حارس عرين الخضر رايس وهاب مبولحي
الحارس الجزائري رايس وهاب مبولحي- أرشيف

باشر نادي "شباب بلوزداد" الجزائري، المتوج ببطولة الكأس هذا الموسم، إجراءات فسخ عقد الحارس الدولي، وهاب رايس مبولحي، وفق ما تداولته وسائل إعلام محلية.

وقال موقع "أوراس" المحلي إن إدارة شباب بلوزداد وضعت مبولحي "على رأس قائمة اللاعبين المسرحين خلال سوق الانتقالات الصيفية الحالية". 

وعن أسباب فسخ العقد، ذكر موقع صحيفة "الخبر" المحلية أن مشاكل جانبية نشأت بين إدارة شباب بلوزداد وبين حارس عرين الخضر أدت إلى اتخاذ ذلك القرار، خاصة وأن مبولحي لم يشارك في أغلب مقابلات الموسم الماضي بسبب إصابة تعرض لها.

وكان مبولحي من بين  الدوليين الجزائريين الذين اختاروا اللعب في البطولة المحلية، السنة الماضية، بعد عدة تجارب مع أندية خارج الجزائر آخرها نادي "القادسية" السعودي، إذ أعلن "شباب بلوزداد" في سبتمبر الماضي توقيعه معه لموسمين. 

وتثير أنباء فسخ عقد مبولحي مع "شباب بلوزداد" تساؤلات حول محطته القادمة وعما إذا كان قد يتجه نحو الاعتزال خاصة أنه في الثامنة والثلاثين من العمر. 

من ركائز الخضر

ويعتبر رايس وهاب مبلوحي أحد ركائز المنتخب الجزائري خلال الـ14 سنة الماضية، بالنظر إلى الأداء الجيد الذي قدمه في مشواره الكروي معه.

والتحق مبولحي بالمنتخب الجزائري قبيل مونديال جنوب أفريقيا عام 2010، إذ اختاره المدرب آنذاك، رابح سعدان، ليكون بديلا للحارس الأساسي، فوزي شاوشي، إلا أن الأخير ارتكب خطأ أثناء المقابلة الافتتاحية ضد سلوفينيا، فحل مبولحي مكانه بداية من المقابلة الثانية ضد إنجلترا ونجح في تقديم مقابلة متميزة.

ومنذ ذلك الحين، صار مبولحي الحارس الأساسي للمنتخب الجزائري، حيث شارك معه في العديد من البطولات الدولية والأفريقية وبعض اللقاءات الحاسمة التي ماتزال عالقة في ذاكرة الجزائريين.

وبالموازاة مع ذلك، يملك مبولحي تجربة متميزة رفقة العديد من الأندية التي لعب معها في تركيا وبلغاريا وفرنسا والسعودية.

  • المصدر: أصوات مغاربية

مواضيع ذات صلة

فاطمة تكناوت بقميص نادي إشبيلية الإسباني. المصدر: صفحة النادي على إكس
فاطمة تكناوت بقميص نادي إشبيلية الإسباني. المصدر: صفحة النادي على إكس

أعلن نادي إشبيلية الإسباني، الثلاثاء، انضمام الجناح الأيسر المغربية فاطمة تكناوت إلى فريقه النسوي بعقد يمتد لموسمين قادمة من نادي الجيش الملكي المغربي. 

وقال النادي الإسباني في بيان إن تكناوت ستكون أول لاعبة مغربية تحمل قميص النادي الأندلسي في تاريخه، واصفا إيالها بـ"اللاعبة ذات الشخصية الهجومية". 

وذكر النادي بإنجازات اللاعبة المغربية في صفوف الجيش الملكي، مشيرا إلى أنها أحرزت معه "العديد من الألقاب منذ عام 2016 (...) كما تألقت في كأس العالم لسيدات ولعبت 48 مباراة مع المنتخب المغربي". 

في المقابل، شكر نادي الجيش الملكي المغربي لاعبته السابقة تكناوت "على الوفاء والعطاء" متمنيا لها التوفيق في مسيرتها الاحترافية مع النادي الأندلسي.

وتعد تكناوت من بين اللاعبات المغربيات اللواتي بصمن على مسار متميز في السنوات الأخيرة، حيث حققت مع  الجيش الملكي لقب البطولة المحلية تسع مرات كما فازت معه بلقب كأس العرش ثمان مرات، إلى جانب لقب دوري أبطال أفريقيا عام 2022. 

ومع "لبؤات الأطلس"، تألقت اللاعبة في كأس العالم للسيدات الذي احتضنته أستراليا ونيوزيلندا عام 2023 وبلغت مع زميلاتها ثمن نهائي البطولة في أول مشاركة لهن. 

واحتفى مدونون في الشبكات الاجتماعية بانضمام فاطمة تكناوت إلى النادي الأندلسي، ووصفها بعضهم بـ"أيقونة كرة القدم النسوية المغربية" متمنين لها حظا سعيدا في أول تجربة احترافية لها خارج المغرب. 

وتحسرت صفحة الاتحاد الأفريقي لكرة القدم على انتقال اللاعبة إلى إشبيلية، وكتبت "لا مزيد من جوائز الكاف لها؟" في إشارة إلى فوزها العام الماضي بجائزة أفضل لاعبة في القارة. 

وبانضمام تكناوت إلى إشبيلية تكون اللاعبة ثاني لاعبة من الجيش الملكي تنضم إلى البطولة الإسبانية النسوية في أقل من عام، بعد انضمام عميدة النادي السابقة، غزلان الشباك إلى نادي ليفانتي شهر فبراير الماضي. 

المصدر: أصوات مغاربية