تكنولوجيا

"بطارية متطورة".. سيارة تسلا تقطع مسافة 1200 كلم بشحنة واحدة

18 يناير 2022

تمكنت سيارة تسلا مجهزة ببطارية متطورة، من قطع مسافة أكثر من 1200 كيلومتر (750 ميل) بشحنة واحدة.

وأشارت صحيفة "إندبندنت" إلى أن البطارية الجديدة تم تطويرها من قبل شركة "أور نكست إنيرجي" (Our Next Energy) الناشئة في ديترويت.

ومكنت البطارية المتطورة سيارة تسلا "موديل أس"، من قطع ضعف المسافة تقريبا، التي تقطعها بالبطارية العادية، وبذلك تفوقت على معظم السيارات التقليدية الأخرى، لناحية المسافة التي يمكن قطعها بخزان واحد من البنزين أو الديزل.

وتم اختبار البطارية الجديدة على طرقات بولاية ميشيغان، والنتائج التي تم تحقيقها "أرست معيارا جديدا لصناعة السيارات بأكملها"، وفقا لمؤسس شركة ONE والرئيس التنفيذي لها، مجيب إعجاز.

وقال إعجاز "نريد تسريع الاعتماد على السيارات الكهربائية، وإنهاء القلق بشأن المسافة التي يمكن قطعها عبر شحنة واحدة من البطارية، وهو الأمر الذي يعيق معظم المستهلكين اليوم".

ويتم تبديد المخاوف بشأن المسافة التي يمكن للسيارات الكهربائية قطعها بشحنة واحدة من البطارية، عبر بناء المزيد من محطات الشحن على الطرقات، وسط مساعي لتقليل وقت الشحن، وفقا للصحيفة.

ويذكر أن هذه البطارية الجديدة التي طورتها ONE، لها تصميم مبتكر يحتوي على الفوسفات والحديد والليثيوم، وتأمل الشركة أن يتم استخدامها في شاحنات تجارية مستقبلا.

 

المصدر: موقع الحرة

مواضيع ذات صلة

تكنولوجيا

"يتحدث ويقاطع ويمازح".. أوبن أيه.آي تكشف عن نموذج جديد للذكاء الاصطناعي

14 مايو 2024

قالت شركة أوبن أيه.آي، مطورة روبوت الدردشة (تشات جي.بي.تي)، إنها ستطلق نموذجا جديدا للذكاء الاصطناعي يسمى "جي.بي.تي-40"، يمكنه إجراء محادثة صوتية واقعية والتعامل مع النصوص والصور.

وهذه أحدث خطوة تخطوها الشركة المدعومة من مايكروسوفت للبقاء في مقدمة سباق السيطرة على تلك التكنولوجيا الناشئة.

تتيح الإمكانيات الصوتية الجديدة للمستخدمين التحدث إلى "تشات جي.بي.تي" والحصول على ردود في الوقت الفعلي دون أي تأخير، بالإضافة إلى مقاطعته أثناء التحدث، وكلاهما من السمات المميزة للمحادثات الواقعية التي استعصت على خدمات سابقة من المساعد الصوتي الذي يعمل بالذكاء الاصطناعي.

وكتب سام ألتمان، رئيس أوبن أيه.آي التنفيذي، في منشور بمدونة "يبدو الأمر وكأن الذكاء الاصطناعي ضرب من الخيال... لم يكن التحدث إلى جهاز كمبيوتر أمرا طبيعيا بالنسبة لي أبدا، والآن أصبح كذلك".

يمازح ويحمرّ خجلا

وتواجه أوبن أيه.آي منافسة وضغوطا متزايدة لتوسيع قاعدة مستخدمي (تشات جي.بي.تي)، وهو روبوت الدردشة ذائع الصيت الذي أبهر العالم بقدرته على إنتاج محتوى مكتوب يشبه الذي ينتجه البشر وكتابة رموز برمجيات الكمبيوتر.

وأظهر باحثو أوبن أيه.آي في مؤتمر مباشر قدرات المساعد الصوتي الجديدة لتشات جي.بي.تي. ففي أحد العروض التوضيحية، استخدم "تشات جي.بي.تي إمكاناته البصرية والصوتية للتحدث مع أحد الباحثين لحل معادلة رياضية على ورقة.

وفي عرض توضيحي آخر، أظهر الباحثون قدرة نموذج "جي.بي.تي-40" على الترجمة في الوقت الفعلي.

وكانت العروض التوضيحية التي قدمتها أوبن أيه.آي أقرب إلى الخيال العلمي، حيث انخرط "تشات جي.بي.تي" ومحاوره عند نقطة معينة في مزاح. وأخبر باحث أوبن أيه.آي برنامج الدردشة الآلي أنه في حالة مزاجية رائعة لأنه يوضح "كم أنت مفيد ومدهش"، ليبادره "تشات جي.بي.تي" بالقول "توقف عن ذلك! أنت تجعلني أحمر خجلا!"

وقالت ميرا موراتي، كبيرة مسؤولي التكنولوجيا في أوبن أيه.آي، في هذا الحدث إن النموذج الجديد سيُطرح مجانا لأنه أكثر فعالية من حيث التكلفة من النماذج السابقة للشركة. غير أنها أوضحت أن نسخة "جي.بي.تي-40" المدفوعة ستكون أوسع نطاقا من المجانية.

وقالت الشركة إن "جي.بي.تي-40" سيكون متاحا في الأسابيع القليلة المقبلة.

وبعد قليل من إطلاقه في أواخر 2022، صُنّف "تشات جي.بي.تي" على أنه أسرع تطبيق على الإطلاق يصل إلى 100 مليون مستخدم نشط شهريا.

  • المصدر: رويترز