تصدر منتخب "أسود الأطلس"، رابع مونديال قطر، المجموعة بست نقاط (أرشيفية)
تصدر منتخب "أسود الأطلس"، رابع مونديال قطر، المجموعة بست نقاط (أرشيفية)

واصل المنتخب المغربي انطلاقته القوية في التصفيات الأفريقية المؤهلة الى نهائيات كأس العالم لكرة القدم 2026، والتي تستضيفها الولايات المتحدة وكندا والمكسيك، محققاً انتصاره الثاني توالياً وجاء على حساب ضيفه الزامبي 2-1 الجمعة على ملعب أدرار في مدينة أكادير في الجولة الثالثة من منافسات المجموعة الخامسة.

وتصدر منتخب "أسود الأطلس"، رابع مونديال قطر، المجموعة بست نقاط من مباراتين وبفارق ثلاث نقاط أمام كل من زامبيا والنيجر وتنزانيا، وتتذيل الكونغو الترتيب بلا رصيد.

وكانت المباراة بين الكونغو والنيجر قد ألغيت بسبب رفض الأخيرة اللعب في برازافيل، بعدما كانت المباراة مقررة في كينشاسا.

وسيطر أصحاب الأرض على اللقاء، مقابل تراجع المنتخب الزامبي الى الدفاع بالكامل. وبعد سلسلة محاولات استحصل النصيري على ركلة جزاء بعدما تعرض للعرقلة من ستوبيلا سونزو، انبرى لها زياش وسجلها زاحفة في الزاوية اليسرى عجز الحارس تريسفورد مولينغا عن صدها (5).

وبحث المغاربة عن تعزيز النتيجة وكاد رومان سايس ان يريح فريقه إلا أن رأسيته مرت الى خارج المرمى (16).

وسدد لاعب ريال مدريد دياس كرة قوية من داخل المنطقة أمسكها الحارس الزامبي بصعوبة (27). واستمرت المحاولات العادية للمغرب من دون أن تشكل التهديد الفعلي على مرمى الضيوف.

وشدد المنتخب الزامبي تحفظه الدفاعي في الشوط الثاني ليستوعب السيطرة الكاملة لمنتخب "أسود الأطلس"، وتبادل دياس تمرير الكرة مع يوسف النصيري وسدد لاعب ريال مدريد كرة مرت الى جانب المرمى (63).

وأثمر الضغط المغربي عن هدف التعزيز عبر لاعب موناكو الفرنسي إلياس بن صغير الذي استثمر تمريرة دياس الخلفية وسددها قوية في قلب المرمى (67).

وسدد بن صغير مجدداً إلا أن الكرة علت المرمى (71).

وحاول منتخب "الرصاصات النحاسية" شن الهجمات نحو حارس مرمى الهلال السعودي ياسين بونو، وتمكن البديل ادوارد شيلوفيا من تقليص النتيجة اثر تمريرة من كينغس كانغوا (80).

وتصدى الحارس الزامبي لتسديدة قوية من دياس اثر مجهود فردي (82)، ثم أكمل المنتخب الزامبي اللقاء بعشرة لاعبين بسبب إصابة أحد لاعبيه بعدما كان قد استنفد المدرب الاسرائيلي افرام غرانت تبديلاته.

وحاول البديل سفيان رحيمي، المتوج بطلاً لآسيا مع العين الإماراتي"، ان يعزز تقدم المغرب إلا أن تسديدته انحرفت عن المرمى (86).

المصدر: فرانس برس

مواضيع ذات صلة

AFC Asian Cup - Round of 16 - Iraq v Jordan
عموتة يترك المنتخب الأردني بعد قيادته لكأس آسيا 2027 بتصدره مجموعته على حساب السعودية

وافق الاتحاد الأردني لكرة القدم على استقالة مدرب المنتخب الوطني، المغربي الحسين عموتة، وعيّن مواطنه جمال السلامي بدلاً منه، وفقاً لما أعلنه السبت.

وقال الاتحاد في بيانٍ أوّل إنه "يقدر الظروف الخاصة التي تحول دون استمرار المدرب عموتة في قيادة النشامى، وبناء عليه فقد وافق مجلس إدارة الإتحاد على طلب المدرب بإنهاء التعاقد معه وجهازه المساعد بالتراضي".

وأضاف "يعرب الاتحاد الأردني لكرة القدم عن اعتزازه وتقديره العميق للفترة التي قاد فيها المدرب المغربي الحسين عموتة المنتخب الوطني الأول وما قدمه وجهازه المساعد من جهود وخدمات جليلة لكرة القدم الأردنية أثمرت عن تحقيق المنتخب الوطني لإنجاز تاريخي بتحقيق المركز الثاني في بطولة كأس آسيا 2023، إضافة إلى التأهل للدور الحاسم من تصفيات كأس العالم 2026 واحتلال صدارة مجموعته بجدارة".

ويترك عموتة المنتخب الأردني بعد قيادته إلى كأس آسيا 2027 بتصدره مجموعته على حساب السعودية، في التصفيات المزدوجة التي تؤهل إلى كأس العالم 2026 حيث يستمر مشوار "النشامى"، بالإضافة إلى حلولها وصيفاً لقطر في كأس آسيا 2023.

ونشر الاتحاد بياناً ثانياً أعلن فيه تعيين السلامي (53 عاماً) لقيادة المنتخب في الدور الحاسم من التصفيات المونديالية التي تنطلق اعتباراً من سبتمبر المقبل، كما نهائيات كأس آسيا في السعودية مطلع 2027.

وقال الاتحاد إنه سيُقدّم المدرب الجديد "قبل نهاية الشهر الحالي، وسيضم الجهاز الفني لسلامي مساعدي المدرب عمر نجحي ومصطفى الخلفي ومدرب الحراس أحمد مهمدينا ومدربي اللياقة جواد صبري وكريم ملوش ومحللي الأداء كريم الإدريسي ومروان لطفي.  

حقق السلامي الذي مثّل منتخب بلاده لاعباً في كأس العالم 1998، لقب كأس إفريقيا للمحليين مع المنتخب المغربي كمدرب، ولقب الدوري المغربي مع الرجاء البيضاوي، بالإضافة الى فوزه بلقب أفضل مدرب في الدوري المغربي ثلاث مرات.

المصدر: فرانس برس