فيديو، أظهر تعرض عدة سيارات للتخريب، أرفقته بتعليق تحدث عن تحطيم أكثر من 30 سيارة تحمل ترقيم ولاية قسنطينة، معتبرة أن "هذا العنف ليس له أي مبرر، ووجب الضرب بيد من حديد ضد أشباه الأنصار الذين خربوا ممتلكات الغير".

#شاهدوا ماذا حدث بعد مباراة إتحاد عنابة وشباب قسنطينة برسم كأس الجمهورية. تحطيم أكثر من 30 سيارة تحمل ترقيم ولاية #قسنطينة هذا العنف ليس له أي مبرر، و وجب الضرب بيد من حديد ضد أشباه الأنصار الذين خربوا ممتلكات الغير. شاهدوا أول تعليق👇

Posted by ‎الشلف نيوز‎ on Saturday, March 30, 2024

 
وكان الاتحاد الجزائري لكرة القدم (الفاف) أعلن مطلع شهر مارس الجاري عن تسجيل "تزايد أعمال العنف في بعض الملاعب"، وشدد على ضرورة وضع حد لـ"هذه السلوكيات التخريبية حفاظا على نزاهة اللعبة وسمعة رياضتنا". كما دعا لـ"مكافحة هذه الآفة ومنع العناصر المخربة والمتسببة في هذه الأفعال، والمخالفين والملحقين الضرر بالانضباط العام".

وجاء ذلك في أعقاب أعمال الشغب التي سبق وأن عرفتها مباراة وفاق سطيف أمام مولودية الجزائر، في الثالث مارس الجاري، في إطار الجولة الـ19 من بطولة القسم الوطني الأول. 

المصدر: أصوات مغاربية

مواضيع ذات صلة

توقعات بأن يتواصل غياب المهاجم آدم وناس عن تشكيلة نادي ليل خلال المباريات القادمة

يواجه نجم المنتخب الجزائري، آدم وناس، مصيرا غامضا مع نادي ليل الفرنسي بسبب خلافات بينه وبين المدرب، باولو فونسيكا.

وقد أثار غياب المهاجم آدم وناس عن مواجهة ناديه ضد فريق "أستون فيلا"، في ذهاب الدور ربع نهائي من بطولة المؤتمر الأوروبي مؤخرا، تساؤلات عديدة بالنظر إلى الوزن الذي كان يتمتع به النجم الجزائري في هذا النادي الفرنسي، قبل أن تنقلب الأمور إلى غير صالحه.

وقالت تقارير إعلامية إن المدرب البرتغالي باولو فونسيكا قرر استبعاد آدم وناس من التشكيلة بشكل متعمد لأسباب انضباطية محضة، مؤكدة أن "اللاعب أثار غضب أعضاء الطاقم الفني لعدم التزامه بمواقيت التدريب". 

ولفتت مواقع إعلامية إلى إمكانية ان يتواصل غياب المهاجم آدم وناس عن تشكيلة نادي ليل خلال المباريات القادمة، وهو عامل قد يقلص من حظوظ مشاركته مع المنتخب الجزائري خلال التربص القادم.

سيناريو بلايلي..

وتتخوف العديد من الجماهير الرياضية في الجزائر أن يواجه آدم وناس نفس السيناريو الذي أنهى التجربة القصيرة للمهاجم يوسف بلايلي في البطولة الفرنسية، حيث لم يتمكن من الاستمرار في اللعب بها أكثر من موسمين بسبب مشاكله السلوكية مع إدارتي كل من نادي "بريست" و"أجاكسيو".

وتصف الجماهير الجزائرية آدم وناس بـ "اللاعب المظلوم"، بالنظر إلى المشاكل الكبيرة التي واجهته طوال مسيرته الرياضية بسبب كثرة الإصابات وعدم السماح له بإظهار كافة قدراته الفنية العالية، خاصة عندما كان يلعب بنادي نابولي الإيطالي.

التحق آدام وناس بالمنتخب الجزائري في نهاية 2017 بعدما لعب للعديد من النوادي الفرنسي، مثل بوردو ولوريان.

المصدر: أصوات مغاربية