Firemen carry an injured man into the back of an ambulance who was run over by a tram in Rabat on March 26, 2014. According to…
أفراد الوقاية المدنية بالمغرب في تدخل سابق

خلف سقوط طفل مغربي في بئر عميق وضيق نواحي إقليم شفشاون (شمال المغرب) جدلا واسعا حول الإمكانيات المتاحة لرجال الوقاية المدنية لإنقاذ أرواح الناس، حيث ما زال الطفل داخل البئر على قيد الحياة بعد أن مر على سقوطه أزيد من 26 ساعة، وفق ما نقلته صحف محلية.

وذكر موقع "العمق المغربي" المحلي، أن "الطفل سقط في بئر ضيق جدا يتجاوز عمقه 60 مترا منذ الساعة الخامسة يوم أمس الثلاثاء"، مضيفا أنه "وفق مصادر من عين المكان فالطفل مازال على قيد الحياة ولا زالت الوقاية المدنية والسلطات تحاول إنقاذ الطفل".

ومن جانبه، كشف موقع "طنجة 24" المحلي أن فرق الإنقاذ قامت بربط هاتف مع حبل وإنزاله إلى قعر البئر حيث أظهر الفيديو الملتقط بأن الطفل بخير ويجلس بشكل سليم رغم ضيق الحفرة"، مشيرة إلى أن أحد شباب المنطقة تطوع بالنزول إلى البئر لكن وصل فقط لمسافة 20 مترا بسبب ضيق المسلك وصعوبة التنفس".

وأثار سقوط الطفل ريان تداولا واسعا لهاشتاغ "أنقذوا ريان" على مواقع التواصل الاجتماعي، حيث رفعت دعوات إنقاذه وبذل مجهودات إضافية بتوفير إمكانيات أخرى قد تساعد في الوصول إليه وانتشاله من قاع البئر.

فيما ذكر العديد من متصفحي مواقع التواصل الاجتماعي معلومات ومقاطع فيديو تظهر أن الطفل ما زال على قيد الحياة، وأفاد آخرون بأن الوقاية المدنية زودت الطفل بالأوكسجين والماء بعدما تأكدت من أن الطفل على قيد الحياة وأنه متواجد في 32 مترا وليس 60 مترا".

 

  • المصدر: أصوات مغاربية / مواقع محلية

مواضيع ذات صلة

نادي الكونكورد الموريتاني. المصدر: شبكات التواصل الاجتماعي
نادي الكونكورد الموريتاني. المصدر: شبكات التواصل الاجتماعي

تحسرت الجماهير الموريتانية على هبوط نادي الكونكورد إلى دوري الدرجة الثانية بعد انهزامه، الأحد، في الجولة الأخيرة من البطولة على يد تفرغ زينه بهدف دون رد. 

وأنهى تفرغ زينة مسيرة الكونكورد، الذي تعود سنة تأسيسه إلى عام 1979، في الدوري الاحترافي لكرة القدم ليتوقف رصيده عند 21 نقطة، وفي المركز ما قبل الأخير في سبورة الترتيب. 

وكان نادي "أزرق العاصمة" يمني النفس بتحقيق مفاجأة في الأدوار الأخيرة من البطولة وتجنب الهبوط إلى دوري الدرجة الثانية، لكن نتائجه السلبية عجلت بنزوله. 

وتلقى النادي 14 هزيمة هذا الموسم من أصل 25 مباراة، فاز في خمسة منها وتعادل في ستة، لتنتهي آماله في المنافسة على البقاء في الدوري. 

وتحسر مدونون على هبوط الكونكورد إلى دوري الدرجة الثانية، واصفين إياه بـ"النادي العريق" ومذكرين بإنجازاته منذ تأسيسه أواخر سبعينيات القرن الماضي. 

ودون بوبكر تورو "محزن جدا هبوط ناد بحجم الكونكورد لدوري الظلام بعد عقود قضاها في دوري الأضواء كان من أفضل أنديته، توج خلالها بعديد الألقاب على مستوى الدوري والكأس". 

بدوره، تأسف إبراهيم ولد حمة على هبوط النادي إلى دوري الدرجة الثانية، مشيرا إلى إسهاماته في الدوري المحلي وفي تكوين لاعبي المنتخب الموريتاني. 

من جانبه، قال أحمد بوهيبيني، إن الكونكورد "أحد أكثر الأندية الموريتانية تقديما للمواهب في السنوات الأخيرة"، متمنيا أن يعود سريعا للتنافس في دوري الدرجة الأولى. 

وإلى عهد قريب، كان "أزرق العاصمة" أحد الأندية الموريتانية الأكثر تنافسا على الألقاب، وسبق له أن توج بالدوري المحلي 2007 و2017، كما حقق كأس رئيس الجمهورية عام 2009 والكأس الموريتانية الممتازة عام 2012. 

  • المصدر: أصوات مغاربية