علم تونس مرفوعا خلال تظاهرة رياضية دولية

وُضع رئيسا الاتحاد التونسية للسباحة والوكالة الوطنية لمكافحة المنشطات رهن الاعتقال الاحتياطي على ذمة تحقيق قضائي، بعد حجب العلم التونسي في تظاهرة دولية بسبب المنشطات، وفق ما أفادت النيابة العامة وكالة فرانس برس الاثنين.

وأوضح الناطق باسم نيابة بنعروس محمد صدوق جويني أن تسعة أشخاص في المجموع يلاحقون في هذه القضية، بينهم المسؤولان الموقوفان منذ السبت، فيما دُعي سبعة أشخاص آخرون الاثنين للمثول أمام هذه النيابة الواقعة جنوب تونس العاصمة.

ويواجه المشتبه بهم تهم "التآمر ضد الأمن الداخلي" للدولة، و"تكوين عصابة (منظمة) لاقتراف اعتداءات وإحداث الفوضى"، و"المساس بالعلم التونسي"، بحسب ما أضاف جويني.

واندلعت هذه القضية بعدما تم اخفاء العلم التونسي بقطعة قماش أحمر خلال بطولة تونس المفتوحة للماستر في السباحة، المنظّمة من قبل الاتحاد التونسي للسباحة في المسبح الأولمبي برادس، وذلك تبعاً لعقوبات الوكالة العالمية لمكافحة المنشطات (وادا).

السبت أمر الرئيس التونسي قيس سعيّد بحلّ مكتب اتحاد السباحة وإقالة مسؤولين بمن فيهم المدير العام للوكالة الوطنية لمكافحة المنشطات، بعدما قام بزيارة للمسبح مساء الجمعة.

وظهر سعيد في مقطع فيديو غاضباً وقام برفع العلم وأداء النشيد الرسمي. 

وقال لاحقاً في اجتماع ضمّ رئيس الحكومة أحمد الحشاني ووزراء "هذا لا مجال للتسامح معه، تونس قبل اللجنة الأولمبية وقبل أي لجنة أخرى".

وتابع وهو يصرخ ويحمل العلم بين يديه "هذا اعتداء ولا مجال للتسامح مع أي كان ومهما كان".

إثر ذلك أعلنت وزارة الشباب والرياضة حلّ مكتب الاتحاد التونسي للسباحة وتعيين مكتب مؤقت، تنفيذا "لتعليمات" رئيس الجمهورية.

كما أعلنت الوزارة إقالة المدير العام للوكالة الوطنية لمكافحة المنشطات والمندوب الجهوي للشباب والرياضة بمحافظة بنعروس.

ومطلع ماي الحالي، أكّدت الوكالة العالمية لمكافحة المنشطات (وادا) عدم امتثال تونس للمدونة العالمية لمكافحة المنشطات وأعلنت فرض عقوبات على البلاد.

وتشمل العقوبات عدم السماح برفع العلم التونسي في الألعاب الأولمبية والبارالمبية، حتى تعود البلاد إلى كنف الوكالة العالمية لمكافحة المنشطات، فضلا عن عدم استضافتها بطولات إقليمية أو قارية أو عالمية.

 

المصدر: وكالة الأنباء الفرنسية

مواضيع ذات صلة

القمصان الجديدة بلمسة مغربية بحسب وزراة الثقافة المغربية | Source: mjcc.gov
القمصان الجديدة بلمسة مغربية بحسب وزراة الثقافة المغربية | Source: mjcc.gov

أعلنت وزارة الشباب والثقافة المغربية عن إطلاق قمصان جديدة بـ"لمسة مغربية" من شركة "أديداس" للملابس الرياضية بعد أكثر من عامين على الخلاف السابق مع الشركة حول "أقمصة" فن الزليج التي أنتجتها للمنتخب الجزائري.

وقالت الوزارة المغربية على صفحتها على "فيسبوك" إن إطلاق مجموعة قمصان جديدة بلمسة مغربية تنفيذ لاتفاق سابق بين الوزارة والشركة الألمانية.

وأوضح بيان الوزارة أن الخطوة تأتي "تكريما للصناع التقليديين المغاربة، واعترافا بالتراث الثقافي المغربي، في ظل عمليات السطو التي يعرفها بدون حق التراث الثقافي المغربي، حيث قادت مفاوضات مع شركة أديداس لإطلاق مجموعة قمصان بلمسة مغربية، تحمل أسماء مدن مغربية، وتعرف بتاريخ المملكة الفني".

وأضاف البيان أن القمصان فرصة لتكريم خاص للصناع التقليديين حيث ستساهم مجموعة من نساء تعاونيات الصناعة التقليدية في هذا العمل الخاص.

وفي 2022، وجهت الوزارة "إنذارا" لشركة "أديداس" لاستخدامها "رموزا من موروث المملكة" في ملابس منتخب الجزائر الأول لكرة القدم، وكشف المحامي المغربي مراد العجوطي أنه رفع إشعارا رسميا للشركة، "لسحب قمصان رياضية مستوحاة من فن الزليج المغربي".


والزليج عبارة عن زخرفة فسيفسائية تزين بها الجدران ومساحات الأرض، في البيوت والقصور القديمة.

وألقت الخلافات السياسية بين المغرب والجزائر بظلالها على العلاقات بين الشعبين، حيث يسود تناحر مستمر بينهما على مواقع التواصل الاجتماعي، بخصوص مواضيع مختلفة من الرياضة إلى السياسة وحتى الثقافة.

المصدر: الحرة