توقعات بأن يتواصل غياب المهاجم آدم وناس عن تشكيلة نادي ليل خلال المباريات القادمة

يواجه نجم المنتخب الجزائري، آدم وناس، مصيرا غامضا مع نادي ليل الفرنسي بسبب خلافات بينه وبين المدرب، باولو فونسيكا.

وقد أثار غياب المهاجم آدم وناس عن مواجهة ناديه ضد فريق "أستون فيلا"، في ذهاب الدور ربع نهائي من بطولة المؤتمر الأوروبي مؤخرا، تساؤلات عديدة بالنظر إلى الوزن الذي كان يتمتع به النجم الجزائري في هذا النادي الفرنسي، قبل أن تنقلب الأمور إلى غير صالحه.

وقالت تقارير إعلامية إن المدرب البرتغالي باولو فونسيكا قرر استبعاد آدم وناس من التشكيلة بشكل متعمد لأسباب انضباطية محضة، مؤكدة أن "اللاعب أثار غضب أعضاء الطاقم الفني لعدم التزامه بمواقيت التدريب". 

ولفتت مواقع إعلامية إلى إمكانية ان يتواصل غياب المهاجم آدم وناس عن تشكيلة نادي ليل خلال المباريات القادمة، وهو عامل قد يقلص من حظوظ مشاركته مع المنتخب الجزائري خلال التربص القادم.

سيناريو بلايلي..

وتتخوف العديد من الجماهير الرياضية في الجزائر أن يواجه آدم وناس نفس السيناريو الذي أنهى التجربة القصيرة للمهاجم يوسف بلايلي في البطولة الفرنسية، حيث لم يتمكن من الاستمرار في اللعب بها أكثر من موسمين بسبب مشاكله السلوكية مع إدارتي كل من نادي "بريست" و"أجاكسيو".

وتصف الجماهير الجزائرية آدم وناس بـ "اللاعب المظلوم"، بالنظر إلى المشاكل الكبيرة التي واجهته طوال مسيرته الرياضية بسبب كثرة الإصابات وعدم السماح له بإظهار كافة قدراته الفنية العالية، خاصة عندما كان يلعب بنادي نابولي الإيطالي.

التحق آدام وناس بالمنتخب الجزائري في نهاية 2017 بعدما لعب للعديد من النوادي الفرنسي، مثل بوردو ولوريان.

المصدر: أصوات مغاربية

مواضيع ذات صلة

القمصان الجديدة بلمسة مغربية بحسب وزراة الثقافة المغربية | Source: mjcc.gov
القمصان الجديدة بلمسة مغربية بحسب وزراة الثقافة المغربية | Source: mjcc.gov

أعلنت وزارة الشباب والثقافة المغربية عن إطلاق قمصان جديدة بـ"لمسة مغربية" من شركة "أديداس" للملابس الرياضية بعد أكثر من عامين على الخلاف السابق مع الشركة حول "أقمصة" فن الزليج التي أنتجتها للمنتخب الجزائري.

وقالت الوزارة المغربية على صفحتها على "فيسبوك" إن إطلاق مجموعة قمصان جديدة بلمسة مغربية تنفيذ لاتفاق سابق بين الوزارة والشركة الألمانية.

وأوضح بيان الوزارة أن الخطوة تأتي "تكريما للصناع التقليديين المغاربة، واعترافا بالتراث الثقافي المغربي، في ظل عمليات السطو التي يعرفها بدون حق التراث الثقافي المغربي، حيث قادت مفاوضات مع شركة أديداس لإطلاق مجموعة قمصان بلمسة مغربية، تحمل أسماء مدن مغربية، وتعرف بتاريخ المملكة الفني".

وأضاف البيان أن القمصان فرصة لتكريم خاص للصناع التقليديين حيث ستساهم مجموعة من نساء تعاونيات الصناعة التقليدية في هذا العمل الخاص.

وفي 2022، وجهت الوزارة "إنذارا" لشركة "أديداس" لاستخدامها "رموزا من موروث المملكة" في ملابس منتخب الجزائر الأول لكرة القدم، وكشف المحامي المغربي مراد العجوطي أنه رفع إشعارا رسميا للشركة، "لسحب قمصان رياضية مستوحاة من فن الزليج المغربي".


والزليج عبارة عن زخرفة فسيفسائية تزين بها الجدران ومساحات الأرض، في البيوت والقصور القديمة.

وألقت الخلافات السياسية بين المغرب والجزائر بظلالها على العلاقات بين الشعبين، حيث يسود تناحر مستمر بينهما على مواقع التواصل الاجتماعي، بخصوص مواضيع مختلفة من الرياضة إلى السياسة وحتى الثقافة.

المصدر: الحرة