ترند

شحنة كوكايين ضخمة من الإكوادور تثير جدلا في تونس 

11 يناير 2022

تناقلت وسائل إعلام محلية تقارير تؤكد إحباط الأمن الإكوادوري لمحاولة تهريب شحنة ضخمة من الكوكايين إلى تونس، وسط تساؤلات واسعة حول هذه القضية المثيرة للجدل.

وأوردت صحيفة "الصباح" المحلية أن أجهزة مكافحة المخدرات بالإكوادور أحبطت مخططا لتهريب طن من الكوكايين إلى تونس عبر ميناء يقع في دولة بنما.

من جهتها، أفادت إذاعة "موازييك" بأن السلطات الأمنية التونسية وجهت مراسلة إلى الإنتربول للحصول على تفاصيل دقيقة حول شحنة الكوكايين التي تم حجزها من طرف أمن الإكوادور.

وكشف المتحدث بالحرس التونسي حسام الدين الجبابلي، في تصريح للإذاعة، أنه تم فتح "قضية عدلية موضوعها نقل وعرض والتوسط وتوريد وترويج مادة مخدرة وذلك بعد تداول مقطع فيديو يعرض حجز كمية هامة من الكوكايين".

وسيطرت هذه القضية على اهتمامات النشطاء على وسائل التواصل الاجتماعي، خاصة أنها تأتي عقب أسابيع فقط من توقيف تاجر مخدرات إيطالي مطلوب للعدالة في بلاده.

ودوّن بدر الدين القمودي، رئيس لجنة مكافحة الفساد بالبرلمان المعلقة أشغاله، أن "شحنة الكوكايين كانت ستأتينا ضمن صفقة موز للتمويه"، مطالبا بـ"تسليط الضوء على عمليات التوريد الوهمية وكشف هذه العصابات".

وأضاف القمودي أن "جميع الموانئ والمطارات تستعمل للتهريب بصورة أو بأخرى الأمر الذي يستوجب إعادة النظر في أساليب الرقابة والإشراف من أجل تأمين أفضل لمعابرنا الحدودية المستباحة".

من جهته، تساءل الإعلامي سمير الوافي، في تدوينة له على صفحته بفيسبوك، عن إمكانية "استعمال موز الإكوادور الرائج في تونس كواجهة لإدخال الكوكايين للبلاد عبر صفقات توريد وهمية".

وتابع الوافي في تدوينة له على حسابه بفيسبوك أن "الأجهزة التونسية بالتعاون مع نظيرتها هناك حيث تم ضبط الكمية الضخمة قادرة على كشف خيوط القضية وهوية شبكة الشركاء والمتساهلين والمتواطئين والمنفذين والمستفيدين الذين على علاقة بذلك من تونس".

وتأتي هذه التطورات عقب أقل من شهر واحد على الإطاحة في تونس بتاجر مخدرات إيطالي محكوم بـ25 سنة سجن في تهم تتعلق بالاتجار الدولي بالمخدرات.

 

ويشتغل الإيطالي، ويدعى غايتانو غوارينو، في التجارة بالمخدرات من تركيا إلى نابولي مرورا باليونان وهو مدرج بقوائم وزارة الداخلية الإيطالية، وفق تقرير سابق لوكالة "أنسا" الإيطالية.

 

المصدر: أصوات مغاربية + وسائل إعلام محلية

مواضيع ذات صلة

قوات الأمن الجزائرية تحتجز شحنة من المخدرات في عملية سابقة
قوات الأمن الجزائرية تحتجز شحنة من المخدرات في عملية سابقة

أطلق نشطاء ومدونون بالجزائر حملة، عبر مواقع التواصل الاجتماعي، تستهدف التبليغ عن مروجي المخدرات داخل الأحياء الشعبية.

وتزامنت هذه المبادرة مع تحذيرات أطلقتها جهات رسمية، مؤخرا، بخصوص الارتفاع المسجل في استهلاك وترويج المخدرات عبر كامل الولايات الجزائرية.

ووضع أصحاب المبادرة، التي تضمنت هاشتاغ "ما يبقاش بائع المخدرات في الحي"، خطوطا هاتفية خضراء بين أيدي المواطنين من أجل الاتصال بالجهات الأمنية بهدف اتخاذ الإجراءات المناسبة.

🤛إنطلاق حملة وطنية🤜 مايبقاش بائع المخ.درات في الحي إتصل بالأرقام 🚔 1548 - 1055 🚔

Posted by ‎السوق الأسبوعي بالسوقر ولاية تيارت.الجزائر‎ on Friday, May 17, 2024

وكشفت المديرية العامة للأمن بالجزائر عن تمكن مصالحها من حجز ما يفوق 5 أطنان من القنب الهندي وأكثر من 151 كيلوغراما من الكوكايين وأزيد من 2 كيلوغرام من الهيرويين وأكثر من 8 ملايين قرص من المؤثرات العقلية في الفترة الممتدة بين شهري يناير وسبتمبر من السنة الماضية.

وحسب ذات المصدر فقد تم ملاحقة أزيد 146 ألف شخص توبعوا في قضايا مرتبطة باستهلاك وترويج المخدرات في مناطق مختلفة من البلاد، خلال العام الفارط.

ويربط العديد من الجزائريين بين ظاهرتي ارتفاع الجرائم وسط الأحياء الشعبية وبين تناول المخدرات.

تفاعلا مع هذه الحملة، كتب أحد المدونين "أحموا أولادكم.. لا تسكتوا عن الباطل.. 90 بالمائة من جرائم القتل سببها المخدرات والحبوب المهلوسة".

بسم الله الرحمان الرحيم تحية طيبة للسكان وبعد؛ تزامنا مع إطلاق الحملة الوطنية ☢️ما يبقاش بائع مخدرات في الحي☢️ و التي...

Posted by ‎جمعية حي 2000 مسكن رغاية ‎ on Friday, May 17, 2024

وعلق ناشط آخر على انتشار المخدرات داخل الأحياء الشعبية "هذا الأمر يلزمه تحرك جدي وسريع من طرف السكان حتى لا يصبح الحي وكرا من أوكار الفساد والمخدرات... كرة الثلج تبدأ صغيرة ثم تكبر فيصبح من الصعب إيقافها".

نعم👍 لهكذا مبادرات👌

Posted by Mustapha Zebdi on Saturday, May 18, 2024

وعلق رئيس المنظمة الجزائرية لحماية المستهلك، مصطفى زبدي، على المبادرة بالقول "نعم لهكذا مبادرات".

ولم يقتنع نشطاء آخرون بمضمون هذه الحملة، حيث دعوا إلى البحث عن آليات تسمح بمواجهة مشكل المخدرات انطلاقا من الحدود الجزائرية، على اعتبار أن كل الكميات المحجوزة تأتي من الخارج.

نقول لاصحاب شعار " ما يبقاش بائع مخدرات في الحي " . احتراماتي و مشكورين على مجهوداتكم لكن...الحملة الحقيقية من المفروض...

Posted by Rachid Ghernoug on Friday, May 17, 2024

في هذا السياق، أدرج ناشط تدوينة جاء فيها "الحملة الحقيقية من المفروض أن تكون تحت شعار "ما يبقاش مدخل مخدرات من الخارج إلى داخل الوطن... المخدرات في مجملها تدخل عبر الحدود ولا تنتج داخل الوطن... الحل الجذري على الحدود وفي الحدود".

 

  • المصدر: أصوات مغاربية