ملعب الجزائر
خلال مباراة كرة قدم بالجزائر

أعلن الاتحاد الجزائري لكرة القدم (الفاف) تجميد جميع منافسات النساء وفئات الشبان ابتداء من غد الإثنين إلى غاية اليوم الثالث من عيد الفطر.

وتأتي الإجراءات الجديدة التي أقرها "الفاف" عقب وفاة لاعب كرة قدم جزائري يبلغ 17 سنة، الأحد الماضي، كان قد تعرض لإصابة، أثناء مباراة ضمن دوري الدرجة الخامسة للشباب، ويتعلق الأمر باللاعب وسيم جزّار الحامل لألوان نادي نجم بلدية وادي الماء التابعة لرابطة باتنة (جنوب شرق الجزائر)، بعد تعرضه لإصابة من أحد لاعبي الفريق المنافس.

كما أكد الفاف، في بيان له صدر أمس السبت، بأن مباريات فئات الرديف للقسمين الثاني والأول ستبقى مبرمجة بصفة عادية وفق البرنامج المسطر مسبقا من الرابطة المحترفة والرابطة الوطنية.

وفي سياق متصل ذكّر الاتحاد الجزائري لكرة القدم مختلف الرابطات بضرورة توفير الإجراءات التنظيمية من خلال "إجبارية تواجد الأمن والطبيب وسيارة الإسعاف كشروط أساسية لإجراء أي مقابلة في أي صنف أو رابطة كانت تحت طائلة المسؤولية الكاملة للحكم ومحافظ اللقاء في حالة أي إخلال، أو نقص في الشروط التنظيمية".  

وخلفت وفاة اللاعب التي جاءت عقب تسعة أيام من إصابته موجة حزن رافقتها تساؤلات بشأن عدم وجود سيارة إسعاف في الملعب، بعد أن أظهرت مقاطع فيديو متداولة نقل اللاعب على متن سيارة صغيرة الحجم، كما استنكر مدونون تنظيم مباريات في كرة القدم لهذه الفئات خلال شهر رمضان، فيما باشرت محكمة مروانة بولاية باتنة تحقيقا قضائيا في ملابسات الوفاة.

ولم تكن حادثة وفاة وسيم جزار الأولى في الملاعب الجزائرية، فقد توفي قائد فريق مولودية سعيدة (غرب) اللاعب سفيان لوكار (30 عامًا)، في ديسمبر 2021، جراء سكتة قلبية، بملعب الحبيب بوعقل بوهران، بعد دقائق من اصطدامه بحارس مرماه، خلال مباراة في دوري الدرجة الثانية لكرة القدم الجزائرية.

وفي فبراير 2018 توفي اللاعب داود بورزق (22 سنة)، متأثرا بأزمة قلبية، أثناء مباراة كروية جمعت بين فريقه نجم الدهامشة ونادي اتحاد عين آرنات برسم الجولة الـ 20 من القسم الشرفي لولاية سطيف (شرق)، بعد أن سقط على أرضية الميدان، ولفظ أنفاسه الأخيرة في المستشفى الذي نقل إليه على جناح السرعة.

 

المصدر: أصوات مغاربية

مواضيع ذات صلة

توقعات بأن يتواصل غياب المهاجم آدم وناس عن تشكيلة نادي ليل خلال المباريات القادمة

يواجه نجم المنتخب الجزائري، آدم وناس، مصيرا غامضا مع نادي ليل الفرنسي بسبب خلافات بينه وبين المدرب، باولو فونسيكا.

وقد أثار غياب المهاجم آدم وناس عن مواجهة ناديه ضد فريق "أستون فيلا"، في ذهاب الدور ربع نهائي من بطولة المؤتمر الأوروبي مؤخرا، تساؤلات عديدة بالنظر إلى الوزن الذي كان يتمتع به النجم الجزائري في هذا النادي الفرنسي، قبل أن تنقلب الأمور إلى غير صالحه.

وقالت تقارير إعلامية إن المدرب البرتغالي باولو فونسيكا قرر استبعاد آدم وناس من التشكيلة بشكل متعمد لأسباب انضباطية محضة، مؤكدة أن "اللاعب أثار غضب أعضاء الطاقم الفني لعدم التزامه بمواقيت التدريب". 

ولفتت مواقع إعلامية إلى إمكانية ان يتواصل غياب المهاجم آدم وناس عن تشكيلة نادي ليل خلال المباريات القادمة، وهو عامل قد يقلص من حظوظ مشاركته مع المنتخب الجزائري خلال التربص القادم.

سيناريو بلايلي..

وتتخوف العديد من الجماهير الرياضية في الجزائر أن يواجه آدم وناس نفس السيناريو الذي أنهى التجربة القصيرة للمهاجم يوسف بلايلي في البطولة الفرنسية، حيث لم يتمكن من الاستمرار في اللعب بها أكثر من موسمين بسبب مشاكله السلوكية مع إدارتي كل من نادي "بريست" و"أجاكسيو".

وتصف الجماهير الجزائرية آدم وناس بـ "اللاعب المظلوم"، بالنظر إلى المشاكل الكبيرة التي واجهته طوال مسيرته الرياضية بسبب كثرة الإصابات وعدم السماح له بإظهار كافة قدراته الفنية العالية، خاصة عندما كان يلعب بنادي نابولي الإيطالي.

التحق آدام وناس بالمنتخب الجزائري في نهاية 2017 بعدما لعب للعديد من النوادي الفرنسي، مثل بوردو ولوريان.

المصدر: أصوات مغاربية