تكنولوجيا

للحد من انتشار كورونا بتونس.. تطوير جهاز تعقيم دون سوائل

05 مايو 2020

شكل وباء كورونا لفئة كبيرة من المهندسين والمطورين في تونس، فرصة لتطوير مهاراتهم وتطويعها للحد من انتشار الفيروس على نطاق أوسع.

ومن بين هذه الابتكارات جهاز تعقيم طوره التقنيان التونسيان محمد زيد وحمدي بوعمود.

ويشتغل الجهاز الجديد بالطاقة الكهربائية ولا تستعمل فيه مواد التعقيم السائلة.

وقال زيد في تصريح لـ"أصوات مغاربية" إن "الجهاز الجديد يعمل على تنقية الهواء بالفضاءات، دون استعمال مواد تعقيم، كما تم تصميمه ليكون مقتصدا في الطاقة".

وتابع "الاختبارات التي أجريت في مخابر معترف بها أثبتت أن درجة التعقيم في الفضاءات تصل إلى نحو 99 بالمئة".

ويعتقد زيد أن "المشروع سيكون ناجعا في وسائل النقل العامة والخاصة والمدارس والإدارات، خاصة أن تكلفته ليست بالمرتفعة".

ويستعد الآلاف من الطلبة وتلاميذ الباكالوريا لاستئناف الدروس وإجراء الامتحانات، وسط مطالب باتخاذ أقصى درجات الاحتياط والسلامة من بينها تعقيم الفضاءات المدرسية والجامعية.

وأبدى مطورا جهاز التعقيم استعدادا لبيعه بأسعار تفضيلية للدولة التونسية، كمساهمة في المجهود الوطني لمجابهة وباء كورونا.

وأكد زيد أن "عدة جهات أجنبية في دول كقطر و فرنسا وتركيا، أعربت عن استعدادها لتبني المشروع"، مستدركا أن "الأولوية ستكون لتونس".

وطوّر المخترعان عدّة أمثلة من الجهاز، ليكون صالحا للاستعمال في فضاءات مختلفة الأحجام.

دمت ولادة قيرواننا الحبيبة بالفعل الحاجة أم الإختراع 25 يوما من البحوث والتجارب كانت كافية كي ينحج المخترعان محمد زيد...

Posted by Mourad Zribi on Tuesday, April 28, 2020

وكشف زيد أنه "يعمل على إنهاء تصميم لجهاز تعقيم الطائرات التي ستستعيد نشاطها مع رفع الحجر الصحي".

  • المصدر: أصوات مغاربية

مواضيع ذات صلة

تكنولوجيا

تطبيق جديد لتتبع الإصابات المحتملة بكورونا في المغرب

12 مايو 2020

يستعد المغرب لإطلاق تطبيق معلوماتي للإشعار وتتبع الحالات المحتملة التي تعرضت لفيروس كورونا المستجد، إذ سيمكن من تشخيص الحالات المخالطة للمصابين والتكفل بها بسرعة أكبر. 

وأوضح مدير مديرية علم الأوبئة ومكافحة الأمراض، التابعة لوزارة الصحة المغربية، محمد اليوبي، أن هذا التطبيق والذي يحمل اسم "وقايتنا"، سيعتمد على تبادل هوية المستخدم عن طريق تقنية "البلوتوث" بين هاتفين ذكيين، أحدهما يعود إلى شخص سيتم تحديده لاحقا كحالة إصابة مؤكدة بفيروس كورونا، بينما يعود الهاتف الثاني للشخص المخالط الذي سيتوصل بإشعار يتضمن مجموعة من الإرشادات المتعلقة بكيفية التكفل بحالته.

وتابع اليوبي مبرزا خلال ندوة صحافية مشتركة عن بعد لوزارتي الصحة والداخلية، أمس الاثنين، أن هذا التطبيق "سيمكن المنظومة الصحية الوطنية من التوفر على قناة إضافية لتحديد ومتابعة الحالات المخالطة"، كما أنه "سيساعد البلاد على عدم الانتقال إلى المرحلة الثالثة من الوباء، وعلى اتخاذ القرارات والتدابير الصائبة لاحتواء تفشي هذه الجائحة والتغلب عليها".

من جانبه، أوضح العامل مدير أنظمة المعلومات والاتصال بوزارة الداخلية، عبد الحق الحراق، أن "هاجس حماية الحياة الشخصية والمعطيات الخاصة للمواطنين كان دائما في صلب المشروع"، مؤكدا أن هذا التطبيق، الذي "سيتم تحميله بشكل اختياري من طرف المواطنين، سيتم استعماله فقط خلال المدة التي ستستمر فيها الجائحة".

ولفت الحراق إلى أن هذا التطبيق "المغربي المحض" قد "تم تطويره من طرف فريق مكون من 40 شخصا من مختلف القطاعات العمومية والخاصة، اعتمادا على مبادئ الذكاء الجماعي والابتكار والمرونة".

وأضاف المتحدث أن التطبيق سيكون متوفرا بمتاجر "بلاي ستور" و"آي أو إس" و"هواوي"، لافتا إلى أن كل المعطيات التي سيتم تخزينها من طرف التطبيق سيتم التخلص منها بعد انتهاء الجائحة.

ومن المرتقب، وفقا لما جاء في تصريح المسؤول بوزارة الداخلية المغربية أن يتم إطلاق تجربة واسعة النطاق للتطبيق، ابتداء من الأسبوع المقبل، في عدد من مراكز المجمع الشريف للفوسفاط، على أن يتم إطلاق النسخة الأولى من التطبيق فيما بعد.

  • المصدر: أصوات مغاربية ووكالات