A Tesla vehicle is shown charging at a Tesla Supercharger site in Charlotte, N.C., Friday, July 19, 2019. (AP Photo/Chuck…
مقاضاة "تيسلا" بعد تسريب موظفيها فيديوهات "حميمة ومحرجة" من كاميرات السيارات (أرشيفية - تعبيرية)

يسعى مالك سيارة "تيسلا" للحصول على وضعية دعوى جماعية تمكنه من تمثيل أكبر مجموعة من المتضررين في شكواه القضائية ضد شركة صناعة السيارات الكهربائية التي يتهمها بالسماح لموظفيها باختراق تسجيلات الفيديو الملتقطة بنظام الكاميرات في السيارة، وبعضها حميم ومحرج، فقط من أجل "ترفيه مبتذل"، بحسب وكالة "فرانس برس".

ورفع هنري ياه من سان فرانسيسكو الدعوى أمام محكمة فدرالية، الجمعة، في أعقاب تقرير نشرته وكالة "رويترز" للأنباء وذكرت فيه أن موظفين سابقين في "تيسلا" قالوا إنه تم اختراق مقاطع فيديو أو صور من سيارات لأشخاص.

وأوردت الدعوى أن موظفي تيسلا "تداولوا تسجيلات فيديو لزبائن تيسلا في مواقف خاصة ومحرجة دون موافقتهم" بفضل نظام الكاميرات المتطور المدمج في السيارات.

ومن الأمثلة المدرجة في أوراق الدعوى فيديو لرجل عار يسير باتجاه سيارة "تيسلا" وعراكات بين أصحاب "تيسلا" خلال القيادة مع سائقي سيارات أخرى.

كما جاء في الدعوى أن مقطع فيديو يظهر سيارة "تيسلا" تصدم طفلا على دراجة انتشر بسرعة في جميع أنحاء مكتب شركة صناعة السيارات في "سيليكون فالي".

وأضافت أن موظفي "تيسلا" تشاركوا صورا لحيوانات أليفة لأصحاب السيارة الكهربائية، وحولوا بعضها إلى نكات مع تعليقات قبل تشاركها في مجموعات دردشة.

وزعمت الدعوى أن الكاميرات الموجودة في سيارات "تيسلا" التقطت "مقاطع فيديو وصورا شديدة الخصوصية" استخدمها موظفو الشركة من أجل "ترفيه مبتذل ومؤلم".

ويعود تاريخ هذه التصرفات إلى عام 2019 على الأقل، بحسب الدعوى التي طلبت من المحكمة وقف هذا "السلوك الجائر" ودفع تعويضات لم يتم تحديدها.

وتتهم الدعوى شركة "تيسلا" بالإهمال والاحتيال وانتهاك الخصوصية.

ولم ترد الشركة بشكل فوري على طلب "فرانس برس" للتعليق، بحسب الوكالة.

  • المصدر: أ ف ب

مواضيع ذات صلة

أعراض المتلازمة قد تصل إلى الانتحار (صورة تعبيرية)
أعراض المتلازمة قد تصل إلى الانتحار (صورة تعبيرية) | Source: Pexels

ذكرت صحيفة "غارديان" البريطانية، أن أبحاثا وجدت أن جهازا على شكل سماعات أذن، يصل سعره إلى نحو 500 دولار أميركي، قد يساعد في التخفيف من آثار  متلازمة "صدمة الحب" التي تترك نتائج سيئة على المصابين بها .

ومتلازمة صدمة الحب (Love Trauma Syndrome) هي حالة نفسية تحدث جراء تجربة سلبية في العلاقات العاطفية، ويمكن أن تنتج عن الانفصال، أو الخيانة، أو الإهمال، أو غيرها من الأحداث المؤلمة في العلاقات.

وينجم عن تلك المتلازمة اضطرابات عاطفية، واكتئاب، وقلق، وأرق، وتقلب بالمزاج، والأفكار الوسواسية، وزيادة خطر الانتحار، بالإضافة إلى الشعور بعدم الأمان والعجز والإحساس بالذنب.

وشارك في إحدى الدراسات التي تتعلق بذلك الجهاز، 36 متطوعًا يعانون من متلازمة صدمة الحب.

وتم تقسيم المتطوعين إلى 3 مجموعات، ترتدي كل منها سماعات تعمل على تحفيز بالتيار الكهربائي الخفيف المباشر عبر الجمجمة لمدة 20 دقيقة، مرتين يوميًا على مدار 5 أيام.

وفي إحدى المجموعات، كان التيار يستهدف قشرة الفص الجبهي الظهراني (DLPFC)، وفي مجموعة ثانية كان يستهدف قشرة الفص الجبهي البطني الجانبي (VLPFC). وفي مجموعة ثالثة لم يتم تشغيل سماعة الرأس.

وتشارك كلتا المنطقتين المستهدفتين في تنظيم المشاعر الطوعية، حيث أوضحت الدراسة التي نشرت في "مجلة أبحاث الطب النفسي" أن دراسات التصوير العصبي السابقة تشير إلى وجود صلة عصبية نفسية بين تجارب الانفصال والفجيعة، وأن مناطق محددة في الفص الجبهي متورطة بذلك الأمر.

وخلصت الدراسة إلى أن تحفيز الفص الجبهي الظهراني كان أكثر كفاءة من تحفيز الفص الجبهي البطني الجانبي.

وأوضح باحثون من جامعة زنجان في إيران وجامعة بيليفيلد في ألمانيا، أن التحفيز الكهربائي في الفصين "قلل بشكل كبير" من أعراض متلازمة صدمة الحب، و"خفف من حالة الاكتئاب والقلق"، وذلك مقارنة بالمجموعة التي تعرضت للعلاج الوهمي (وضع الجهاز دون تشغيله).

وبعد شهر من توقف العلاج، ظل المتطوعون يشعرون بالتحسن، وقال مؤلفو الدراسة: "هذه النتائج الواعدة تتطلب تكرارها في تجارب أكبر".

 

المصدر: موقع الحرة