Aerial view of the Noor 3 solar power station near Ouarzazate, southern Morocco, Saturday, April. 1, 2017. Morocco's King…
محطة نور 3 التابعة لمجمع الطاقات المتجددة في وارزازات المغربية- أرشيف

نشرت شبكة الرصد الأرضية التابعة لوكالة ناسا (NASA) الأميركية، الأربعاء، صورا لمركب "نور" المغربي الواقع بشرق مدينة ورزازات، وبعض أبرز ملامحه منذ انطلاقه قبل نحو سبع سنوات.

ويُعد "نور" للطاقات المتجددة من أضخم محطات الطاقة الشمسية المُركزة بالعالم بطاقة إنتاجية تبلغ 582 ميغاوات، ويمتد على مساحة 3000 هكتار من الأراضي.

ووفقا لتقرير ناسا -  الذي تضمن صورا تقارن المشروع بين البدايات الأولى في 2015 بآخر الصور الفضائية المتاحة في 2022 -  فإن الطاقة الشمسية في هذا المشروع "توفر الكهرباء لنحو مليوني مغربي".

صورة ملتقطة في 17 ديسمبر ٢٠٢٢ 

مجمع نور للطاقة في 2015 (المصدر: ناسا)

صورة ملتقطة في 12 ديسمبر ٢٠١٥

مجمع نور للطاقة في 2022 (المصدر: ناسا)

من معبر للقوافل إلى مصدر للإنارة

وعبر قرون، يقول التقرير، استخدم تجار القوافل الأرياف بحوض ورزازات كمحطة توقف في رحلاتهم الرابطة بين شمال أفريقيا وأوروبا، ثم في العقود الأخيرة تحولت المنطقة إلى مركز لصناعة الأفلام السينمائية، ومؤخرا أصبحت مأوى لمجمّع ضخم لتوليد الطاقة الحرارية الشمسية المركّزة.

والمنطقة معروفة بالحرارة الشديدة، إذ تقع في نطاق جغرافي جاف يوفر موارد الطاقة الشمسية المثالية اللازمة لتطوير مشاريع متجددة.

وحصلت ناسا على صورة تعود إلى الـ 17 من ديسمبر الماضي للمنطقة الواقعة على بعد 10 كيلومترات شمال شرق ورزازات، وتُظهر كيف تغيّرت جغرافيا المنطقة إثر تثبيت المجمّع الهائل الذي "يمنع انبعاثات تعادل مليون طن متري من الغازات المسببة للاحتباس الحراري سنويا، حسب مسؤولين مغاربة".

ويتكون المجمع من أربعة أقسام، يضم محطة "نور 1"، التي تم الانتهاء منها في 2015، وتعتمد على "آلاف المرايا المخروطية التي تركز ضوء الشمس على أنابيب التدفئة، المملوءة بالزيت الحراري المستخدم في إنتاج البخار الذي يدير التوربينات لتوليد الكهرباء".

وفي 2018، تمت إضافة محطة "نور 2"، التي تشتغل أيضا بنظام المرايا، لكنها تتطلب كميات أقل من المياه لتشغيل أنظمتها.

أما "نور 3"، التي دُشنت قبل خمس سنوات، فتعتمد على "7400 مرآة لتتبع الشمس مصفوفة في نمط دائري حول برج طاقة طويل يقوم بتسخين سائل الملح المنصهر". 

وأخيرا، تولّد محطة "نور 4" - وهو المشروع الذي تم الانتهاء منه في وقت لاحق من عام 2018 - الكهرباء باستخدام الألواح الكهروضوئية. 

طموح مغربي للريادة

واتخذ المغرب منذ العام 2009 خطوات استثمارية هامة في مجال الطاقة المتجددة.

وتمثل الطاقة الشمسية والريحية والمائية حاليا 35 بالمئة من المزيج الطاقي للبلد، بينما يضع ضمن أهدافه زيادة هذه النسبة إلى 50 بالمئة في عام 2030 و80 بالمئة بحلول عام 2050.

 وحاليا، يأتي خُمس إنتاج الكهرباء من مصادر الطاقة الصديقة للبيئة.

وبالإضافة إلى تغطية احتياجات الاستهلاك الداخلي، يعوّل المغرب على تصدير الطاقة النظيفة نحو أوروبا الساعية لإدارة ظهرها للوقود الأحفوري المسبب للكوارث المناخية.

وتؤكد وزارة الطاقة المغربية أنها "تجني ثمار رؤيتها بـ111 مشروعا تم إنجازه أو بصدد التطوير في مجال الطاقات المتجددة".

وأحد البرامج الرئيسية التي قد تدفع المغرب نحو الريادة هو مشروع "إكس-لينك"، بطاقة توليد تتجاوز 10 غيغاواط والذي يعتمد على الشمس والرياح. 

وكانت شركة "إكس لينكس" أعلنت، العام الماضي، أنها تسعى لإقامة خطوط تيار الضغط العالي المستمر (HVDC) لنقل كهرباء نظيفة ومنخفضة التكلفة من المغرب إلى بريطانيا تحت سطح البحر من خلال كابل يتعدى طوله ثلاثة آلاف كيلومتر.

وإذا نجحت هذه الخطط، فإن المغرب قد يزود نحو سبعة ملايين أسرة بريطانية بالكهرباء بحلول العام 2030.

وأعلنت الشركة المشرفة على المشروع أن المرحلة الأولى للعمل ستبدأ بين 2025 و2027.

  • المصدر: أصوات مغاربية 

مواضيع ذات صلة

تواجه فكرة طهي الروبوت للطعام مشكلات يتم العمل على حلها
تواجه فكرة طهي الروبوت للطعام مشكلات يتم العمل على حلها

بدأت العديد من المطاعم حول العالم وضع رهانات كبيرة على الروبوتات التي تقوم بمهام البشر، مثل القلي وخلط المشروبات وخبز البيتزا وتوصيل الوجبات إلى الزبائن.

وفي معرض سنوي لجمعية المطاعم الوطنية في شيكاغو الأميركية، ظهرت شركات تكنولوجيا بعروض قوية لبيع روبوتات تقوم بمهام العمالة البشرية، وفق تقرير لموقع "أكسيوس" الأميركي.

وأشار التقرير إلى أن نقص العمالة والتضخم سببا أزمة لصناعة المطاعم في الولايات المتحدة، على الرغم من المبيعات القياسية.

ومن بين الفائزين بجوائز الابتكار في الطهي التي تقدمها الجمعية، كان هناك روبوت "بيتزا بوت" (PizzaBot) الذي يمكنه توزيع الوجبات الأغلى ثمنا، التي تحتاج إلى عدد كبير من الموظفين.

كما كان هناك نموذج آخر لروبوت يحمل اسم "I-Robo2"، وهو عبارة عن آلة قلي يمكنها تحضير 30 وجبة في الساعة الواحدة.

واستعرض التقرير أيضًا الروبوت "Alpha Grill" القادر على طهي 200 قطعة هامبرغر في الساعة الواحدة، ثم تنظيف نفسه.

وعلى الرغم من هذه المميزات، فإن تلك الآلات تكون عرضة للأعطال ومشاكل أخرى، وفق أكسيوس، كما أنها لا تكون في كثير من الأحيان بنفس كفاءة وفعالية العقل واليد البشرية، التي تقوم بنفس المهمة.

وخلال العام الماضي، أغلقت شركة "Zume" المتخصصة في صناعة روبوتات البيتزا، والتي حصلت على تمويل كبير في وادي السيليكون، أبوابها لأسباب من بينها عدم قدرة الروبوتات على منع الجبن من الانزلاق من البيتزا خلال عملية الإعداد.

من جانبها، قالت الرئيسة التنفيذية للجمعية الوطنية للمطاعم، ميشيل كورسمو، لأكسيوس، إنه "لا شك بأن المطاعم ستشهد المزيد من الروبوتات في المطابخ".

وتابعت: "الأمر متعلق بما إذا كانت ستكون موجودة في غرفة الطعام نفسها أم لا، ويعتمد ذلك على المطعم والخبرة التي يحاول تقديمها".

وأضافت أن أصحاب المطاعم "متحمسون لما يمكن أن تقدمه تلك التكنولوجيا، ولمعرفة المزيد عن عملائهم لجعل أعمالهم أكثر كفاءة".