تكنولوجيا

هكذا تعرف هل أصابك كورونا دون أن تدري!

26 مارس 2020

هل يمكن أن تكون مصابا بفيروس كورونا المستجد دون أن تعلم أو حتى بدون ظهور أية أعراض تشير إلى ذلك؟ الإجابة نعم.

ووفقا لخبراء قد تكون هناك طريقة خفية لمعرفة ما إذا كنت مصابا بالفيروس حتى من دون إجراء اختبار، أو لم تكن تعاني من الأعراض الكلاسيكية للمرض كالحمى والسعال وضيق التنفس.

وتشير الدلائل التي توصلت إليها الدراسات إلى أن فقدان حاسة الشم قد يكون مؤشرا مبكرا على الإصابة بفيروس كورونا، وبالنسبة لبعض الأشخاص، قد يكون العلامة الوحيدة على ذلك.

في آيسلندا على سبيل المثال، وفرت السلطات اختبارات مجانية لأكبر عدد ممكن من الأشخاص داخل البلاد بحثا عن المصابين بالفيروس القاتل.

ويقول كبير أخصائيي الأوبئة في آيسلندا، ثورولفور غوناسون، إن الاختبار الواسع النطاق أظهر أن حوالي نصف الأشخاص الذين ثبتت إصابتهم بالفيروس لا تظهر عليهم أعراض.

ووفقا لمجلة "Science Magazine"، فإن الاختبارات المستخدمة لتشخيص المصابين تركز في الوقت الحالي على البحث عن عدوى نشطة للفيروس.

لكن العلماء يعملون على اختبار يمكنه معرفة ما إذا كنت مصابا بالفعل، من خلال البحث عن الأجسام المضادة التي أفرزها الجسم لمحاربة الفيروس.

هذه الاختبارات يمكن أن تقدم معلومات مفيدة لمعرفة عدد الأشخاص الذين أصيبوا بالفعل بفيروس كورونا من دون أن يعلموا، وكذلك معرفة ما إذا كانت أجسامهم قد طورت مناعة ساعدتهم في التقليل من آثار المرض، وفقا للمجلة.

وتوفي نحو 20 ألفا و600 شخص بفيروس كورونا المستجد في العالم منذ ظهوره في الصين في ديسمبر. أما عدد المصابين فيقترب من نصف مليون شخص. فقد أحصي أكثر من 450 ألفا بينما قالت الأمم المتحدة إن الوباء "يهدد البشرية جمعاء".

وتدفع أوروبا الثمن الأكبر إذ سجل فيها ثلثا الضحايا. وارتفعت الحصيلة الأربعاء خصوصا في إسبانيا (3430 وفاة) التي تجاوزت الصين (3281)، لكن كذلك في فرنسا وإيطاليا البلد الذي سجل فيه العدد الأكبر من الوفيات مع أكثر من 7500 حالة.

ويسجل الوباء الانتشار الأسرع في الولايات المتحدة حيث بلغ عدد الإصابات المؤكدة 68 ألفا و572 وعدد الوفيات أكثر من ألف شخص، بحسب حصيلة لجامعة جون هوبكينز.

 

المصدر: موقع "الحرة"

مواضيع ذات صلة

تكنولوجيا

التنظيف التقليدي يضره.. كيف تعقم هاتفك من الفيروسات والبكتيريا؟

31 مارس 2020

امتد الخوف من فيروس كورونا المستجد ليشمل جميع جوانب حياتنا، لدرجة أننا نفكر مرتين قبل لمس أي شيء، إضافة إلى غسل أيدينا وأغراضنا باستمرار، بما في ذلك هواتفنا.

لكن، قد يكون وضع الهواتف مختلفا نوعا ما، إذ قد تتضرر شاشته، ما لم يتم تنظيفه بشكل مناسب، رغم نصيحة الأطباء بفعل ذلك يوميا.

الطبيبة أمي إدواردز، أخصائية الأمراض المعدية لدى الأطفال، تقول "أنظف هاتفي على الأقل مرة يوميا"، ناصحة الآخرين بفعل الأمر نفسه، ويتفق معها الكثير من الخبراء.

ويحمل الهاتف نحو ١٧ ألف نسخة جينية بكتيرية، وفقا لدراسة نشرت في عام ٢٠١٧، وقد تلعب هذه البكتيريا دورا في نقل العدوى، كما يقول تقرير لشبكة CNBC الأميركية.

كيف تعقم وتنظف هاتفك؟

إذا أردت تنظيف هاتفك بفاعلية، فإن خبيرة التنظيف ميليسا مايكر، لا تنصح باستخدام مناديل التعقيم الرطبة، لأنها قد تزيل الطلاء من على هاتفك مع مرور الوقت.

وتضيف مايكر أن "هذه الكيماويات التي تستخدم في محارم التعقيم ليست مخصصة للاستخدام في الأجهزة الإلكترونية".

وكانت شركة آبل قد نصحت مؤخرا بعدم استخدام أساليب التنظيف التقليدية أو الهواء المضغوط. لكن مع بداية مارس الحالي، حدثت آبل تعليماتها، وقالت إن بالإمكان تنظيف الهاتف بمناديل التعقيم، طالما كان المسح برفق مع تجنب وصول السائل إلى منافذ الشحن. أما أندرويد، فتنصح عملاءها بعدم استخدام مناديل التعقيم.

ويقترح تقرير "CNBC" بديلا لمناديل التعقيم التقليدية، وهي المناديل المخصصة لتنظيف الإلكترونيات والتي تباع في متجر أمازون، حيث يوجد في الحزمة الواحدة نحو ٢١٠ منديلا.

أما مايكر فتنصح باستخدام القماش المصنوع من الألياف الدقيقة، إذ تكون لديه إمكانية التقاط البكتيريا، وغسله لاحقا، ويمكن شراء هذه القطع من أمازون، وتتكون الحزمة من ست قطع.

ويعتبر هذا القماش أكثر فاعلية من القماش العادي المصنوع من القطن، فيما يخص القضاء على الكائنات الدقيقة مثل البكتيريا، والفيروسات.

كما يمكن اتباع طريقة أخرى مع ما سبق كما يقول تقرير "CNBC"، وهي صنع مزيج من الكحول والماء، وغمس قطعة من القماش في السائل ثم تنظيف الهاتف برفق، ويضمن هذا تعقيمه من الفيروسات والبكتريا.