تكنولوجيا

"دييم" أمام "مصير غامض".. مؤسس عملة "فيسبوك" الرقمية يغادر الشركة

01 ديسمبر 2021

أعلن ديفيد ماركوس، أحد المدراء التنفيذيين لشركة "ميتا" (فيسبوك سابقا) مغادرته منصبه بعد مشوار سبع سنوات حاول فيها تأسيس عملة "دييم" التابعة للشركة، والتي عرفت سابقا باسم "ليبرا"، وفقا لما نقله موقع "بلومبيرغ"، الثلاثاء. 

وانضم ماركوس إلى الشركة الأم لفيسبوك، عام 2014، بعد أن أنهى مشواره لدى شركة "باي بال"، المتخصصة بالدفعات الإلكترونية، وأدار تطبيق "فيسبوك ماسنجر" لسنوات حتى انتقل عام 2018، إلى القسم المتخصص بتقنية "بلوك تشين" التابعة لـ "ميتا". 

وأمضى المدير التنفيذي آخر سنواته لدى "ميتا" في العمل على تأسيس "نوفي"، وهي المحفظة الرقمية التي أطلقتها الشركة في أكتوبر الماضي، كما ساهم في تأسيس عملة "دييم" المشفرة، التي هدفت إلى أن تصبح وسيلة لتبادل الأموال عبر الحدود. 

لكن ماركوس و"ميتا" واجها صعوبات في إطلاق عملة "دييم" منذ الإعلان عن المشروع عام 2019، رغم أنه حظي بإقبال أولي شديد بين المستخدمين، كما أبدى عشرات الشركاء اهتمامهم، وفقا لوكالة "بلومبيرغ".  

وقام المشرفون بتأجيل إطلاق العملة الرقمية كما تراجعت الخطط الأولية التي رسمت لها، بالأخص وسط معارضة من المشرعين الأميركيين عند الإعلان عنها. ورغم أن "ميتا" تعد شريكة في المشروع، إلا أن "دييم" تعتبر اليوم شركة مستقلة. 

وتشير "بلومبيرغ" إلى أن رحيل ماركوس يضيف المزيد من الغموض حول مصير عملة "ميتا" الرقمية، إلا أن المدير التنفيذي السابق عبر عن رغبته في تأسيس مشروع خارج إطار الشركة. 

ونقلت الوكالة جزءا من منشور ينوي ماركوس إعلانه، الثلاثاء، يقول فيه: "رغم أنه لا تزال هناك العديد من الأمور التي يجب وضعها في النصاب الصحيح فيما يخص تحقيق إنجاز نحو إطلاق 'نوفي'، يملكني الشغف أكثر من أي وقت مضى بضرورة تغيير أنظمتنا المالية والمخصصة للدفع". 

وأضاف "الحمض النووي الذي أمتلكه في ريادة الأعمال ضايقني على مدار أيام طويلة ومتتالية لدرجة منعتني من تجاهله". 

 

المصدر: موقع الحرة

مواضيع ذات صلة

تكنولوجيا

"آبل" تعيد بيع هواتف قديمة في "خطوة نادرة"

27 مايو 2024

أعادت شركة "آبل" الأميركية على نحو مفاجئ بيع هواتفها "آيفون 14" من طراز "برو" و"برو ماكس" في خطوة وصفتها مجلة "فوربس" بأنها "نادرة".

وطبقا للمجلة الأميركية ذاتها، فإن "آبل" لديها سياسة واضحة فيما يتعلق بهواتفها من طراز "برو" و"برو ماكس"، حيث يتم عرضهما لمدة سنة واحدة قبل تدشين الإصدار الجديد منهما.

ويأتي بيع "آيفون 14 برو" و"آيفون 14 برو ماكس" مجددا بنفس الضمان المستمر لسنة واحدة، مما يمنح المستهلك فرصة لتوفير المال إذا ما رغب في شراء هاتف جديد.

على سبيل المثال، يكلف هاتف "آيفون 15 برو ماكس" 1199 دولارا وأكثر، بينما يبلغ سعر "آيفون 14 برو ماكس" 999 دولارا. 

وتبدأ الهواتف التي أعيد طرحها للبيع مجددا من 849 دولارا أميركيا لفئة 128 غيغابايت من حيث سعة التخزين، مما يوفر على المستهلك 150 دولارا عن السعر الأصلي لآخر نسخة من "آيفون" وأقل بكثير من "آيفون 16 برو ماكس" المزمع إصداره خلال خريف العام الحالي.