تكنولوجيا

هل يهدد ارتفاع "الهجمات السيبرانية" أمن المغرب؟ 

15 نوفمبر 2023

أفاد الوزير المنتدب المكلف بإدارة الدفاع الوطني بالمغرب، عبد اللطيف لوديي، بأن المديرية العامة لأمن نظم المعلومات واجهت خلال السنة الجارية "ارتفاعا في الهجمات السيبرانية".

وأوضح لوديي في تقرير استعرضه أمام لجنة برلمانية بمجلس النواب (الغرفة الأولى بالبرلمان)، الثلاثاء، أن المديرية العامة لأمن نظم المعلومات "عملت من خلال تدخلات مركز اليقظة والرصد والتصدي للهجمات المعلوماتية على توفير متطلبات الأمن السيبراني وإدارة حوادث وتهديدات الأمن السيبراني".

وفي هذا السياق، ذكر أن مركز اليقظة والرصد والتصدي للهجمات المعلوماتية قام خلال السنة الجارية بمعالجة 150 حادثا سيبرانيا، مبرزا أن المركز يجري تحاليل وتحقيقات تقنية لتحديد الهجمات والثغرات وإعداد تقرير يلخص هذه الحوادث وكذا التوصيات التي يجب اتباعها من طرف المؤسسات المعنية.

"تهديدات أخطر"

تعليقا على الموضوع، يرى الخبير المغربي في الشؤون العسكرية، محمد شقير  أن "الهجمات السيبرانية باتت تشكل تهديدا وخطرا على أمن البلاد" مستدركا بأن "السلطات المغربية استشعرت ذلك منذ سنوات وأحدثت أجهزة خاصة داخل القوات المسلحة والمؤسسات الأمنية لرصد واحتواء هذه الاختراقات".

وتابع شقير في تصريح لـ"أصوات مغاربية"، أن "الهجمات السيبرانية تدخل في سياق الصراع الدولي وارتفاعها بالمغرب حاليا يعكس أن البلاد مستهدفة من طرف عدة قوى بالمنطقة" وأنها "غير بعيدة عن تهديدات أخطر"، متوقعا أن تزداد هذه الهجمات أكثر على المديين القصير والمتوسط.

وأضاف المتحدث أن التصدي لتلك الهجمات "يدخل في إطار الاستراتيجية الأمنية للمغرب الذي عمل على تأسيس بنيات خاصة لمواجهتها بالإضافة إلى التنسيق مع عدة دول أكثر تطورا في هذا المجال"، مشيرا إلى أن المغرب يتوفر على "إمكانيات تقنية وبشرية مهمة" في مجال الأمن السيبراني.

في الوقت نفسه شدد الخبير المغربي على أن تطوير تلك الإمكانيات "يبقى ضروريا لأن الأمن السيبراني يدخل ضمن الأمن القومي للبلاد والصراعات الدولية أصبحت تلجأ إلى هذا النوع من الأسلحة".

"جانب مظلم"

ومن جانبه، يرى رئيس "المرصد المغربي للسيادة الرقمية"، مصطفى الملوي، أن "الهجمات السيبرانية أصبحت تمثل الجانب المظلم في الفضاء الرقمي" مشيرا إلى أن "معظم الشركات المالية كالأبناك وباقي المؤسسات العمومية تواجه هذا النوع من الهجمات التي قد تهدد سيادة الدول عبر أنظمتها المعلوماتية".

وقال الملوي في تصريح لـ"أصوات مغاربية"، إن تلك الهجمات "تكون لها أحيانا أهداف جيوسياسية واستراتيجية مما يستوجب التعامل معها برفع نسبة الوعي بمخاطرها وتوفير ميزانيات كافية لمواجهتها لمختلف المؤسسات العمومية خاصة المؤسسات الاستراتيجية للبلاد".

وبحسب الملوي فإن "أكبر خطر" قد ينتج عن تلك الهجمات "يكمن في اختراق بيانات مؤسسات الدولة خاصة تلك المرتبطة بالمجالات الاستراتيجية والأمنية والاقتصادية"، منبها إلى أن "وضع اليد على هذه البيانات يمكّن من استغلالها لأغراض تضليلية والتأثير على الأسواق الداخلية في مختلف المجالات ويبقى استعمالها مفتوحا على جميع السيناريوهات".

وعن مدى توفر المؤسسات المغربية على الحماية اللازمة من الهجمات السيبرانية، يرى المتحدث أن "هناك تفاوتا في الحماية الإلكترونية المتوفرة لهذه المؤسسات لاسيما في ظل عدم ترسيخ ثقافة الأمن الالكتروني بالنسبة للمستخدمين والموظفين في القطاعات الوزارية أو المؤسسات العمومية مثل ضبط كلمة الولوج إلى الحسابات".

  • المصدر: أصوات مغاربية

مواضيع ذات صلة

تكنولوجيا

تحرك حكومي بموريتانيا لتطوير إنتاج الكهرباء عبر الطاقات المتجددة

06 ديسمبر 2023

تحث موريتانيا الخطى نحو استخدام الطاقة المتجددة لإنتاج الكهرباء، في إطار تحركاتها لتحقيق الاستدامة البيئية وتقليل الاعتماد على الوقود الأحفوري (طاقة تقليدية).

وقال وزير البترول والمعادن والطاقة الموريتاني، الناني ولد اشروقة، الثلاثاء، إن بلاده تنتج نحو ٤٠ في المائة من الكهرباء عبر الطاقة النظيفة (رياح وشمس) وتعسى للوصول لـ٥٠ في المائة بحلول ٢٠٣٠.

جاء ذلك خلال مشاركته، بالإمارات العربية المتحدة، في اجتماع دولي ضم 49 دولة للمصادقة على إعلان لاعتماد أنظمة تداول الهيدروجين الأخضر.

وأضاف ولد أشروقة إن الحكومة الموريتانية تعمل حاليا على وضع إطار قانوني لتطوير الهدروجين بالتشاور مع القطاع الخاص لتوفير محفزات "هامة وشفافة ومنظومة مستقلة للحكامة".

وتعتبر موريتانيا من الدول الأفريقية ذات القدرات الكبيرة في مجال الطاقة المتجددة حيث تمتلك موارد طبيعية هائلة في هذا الصدد تتيح لها الاستفادة من الطاقة الشمسية والرياح.

استراتيجية التحول الطاقي 

وقد أطلقت موريتانيا العديد من المشاريع لتحقيق المكاسب المنتظرة من الطاقات المتجددة وتحويل اعتماد شبكة الكهرباء نحوها، وذلك في إطار استراتيجية للتحول الطاقي أعلنت في 2021.

ومن ضمن مشاريع تلك الاستراتيجية محطة للطاقة الشمسية في ولايات آدرار (450 كلم شمال نواكشوط) تعد من بين الكبريات في المنطقة ويصل إنتاجها لنحو 15 بحسب معطيات رسمية. 

وتقول وزارة الطاقة الموريتانية إن مشروع الطاقة الشمسية في آدرار ساعد في توفير الكهرباء لآلاف الأسر في المناطق الريفية وقلل من الانبعاثات الكربونية.

وتعمل موريتانيا في الوقت ذاته على إطلاق مشاريع للطاقة الرياحية إذ تمتلك سرعات رياح إلى 6.5 متر في الثانية ما يرفعها لمصاف الدول الملائمة لاستغلال هذا المورد بحسب ذات المصدر.

إيصال الكهرباء للجميع

وتأتي هذه الخطوات في إطار التزام موريتانيا بالأهداف العالمية للطاقة المستدامة، والتي تهدف إلى زيادة الاستخدام العالمي للطاقة المتجددة وتحسين كفاءة الطاقة بحسب تصريحات سابقة للرئيس الموريتاني.

كما تعد هذه الخطوات جزءا من استراتيجية البلاد الرامية لتحقيق الاستقلال الطاقوي وإيصال الكهرباء لجميع المناطق القروية بحلول 2030.

وتسعى موريتانيا منذ مدة لمعالجة المشاكل التي تعاني منها شبكة الكهرباء بها، وذلك عبر جلب استثمارات في البنية التحتية.

وشهدت العاصمة نواكشوط ومدن عدة انقطاعات كهربائية شملت أحياء مهمة بما فيها مبنى البرلمان القديم، وذلك أثناء اجتماع لجنة المالية لنقاش مشروع تعديل الميزانية لعام 2022.

 

المصدر: أصوات مغاربية/ مواقع محلية