ترند

ممثلو الأديان بتونس يدعون إلى التضامن في زمن كورونا

22 أبريل 2020

نشرت الجمعية التونسية لمساندة الأقليات، يوم الأحد الماضي، فيديو تحت عنوان "رسالة حب من قبل ممثلي الديانات في زمن كورونا".

وقدم ممثلو الديانات الإسلامية والمسيحية واليهودية في الفيديو، كلمة للتونسيين بشأن تفشي وباء كورونا.

وقال مفتي الديار التونسية، عثمان بطيخ: "كلّنا، مسلمون ونصارى ويهود، وحتى غير المتديّنين بالأديان السماويّة، نحن جميعا أخوة في الإنسانيّة نتضامن مع بعضنا في السرّاء والضرّاء".

Vidéo réalisée par l'ATSM: Message de paix et d'amour de la part des trois représentants de différentes religions en...

Posted by L'Association Tunisienne de Soutien des Minorités on Sunday, April 19, 2020

وأضاف "نعمل من أجل تعمير الكون وأن تتقدّم الإنسانيّة في جميع الميادين".

وتابع "على جميع الإنسانيّة أن تكون متعاونة خاصّة في هذه الأيام التي نمرّ فيها بمرض أصاب العالم كلّه، ونسأل الله أن يرفع عنا هذا البلاء وأن يكون العالم  دائما في سلم وأمان، وأن  يترك العالم الخصام والحروب وأن ينشر المحبّة والسلام".

من جهته، أفاد أسقُف كاتدرالية تونس، إيلاريو أنطونيازي، أنّ "مصيبة كورونا قدّمت للإنسانية جمعاء دروسا كثيرة عليها الاستفادة منها".

وأكّد على أنّ "هناك قيم ثابتة لا تزول يتعيّن على الإنسان أن يتمسّك بها"، مشددا على أنه "من الضروري أن تبدأ الإنسانيّة حياة جديدة فيها تفكير وطرق جديدة".

 وأوضح ''لا بد أن يكون لفيروس كورونا فائدة من مجيئه لكي تكون حياتنا وحياة أبنائنا في المستقبل أفضل وإلا سنبقى مثلما كنا''.

من جانبه، ثمّن قديس بيت الصلاة بحلق الوادي، دانيال كوهن، "المجهودات الكبرى التي قدّمتها الدولة لمواجهة فيروس كورونا"، معبرا عن أمله في "أن تتجاوز تونس هذا الوباء بأقلّ التكاليف".

 ودعا الناس إلى "اتباع توصيات وزارة الصحّة في هذه المرحلة للحفاظ على حياتهم"، مضيفا ''لا يوجد ما هو أهمّ من الحياة والرّوح كما أنّ الحياة أهمّ من الدين''.

وبيّن أنّ كورونا أظهرت أهميّة التضامن الإنساني بين الدول من أجل تجاوز هذه الأزمة، مؤكدا على أن ''هذا أصل من أصول الدين''. 

  • المصدر: أصوات مغاربية
     

مواضيع ذات صلة

ترند

بسبب كورونا.. طلاب موريتانيا بالمغرب وتونس يمتحنون في نواكشوط

28 مايو 2020

قالت وزارة التعليم الموريتانية إن امتحانات طلاب موريتانيا بالمغرب وتونس ستنظم في العاصمة نواكشوط بسبب تداعيات فيروس كورونا.

وأضافت الوزارة في بيان نشرته وكالة الأنباء الرسمية "رفعت إدارة التعليم العالي والبحث العلمي الأربعاء إلى علم الطلاب الموريتانيين الموجودين في الوطن والمسجلين هذه السنة في مؤسسات التعليم العالي بالمملكة المغربية والجمهورية التونسية أن امتحانات نهاية السنة، ستُجري لهم في نواكشوط".

وطالب بلاغ صادر عن إدارة التعليم العالي، الطلاب المعنيين، بـ"تقديم إفادات تسجيلهم إلى مصالح إدارة التعليم العالي خلال أجل أقصاه الثامن من يونيو المقبل". 

 

  • المصدر: وكالة الأنباء الموريتانية