تكنولوجيا

تحديث من آبل يتيح للمستخدمين معرفة التطبيقات التي تراقبهم

18 ديسمبر 2021

أتاح تحديث جديد من شركة آبل للمستخدمين القدرة على معرفة التطبيقات التي قد تراقبهم، إلى جانب مجموعة من التغييرات الأخرى في تحديث نظام التشغيل iOS 15.2، الذي صدر هذا الأسبوع.

وتتيح أداة تقرير خصوصية التطبيق (App Privacy Report) للمستخدمين، معرفة المعلومات التي تجمعها التطبيقات عنهم، وأين يرسلونها أيضا على الإنترنت، بحسب صحيفة "إندبندنت".

وتعتبر هذه الأداة وسيلة لفحص "تتبع التطبيقات"، كي تمكن المستخدم من اتخاذ قرار إزالة أي تطبيق قد يستخدم المعلومات "بطرق غير ضرورية أو خطيرة"، وفقا للصحيفة.

والأداة متاحة على جميع أجهزة آيفون التي تم تحديثها إلى iOS 15.2، ولكنها تكون غير مفعلة.

ولتفعيل الأداة، على المستخدم الدخول إلى الإعدادات (settings)، والنقر على الخصوصية (privacy)، ومن ثم النقر على تقرير خصوصية التطبيقات أسفل الشاشة (Record App Activity)، وسيؤدي اختيار ذلك إلى إظهار خيار تشغيلها، بالإضافة إلى شرح لما تفعله.

ويبدأ تتبع حالة خصوصية التطبيقات بمجرد تفعيل الأداة، ويتم إعداد تقرير يحتوي على معلومات حول استخدام التطبيق لأشياء مثل "الموقع" (لوكيشن) أو "الميكروفون".

وستظهر بيانات التقرير بعد جمع المعلومات الكافية عن استخدامات التطبيقات، وسيتعين على المستخدم الانتظار لبعض الوقت، حتى يتم ذلك، وفقا للصحيفة.

ويقسم التقرير إلى قسمين، وهما "الوصول إلى البيانات وأجهزة الاستشعار" (data & sensor access)، و "نشاط شبكة التطبيقات" (app network activity).

وفي الجزء الأول يظهر التقرير معلومات عن استخدام التطبيق لبيانات مثل جهات الاتصال أو الصور، والمعلومات الواردة من أجهزة الاستشعار، مثل الموقع أو البيانات الصحية.

فيما يظهر الجزء الثاني كيفية اتصال هذه التطبيقات بالإنترنت، وأين يتم إرسال المعلومات.

مواضيع ذات صلة

تويوتا تكشف عن محرك جديد يعمل بالوقود الأخضر
تويوتا تكشف عن محرك جديد يعمل بالوقود الأخضر

أعلنت شركة تويوتا اليابانية، الثلاثاء، أنها ستقدم محركات سيارات جديدة تعمل بالوقود الأخضر، ضمن مساعي الشركة للتحول نحو الطاقة النظيفة.

وقال الرئيس التنفيذي لشركة تويوتا، كوجي ساتو، إن "المحرك تم تحسينه ليناسب عصر الكهرباء"، على أمل المساعدة في دفع العالم إلى "الحياد الكربوني".

وخلال عرض تقديمي استمر 3 ساعات في قاعة بطوكيو، استعرضت شركة السيارات العملاقة محركات جديدة صغيرة الحجم تعمل بالوقود الأخضر مثل الهيدروجين والإيثانول الحيوي.

وتخطط الشركة، بحسب أسوشيتد برس، إلى أن تجعل تلك المحركات مقترنة بالمركبات الكهربائية التي تعمل عبر البطارية. 

وانضم الحليفان المحليان "سوبارو كورب" و"مازدا موتور كورب"، وكلاهما يعدان محركات صديقة للبيئة مصممة لتلبية معايير الانبعاثات الصارمة القادمة حتما، إلى عرض تويوتا الذي تم وصفه بأنه "ورشة عمل متعددة المسارات".

وقال ساتو: "تريد كل شركة الفوز، ولكن يمكننا أن نكون أسرع إذا عملنا معا". ولم يتم الكشف عن تفاصيل بشأن موعد طرح المحركات في السوق.

وتمتلك تويوتا بالفعل سيارة هجينة بمحرك يعمل عبر الاحتراق الداخلي للوقود الأحفوري التقليدي ومحرك آخر كهربائي، إذ يقوم بالتبديل بين الاثنين لتوفير استهلاك الطاقة.

وفي السيارات الهجينة المستقبلية، من المقرر أن يصبح المحرك الكهربائي هو القوة الدافعة الرئيسية لسيارات تويوتا، وسيتم تصميم المحرك الجديد ليأخذ دورا مساعدا، حسبما ذكرت الشركة اليابانية.