رجل آلي
رجل آلي

دخلت "الروبوتات" على خط المواجهة ضد فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19)، بهدف حماية العاملين في المجال الطبي من انتقال العدوى، لا سيما بعد إصابة عدد كبير من الكوادر الطبية أثناء التعامل مع المصابين.

وصمم باحثون في واحدة من أكبر الجامعات في الصين، "روبوتًا" يُدار عن بعد، يمكنه القيام بجميع المهام التي يؤديها الطبيب للتعامل مع المريض المصاب بـ"كورونا".

ويمكن لـ"الروبوت" المجهز بكاميرات مراقبة أن يأخذ مسحات الفم من المريض، وإجراء الموجات فوق الصوتية.

كما يمكنه الاستماع إلى الأصوات التي تصدرها أعضاء المريض (بدلًا من السماعة الطبية التي يستخدمها الطبيب عادة).

وقال البروفيسور تشنغ قانغتي، كبير مصممي الروبوت، لـ"رويترز"، إن "الأطباء شجعان جدًا، لكن هذا الفيروس معدٍ للغاية".

وكانت شركة "CloudMinds" الصينية أنتجت روبوتات لوضعها في مداخل المشافى، لتقيس حرارة الأشخاص والمؤشرات الحيوية لمعرفة المصابين منهم بالفيروس، إضافة إلى العناية بالمرضى وتنظيف المشفى وتعقيمه بشكل مستمر.

وفي إٍسبانيا أيضا، مع تزايد أعداد المصابين فيها، قررت السلطات الحكومية اللجوء إلى "الروبوتات" لتعزيز إجراء الاختبارات الخاصة بالكشف عن الفيروس.

 

المصدر: موقع "الحرة"

مواضيع ذات صلة

تكنولوجيا

بسبب كورونا.. مكتب محاماة افتراضي يرى النور في المغرب

05 يونيو 2020

نتيجة للظروف المرتبطة بانتشار وباء فيروس كورونا المستجد، تم الإعلان في المغرب عن إنشاء "أول مكتب محاماة افتراضي" والذي يعرض الاستفادة من خدماته القانونية عبر منصة إلكترونية دون الحاجة إلى التنقل.

ويأتي إحداث المنصة التابعة لمكتب المحاماة "العجوتي" في ظل الأزمة الصحية لكوفيد-19، التي دفعت كثيرا من المؤسسات إلى إعادة النظر في طرق اشتغالها بهدف توفير خدماتها عن بعد التزاما بالإجراءات الاحترازية الهادفة إلى محاصرة انتشار الوباء. 

ويقول المكتب في تقديم لهذه المبادرة عبر موقعها الرسمي إن "ضيق الوقت والإجراءات الاحترازية تجبرنا جميعا على العمل بشكل مختلف" و"لتلبية توقعات عملائنا" يضيف المصدر فقد "أنشأنا أول مكتب محاماة افتراضي في المغرب". 

المكتب الافتراضي، وفق ما هو موضح عبر  الموقع "يوفر جميع الخدمات القانونية بنفس الجودة" مشيرا إلى أنه يتيح للعملاء التواصل به عبر مختلف منصات التواصل الرقمية. 

ويمكن للعملاء عبر المنصة، حجز موعد، الدردشة مع مستشار قانوني، وإرسال المستندات الخاصة بالملف.

كما تتيح المنصة للعملاء إمكانية التواصل الفوري عبر "واتساب" أو "سكايب"، في حين تقترح أداء الأتعاب عبر "PayPal". 

يشار إلى أن المغرب أعلن حالة الطوارئ الصحية يوم العشرين من مارس الماضي، ومددها في المرة الأولى لمدة شهر، ثم مددها مرة ثانية لمدة ثلاثة أسابيع وهي المهلة التي يرتقب أن تنتهي يوم العاشر من يونيو الجاري. 
 
وخلال هذه الفترة اعتمدت عدة مؤسسات وإدارات أساليب عمل مختلفة بهدف محاصرة انتشار الوباء والحد من التنقلات، ويشمل ذلك العديد من المحاكم التي بدأت العمل بتقنية التقاضي عن بعد. 

ووصلت حصيلة الإصابات المؤكدة بفيروس كورونا المستجد في المغرب، إلى حدود العاشرة من صباح اليوم الجمعة، إلى 8030 حالة تتضمن 7215 حالة شفاء و208 حالات وفاة. 

  • المصدر: أصوات مغاربية