تكنولوجيا

تونس تعتمد "المحفظة الإلكترونية" في توزيع المساعدات المالية

05 مايو 2020

أعلنت وزارة المالية في تونس، اليوم الثلاثاء، اعتماد "المحفظة الإلكترونية" في الاستفادة من المساعدات المالية التي أقرتها الحكومة ضمن حزمة إجراءاتها لمحاربة فيروس كورونا المستجد.

وفي بلاغ رسمي، أكدت الوزارة إبرامها لاتفاقية  مع البنك المركزي ووزارة الشؤون الاجتماعيّة والبريد التونسيّة ونقديات تونس والبنك المركزي والجمعية المهنية للبنوك ومركز الإعلاميّة لوزارة الماليّة لتنظيم استعمال المحفظة الإلكترونية.

أشرف السيّد محمّد نزار يعيش أمس على إمضاء اتفاقيّة تنظّم عمليّة استعمال المحفظة الرقميّة التي ستمكّن من إحداث حساب على...

Posted by Ministère des Finances -Tunisie on Tuesday, May 5, 2020

وحسب المصدر ذاته،ستمكّن هذه الآلية من إحداث حساب على الهاتف الجوال يخول للمنتفعين بإعانات اجتماعيّة الحصول على هذه الإعانات عبر هواتفهم الجوالة ثم سحبها سواء من مكاتب البريد أو من الفروع البنكيّة أو من موزعات البنوك والبريد.

كما أشارت الوزارة أيضا إلى أنه سيتم تخصيص 4000 نقطة لسحب هذه الإعانات.

ويأتي اعتماد هذه الآلية الجديدة في صرفت المساعدات بعد الانتقادات الحادة التي وجهت للحكومة بسبب حالة الفوضى والاكتظاظ التي عرفتها مكاتب البريد أثناء استلام المواطنين لمساعدات مالية صرفت في بداية أزمة كورونا.

وقبل أيام أعلنت الحكومة التونسية عن إقرارها حزمة جديدة من المساعدات المالية ستوزع على الفقراء والفئات الهشة ضمن خطتها الرسمية في مكافحة فيروس كورونا.

  • المصدر: أصوات مغاربية
     

مواضيع ذات صلة

تكنولوجيا

تطبيق جديد لتتبع الإصابات المحتملة بكورونا في المغرب

12 مايو 2020

يستعد المغرب لإطلاق تطبيق معلوماتي للإشعار وتتبع الحالات المحتملة التي تعرضت لفيروس كورونا المستجد، إذ سيمكن من تشخيص الحالات المخالطة للمصابين والتكفل بها بسرعة أكبر. 

وأوضح مدير مديرية علم الأوبئة ومكافحة الأمراض، التابعة لوزارة الصحة المغربية، محمد اليوبي، أن هذا التطبيق والذي يحمل اسم "وقايتنا"، سيعتمد على تبادل هوية المستخدم عن طريق تقنية "البلوتوث" بين هاتفين ذكيين، أحدهما يعود إلى شخص سيتم تحديده لاحقا كحالة إصابة مؤكدة بفيروس كورونا، بينما يعود الهاتف الثاني للشخص المخالط الذي سيتوصل بإشعار يتضمن مجموعة من الإرشادات المتعلقة بكيفية التكفل بحالته.

وتابع اليوبي مبرزا خلال ندوة صحافية مشتركة عن بعد لوزارتي الصحة والداخلية، أمس الاثنين، أن هذا التطبيق "سيمكن المنظومة الصحية الوطنية من التوفر على قناة إضافية لتحديد ومتابعة الحالات المخالطة"، كما أنه "سيساعد البلاد على عدم الانتقال إلى المرحلة الثالثة من الوباء، وعلى اتخاذ القرارات والتدابير الصائبة لاحتواء تفشي هذه الجائحة والتغلب عليها".

من جانبه، أوضح العامل مدير أنظمة المعلومات والاتصال بوزارة الداخلية، عبد الحق الحراق، أن "هاجس حماية الحياة الشخصية والمعطيات الخاصة للمواطنين كان دائما في صلب المشروع"، مؤكدا أن هذا التطبيق، الذي "سيتم تحميله بشكل اختياري من طرف المواطنين، سيتم استعماله فقط خلال المدة التي ستستمر فيها الجائحة".

ولفت الحراق إلى أن هذا التطبيق "المغربي المحض" قد "تم تطويره من طرف فريق مكون من 40 شخصا من مختلف القطاعات العمومية والخاصة، اعتمادا على مبادئ الذكاء الجماعي والابتكار والمرونة".

وأضاف المتحدث أن التطبيق سيكون متوفرا بمتاجر "بلاي ستور" و"آي أو إس" و"هواوي"، لافتا إلى أن كل المعطيات التي سيتم تخزينها من طرف التطبيق سيتم التخلص منها بعد انتهاء الجائحة.

ومن المرتقب، وفقا لما جاء في تصريح المسؤول بوزارة الداخلية المغربية أن يتم إطلاق تجربة واسعة النطاق للتطبيق، ابتداء من الأسبوع المقبل، في عدد من مراكز المجمع الشريف للفوسفاط، على أن يتم إطلاق النسخة الأولى من التطبيق فيما بعد.

  • المصدر: أصوات مغاربية ووكالات