محرك البحث غوغل
محرك البحث غوغل

أعلن موقع "يوتيوب" ارتفاع عدد مقاطع الفيديو المحذوفة خطأ من منصته، بحجة مخالفتها سياسات الموقع، تزامنا مع اعتماد الشركة على البرمجيات الآلية في أزمة فيروس كورونا المستجد، وفقا لتحذيرات شركتي "غوغل" و"ألفابيت" الأم.

وقالت "غوغل" في بيان عبر مدونتها الرسمية، الاثنين، إنها تعمل على تقليل عدد العاملين في مكاتبها، وتعتمد "يوتيوب" وغيرها من الأقسام على تقنية الذكاء الاصطناعي والأدوات الآلية لتحديد المحتوى الذي قد يتجاوز سياساتها.

لكن هذه البرمجيات لا تكون عادة دقيقة في أحكامها كالبشر، ما قد يؤدي إلى العديد من الأخطاء، وفقا لما ذكرته الشركة.

وأضافت الشركة أن "الاعتراض على هذه القرارات (الآلية) قد يسري بشكل أبطأ".

وذكرت غوغل أن المراجعة البشرية للقرارات الآلية ستسير على نحو أبطأ لخدماتها الأخرى وذكرت أن خدمة المساعدة عبر الهاتف ستكون محدودة.

وتطبق الشركة سياساتها على المحتوى المقدم عبر منصاتها، مثل حملات الدعاية عبر غوغل وشبكة إعلانات غوغل والتطبيقات المحملة عبر متجر "غوغل بلاي" وتقييمات الأعمال المنشورة على "خرائط غوغل".

وقالت غوغل إن "بعض المستخدمين والمعلنين والمطورين والناشرين قد يشهدون تأخيرا في الاستجابة لبعض الخدمات غير الطارئة، والتي ستتوفر مبدئيا عبر خدمة المحادثة النصية عبر الموقع والبريد الإلكتروني وخدمات المساعدة الذاتية".

وتتوزع عمليات مراجعة المحتوى في "غوغل" عددا من الدول، من ضمنها الولايات المتحدة والهند وسنغافورة وإيرلندا.

وقد طلبت العديد من الشركات حول العالم موظفيها ومتعاقديها العمل عن بعد، إن سمحت لهم ظروفهم بذلك، للحد من انتشار فيروس كورونا المستجد، وقامت العديد من الدول بحظر التجمعات وإلغاء النشاطات الرياضية والثقافية والدينية لمحاربة المرض الذي تسبب بأكثر من 7000 وفاة حول العالم منذ انتشاره في ديسمبر العام الماضي وحتى الاثنين.
 

المصدر: موقع "الحرة"

مواضيع ذات صلة

تكنولوجيا

التنظيف التقليدي يضره.. كيف تعقم هاتفك من الفيروسات والبكتيريا؟

31 مارس 2020

امتد الخوف من فيروس كورونا المستجد ليشمل جميع جوانب حياتنا، لدرجة أننا نفكر مرتين قبل لمس أي شيء، إضافة إلى غسل أيدينا وأغراضنا باستمرار، بما في ذلك هواتفنا.

لكن، قد يكون وضع الهواتف مختلفا نوعا ما، إذ قد تتضرر شاشته، ما لم يتم تنظيفه بشكل مناسب، رغم نصيحة الأطباء بفعل ذلك يوميا.

الطبيبة أمي إدواردز، أخصائية الأمراض المعدية لدى الأطفال، تقول "أنظف هاتفي على الأقل مرة يوميا"، ناصحة الآخرين بفعل الأمر نفسه، ويتفق معها الكثير من الخبراء.

ويحمل الهاتف نحو ١٧ ألف نسخة جينية بكتيرية، وفقا لدراسة نشرت في عام ٢٠١٧، وقد تلعب هذه البكتيريا دورا في نقل العدوى، كما يقول تقرير لشبكة CNBC الأميركية.

كيف تعقم وتنظف هاتفك؟

إذا أردت تنظيف هاتفك بفاعلية، فإن خبيرة التنظيف ميليسا مايكر، لا تنصح باستخدام مناديل التعقيم الرطبة، لأنها قد تزيل الطلاء من على هاتفك مع مرور الوقت.

وتضيف مايكر أن "هذه الكيماويات التي تستخدم في محارم التعقيم ليست مخصصة للاستخدام في الأجهزة الإلكترونية".

وكانت شركة آبل قد نصحت مؤخرا بعدم استخدام أساليب التنظيف التقليدية أو الهواء المضغوط. لكن مع بداية مارس الحالي، حدثت آبل تعليماتها، وقالت إن بالإمكان تنظيف الهاتف بمناديل التعقيم، طالما كان المسح برفق مع تجنب وصول السائل إلى منافذ الشحن. أما أندرويد، فتنصح عملاءها بعدم استخدام مناديل التعقيم.

ويقترح تقرير "CNBC" بديلا لمناديل التعقيم التقليدية، وهي المناديل المخصصة لتنظيف الإلكترونيات والتي تباع في متجر أمازون، حيث يوجد في الحزمة الواحدة نحو ٢١٠ منديلا.

أما مايكر فتنصح باستخدام القماش المصنوع من الألياف الدقيقة، إذ تكون لديه إمكانية التقاط البكتيريا، وغسله لاحقا، ويمكن شراء هذه القطع من أمازون، وتتكون الحزمة من ست قطع.

ويعتبر هذا القماش أكثر فاعلية من القماش العادي المصنوع من القطن، فيما يخص القضاء على الكائنات الدقيقة مثل البكتيريا، والفيروسات.

كما يمكن اتباع طريقة أخرى مع ما سبق كما يقول تقرير "CNBC"، وهي صنع مزيج من الكحول والماء، وغمس قطعة من القماش في السائل ثم تنظيف الهاتف برفق، ويضمن هذا تعقيمه من الفيروسات والبكتريا.