مشجعون جزائريون في مباراة نصف النهاية
مشجعون جزائريون خلال إحدى مباريات الخضر

خلفت هزيمة المنتخب الجزائري لكرة القدم أمام نظيره الغيني (1-2)، في المباراة التي جمعتهما، الخميس، بملعب نيلسون مانديلا في الجزائر، برسم تصفيات كأس العالم 2026، موجة من ردود الفعل المختلفة بين نشطاء المنصات الاجتماعية. 

وقارن نشطاء بين المدرب الحالي للمنتخب الجزائري فلاديمير بيتكوفيتش وسلفه جمال بلماضي مشيدين بالأخير وكذا بالدولي رياض محرز مبدين استياءهم من مستوى الفريق، بينما هون آخرون من خسارة أمس مشددين على أن الحظوظ لا تزال قائمة في التأهل إلى كأس العالم 2026.

ورغم أنه غاب عن المباراة  إلا أن محرز الذي لم يُستدع للمعسكر التدريبي للمنتخب، حضر في المدرجات من خلال هتافات تردد فيها اسمه وفق ما أظهرته بعض الفيديوهات المتداولة من داخل الملعب الذي احتضن مباراة أمس.

محرز يغيب للمرة الثانية عن قائمة "الخضر".. ناشطون: ماذا يحدث؟
تفجر جدل كبير في الجزائر، الخميس، بعد إعلان مدرب المنتخب الأول لكرة القدم فلاديمير بيتكوفيتش عن قائمة اللاعبين المعنيين بالمعسكر التحضيري لمباراتي غينيا وأوغندا في يونيو المقبل، برسم تصفيات كأس العالم 2026، والتي غاب عنها لثاني مرة القائد رياض محرز.

كما نشر نشطاء تدوينات على حساباتهم في شبكات التواصل أثنوا فيها على محرز الذي كان قد أكد في منشور على المنصات الاجتماعية أنه لم يتم الاتصال به وذلك بعد حديث بيتكوفيتش في ندوة صحفية عن عدم اهتمام الدولي الجزائري باللعب للمنتخب حاليا.

الجماهير الجزائرية بعد نهاية المباراة، أطلقت هتافات بأسم الناخب الوطني السابق جمال بلماضي فريق بدون روح خيب كل الامال دعاوي بلماضي ومحرز وووووو

Posted by Reda Bouya Gra on Thursday, June 6, 2024

 

بدوره حضر بلماضي في هتافات بعض أنصار المنتخب وفق ما أكده نشطاء، وفي هذا الصدد، دون رضا بويغرا "الجماهير الجزائرية بعد نهاية المباراة، أطلقت هتافات باسم الناخب الوطني السابق جمال بلماضي" وأردف معلقا على أداء المنتخب "فريق بدون روح خيب كل الآمال".

وقارن عدد من النشطاء على المنصات الاجتماعية بين بيتكوفيتش وبلماضي، إذ كتبت إحدى الصفحات "لست ضد بيتكوفيتش، لكن عندما ترى بأن جمال بلماضي كان يقف أمام خط التماس يصرخ على اللاعبين، حتى وهم فائزون، عندما ترى بيتكوفيتش لا يتفوه بكلمة ولم يقم بردة فعل تفهم كل شيء" مضيفا أن "عناصر المنتخب الوطني الجزائري وكأنهم يلعبون مباراة ودية ليست لها أهمية".

من جانبه، نشر هشام كوش صورة مركبة تجمع بلماضي ومحرز وعلق عليها "وكأني أحن إلى الماضي القريب الذي لم يمر عنه وقت طويل" مردفا "لا يعرف قدر الرجال إلا الرجال". 

 

في المقابل، اعتبر نشطاء آخرون الخسارة التي مني بها المنتخب الجزائري في مباراته أمام نظيره الغيني "منطقية" بالنظر لأداء "الخضر" إلا أنهم أكدوا بأن الحظوظ في استدراك تلك النتيجة لا تزال قائمة.

وفي هذا السياق دوّن الإعلامي مسعود علال "لا زالت الجزائر في الصدارة ولا تزال أمامنا 7 مباريات كاملة في التصفيات، يعني إمكانية التعويض واردة جدا، ولكن المأمورية صعبة جدا".

وأضاف "الهزيمة أمام غينيا كانت منطقية بل ومستحقة، بالنظر للتعاسة والبؤس اللذين ميزا التشكيلة طيلة أطوار المباراة، تشكيلة غابت عنها الروح والإرادة، والضعف الفردي والجماعي والتكتيكي كانت السمات البارزة".

  • المصدر: أصوات مغاربية

مواضيع ذات صلة

AFC Asian Cup - Round of 16 - Iraq v Jordan
عموتة يترك المنتخب الأردني بعد قيادته لكأس آسيا 2027 بتصدره مجموعته على حساب السعودية

وافق الاتحاد الأردني لكرة القدم على استقالة مدرب المنتخب الوطني، المغربي الحسين عموتة، وعيّن مواطنه جمال السلامي بدلاً منه، وفقاً لما أعلنه السبت.

وقال الاتحاد في بيانٍ أوّل إنه "يقدر الظروف الخاصة التي تحول دون استمرار المدرب عموتة في قيادة النشامى، وبناء عليه فقد وافق مجلس إدارة الإتحاد على طلب المدرب بإنهاء التعاقد معه وجهازه المساعد بالتراضي".

وأضاف "يعرب الاتحاد الأردني لكرة القدم عن اعتزازه وتقديره العميق للفترة التي قاد فيها المدرب المغربي الحسين عموتة المنتخب الوطني الأول وما قدمه وجهازه المساعد من جهود وخدمات جليلة لكرة القدم الأردنية أثمرت عن تحقيق المنتخب الوطني لإنجاز تاريخي بتحقيق المركز الثاني في بطولة كأس آسيا 2023، إضافة إلى التأهل للدور الحاسم من تصفيات كأس العالم 2026 واحتلال صدارة مجموعته بجدارة".

ويترك عموتة المنتخب الأردني بعد قيادته إلى كأس آسيا 2027 بتصدره مجموعته على حساب السعودية، في التصفيات المزدوجة التي تؤهل إلى كأس العالم 2026 حيث يستمر مشوار "النشامى"، بالإضافة إلى حلولها وصيفاً لقطر في كأس آسيا 2023.

ونشر الاتحاد بياناً ثانياً أعلن فيه تعيين السلامي (53 عاماً) لقيادة المنتخب في الدور الحاسم من التصفيات المونديالية التي تنطلق اعتباراً من سبتمبر المقبل، كما نهائيات كأس آسيا في السعودية مطلع 2027.

وقال الاتحاد إنه سيُقدّم المدرب الجديد "قبل نهاية الشهر الحالي، وسيضم الجهاز الفني لسلامي مساعدي المدرب عمر نجحي ومصطفى الخلفي ومدرب الحراس أحمد مهمدينا ومدربي اللياقة جواد صبري وكريم ملوش ومحللي الأداء كريم الإدريسي ومروان لطفي.  

حقق السلامي الذي مثّل منتخب بلاده لاعباً في كأس العالم 1998، لقب كأس إفريقيا للمحليين مع المنتخب المغربي كمدرب، ولقب الدوري المغربي مع الرجاء البيضاوي، بالإضافة الى فوزه بلقب أفضل مدرب في الدوري المغربي ثلاث مرات.

المصدر: فرانس برس