ترند

بعد سنوات من الجدل.. مجلس النواب المغربي يتفق على تصفية نظام المعاشات

حليمة أبروك
16 أكتوبر 2020

يستعد مجلس النواب المغربي لتصفية نظام المعاشات الذي كان موضوع جدل سياسي وشعبي واسع خلال السنوات الأخيرة، خاصة بعد العجز الذي سجله والذي أدى إلى توقف صرف معاشات أعضاء البرلمان منذ أكتوبر 2017. 

وأعلن مجلس النواب في بلاغ له، أمس الأربعاء، أن رئيس المجلس، الحبيب المالكي، ورئيسة ورؤساء الفرق والمجموعة النيابية قد اتفقوا على "الشروع في تنزيل الإجراءات الكفيلة بتصفية نظام المعاشات نهائيا". 

"رسالة قوية"

وكانت لجنة المالية والتنمية الاقتصادية بمجلس النواب، قد تطرقت خلال اجتماع لها، الثلاثاء الماضي، لهذا الموضوع الذي قُدمت بشأنه مقترحات قوانين مختلفة. 

من بين مقترحات القوانين تلك، مقترح قانون يتعلق بإلغاء وتصفية معاشات أعضاء مجلس النواب، تقدمت به النائبة البرلمانية عن حزب الأصالة والمعاصرة، ابتسام عزاوي، التي تؤكد اليوم شعورها بـ"السعادة والفخر" على إثر إعلان الاتفاق على تصفية نظام المعاشات. 

يأتي ذلك الإعلان، بحسب عزاوي "كتتويج لمجهودات مختلف أعضاء المجلس" والتي أدت إلى "تحقيق الإجماع الكافي" بشأن ذلك الموضوع. 

وتتابع عزاوي تصريحها لـ"أصوات مغاربية" مبرزة أن "هذا الموضوع أخذ سنوات من النقاش"، كما  "أخذ أكثر من حجمه"، وهو ما دفعها وفق ما توضحه إلى التقدم قبل نحو سنة بمقترح قانون يروم "إلغاء وتصفية معاشات أعضاء مجلس النواب". 

وتشدد المتحدثة على أهمية القرار الذي أعلنه المجلس، إذ تقول "هذا هو الصواب، وقد نجحنا اليوم في تمرير رسالة قوية جدا للمجتمع بأن الهدف والأساس من الممارسة البرلمانية والسياسية في بلادنا هو الدفاع عن الصالح العام والاشتغال على القضايا التي تهم المواطنات والمواطنين". 

وتختم البرلمانية المغربية مؤكدة اعتبارها القرار المعلن عنه بمثابة "تدشين لمرحلة جديدة لمحاربة كل مظاهر الريع". 

"صيغة تواطئية"

وشكل نظام معاشات البرلمانيين موضوع جدل سياسي وشعبي واسع خلال السنوات الأخيرة، حيث ذهبت كثير من الآراء في اتجاه تأكيد ضرورة تصفية ذلك النظام وإلغائه، مستندة في ذلك إلى وجهتي نظر رئيسيتين. 

تستند وجهة النظر الأولى إلى الإشكالات التي تطرحها طبيعة النظام في حد ذاته والذي وصل إلى مرحلة العجز في 2017، بينما تستند وجهة النظر الثانية إلى طبيعة المهمة البرلمانية التي اعتبر كثيرون أنها تستحق تعويضا شهريا خلال مدة الانتداب ولكن لا تستحق معاشا. 

أستاذ القانون الدستوري والعلوم السياسية، رشيد لزرق، يوضح بدوره ضمن تصريح لـ"أصوات مغاربية" بأن ما يتلقاه البرلمانيون على أساس أنه معاش "لا يمكن اعتباره كذلك" مفسرا ذلك بكون "العضوية في البرلمان صفة وليست وظيفة وما يتم تقاضيه عنها هو تعويض وليس راتبا".

من جهة أخرى، يرى لزرق بأن إعلان مجلس النواب الأخير يمثل "صيغة تواطئية وليست توافقية"، مشيرا إلى القرار المعلن عنه كمحاولة لتجاوز "الحرج" الذي يواجهه النواب "على اعتبار أن مشروع قانون المالية الجديد سيعالج اختلالات قانون التقاعد". 

كذلك يشير المتحدث إلى ذلك الإعلان كمحاولة لتجاوز "الحرج" الذي أثاره ويثيره ذلك الموضوع خاصة في هذه الفترة والمغرب على مشارف سنة انتخابية. 

"بنية قانونية ومالية"

بعد إعلان مجلس النواب "الشروع في تنزيل الإجراءات الكفيلة بتصفية نظام المعاشات نهائيا"، بدأت التساؤلات حول الكيفية التي سيتم بها هذا الأمر. 

أستاذ العلوم السياسية والقانون الدستوري، عمر الشرقاوي، يشير إلى الصيغتين اللتين اقترحتا للتعامل مع موضوع المعاشات، وتتمثل إحداهما في "الإلغاء الذي يعني التحلل من أية التزامات مالية". 

أما الصيغة الثانية  فتتمثل في "التصفية التي يليها الإلغاء وهو التوجه العام" الذي تلزمه بحسب المتحدث "بنية قانونية ومالية". 

فمن جهة هناك "الإجراءات القانونية التي سيتم اللجوء إليها لتحديد كيفية التعامل مع المستفيدين من المعاشات بحسب عدد الولايات وحجم المساهمات"، ومن جهة أخرى هناك "المنظومة المالية التي ستحدد حجم الأموال التي ينبغي توفرها لتغطية عملية التصفية". 

في السياق نفسه يشير الشرقاوي ضمن تصريح لـ"أصوات مغاربية" إلى أن "هناك برلمانيين تم الاقتطاع لهم دون أن يستفيدوا والمنطق يقول أن تعاد إليهم اقتطاعاتهم، وهذا لا يطرح مشكلا". 

 في المقابل، يرى المتحدث أن ما قد يطرح إشكالا هي الولايات السابقة لعام 2011، و"كيفية التعامل مع نحو 700 برلماني متقاعد"، قبل أن يختم مرجحا مع ذلك وجود "صيغ مالية لإنهاء هذا الموضوع". 

  • المصدر: أصوات مغاربية 
     
Halima Abrouk

مواضيع ذات صلة

جانب من مسابقة أولمبياد الرياضيات الدورة الـ 65 في المملكة المتحدة

احتفى جزائريون بالطالب شمس الدين عبد العالي دراش الذي نال الميدالية الذهبية في الدورة العالمية الـ 65 لأولمبياد الرياضيات التي تحتضنها مدينة باث بالمملكة المتحدة منذ الحادية عشر يوليو الجاري وإلى الثاني والعشرين منه، وفق ما جاء في بيان صادر عن وزارة التربية الوطنية السبت.

وأشارت الوزارة إلى أن الجزائر حازت "لأول مرة على هذه الميدالية منذ انخراطها في هذه المنافسة الدولية المرموقة، فيما تحصل باقي أعضاء الوفد الجزائري على شهادات شرفية".

بيـــــــــــــــــــــــان

Posted by ‎Ministère de l'Éducation nationale Algérie - وزارة التربية الوطنية‎ on Saturday, July 20, 2024

وهنأ الرئيس الجزائري، عبد المجيد تبون، في تدوينة على حسابه بمنصة إكس،  الطالب الفائز  معتبرا إياه "مثال البذرة الطيّبة من شباب جيل الجزائر الصاعد"، مذكرا بأن دراش نال شهادة البكالوريا بامتياز في دورة هذا تدوينة.

وتابع الرئيس الجزائري قائلا عن الطالب "إنه أهدى الجزائر لأول مرة ميدالية ذهبية في أولمبياد الرياضيات التي جرت في بريطانيا العظمى"، مضيفا "بك وبأمثالك تفتخر وتعتز الجزائر.. شكرًا لك شمس الدين ولوالديك على هذا الشرف الكبير والتاريخي الذي منحته لوطنك".

وفي سياق نفس التفاعلات دعا الصحفي، قادة بن عمار، السلطات في الجزائر إلى "الاستثمار في هؤلاء النوابغ"، داعيا إلى أن "تمنح لهم الفرصة للإبداع أكثر والتفرغ لدراستهم وبناء مسارهم العلمي والمعرفي".

‏على السلطات في الجزائر أن تستثمر في هؤلاء النوابغ وتمنح لهم الفرصة للإبداع أكثر والتفرغ لدراستهم وبناء مسارهم العلمي...

Posted by Kadda Benamar on Saturday, July 20, 2024

وأضاف الصحفي الجزائري أن هؤلاء "هم المستقبل الحقيقي للوطن، وكل استثمار فيهم سينفع البلاد والعباد".

وكان بن عمار هنأ الطالب دراش في تدوينة أخرى واصفا فوزه بـ"الإنجاز العلمي المهم، والتفوق المثير للفخر والإعجاب".

فيما علق عبدي نايت على الموضوع بتدوينة تطرق فيها إلى ما لاحظه في السنوات الأخيرة من "بداية اهتمام على أعلى المستويات بتدريس مادة الرياضيات عبر الثانويات المتخصصة ومسابقات وطنية للبحث عن المواهب".

لاحظنا في السنوات الاخيرة بداية اهتمام على أعلى المستويات بتدريس مادة مادة الرياضيات ، عبر الثانويات المتخصصة و مسابقات...

Posted by Abder Nait on Saturday, July 20, 2024

وأشار المدون إلى "وضع امكانيات كبيرة في معاهد الرياضيات التابعة للجامعات، وأخيرا اطلاق المدرسة العليا للرياضيات وإعطائها إمكانيات تضاهي المعاهد الكبرى العالمية"، ليخلص إلى أن النتيجة "بدأت تظهر لأول مرة في تاريخ الجزائر، بميدالية ذهبية في أولمبياد الرياضيات في بريطانيا".

 

المصدر: أصوات مغاربية