This picture shows the Great Mosque of Algiers, also known as Djamaa el Djazair, in Algiers on October 27, 2020. - The mosque,…

أثار الإبقاء على جامع الجزائر الكبير مغلقا أمام المصلين في شهر رمضان جدلا واسعا بين جزائريين تساءلوا عن الأسباب التي تمنع فتح أكبر مسجد في أفريقيا، وثالث أكبر مسجد في العالم، بعد المسجد النبوي في المدينة والحرم المكي.

وكان المسجد شهد أول صلاة بمناسبة المولد النبوي في 28 أكتوبر 2020 بحضور الوزير الأول السابق، عبد العزيز جراد، والسلك الديبلوماسي المعتمد لدى الجزائر، بعد انتهاء الأشغال به التي بدأت سنة 2012 في عهد الرئيس السابق، عبد العزيز بوتفليقة.

واكتفت الحكومة بالإعلان عن فتح قاعة الصلاة، التي تسع لنحو 120 ألف مصل، إلا أن تداعيات جائحة كورونا دفعت بالسلطات إلى تعليق أنشطة الجامع.

وكان الرئيس الجزائري، عبد المجيد تبون، أصدر مرسوما رئاسيا، في مارس 2022، عين بموجبه الشيخ محمد مأمون القاسمي الحسيني، رئيس مشيخة الطريقة القاسمية، ورئيس الرابطة الرحمانية للزوايا العلمية، عميداً لجامع الجزائر مع منحه تصنيفاً إدارياً برتبة وزير.

إلا أن عدم الإعلان عن فتح الجامع أمام المصلين لأداء صلاة الجمعة وصلاة التراويح هذا العام أثار سجالات واسعة بشأن دواعي الإبقاء على هذا المسجد مغلقا، علما أنه يفتح لأداء الصلوات الخمس.

وكتب لونيس نايت الطيب معلقا على ذلك "عيش تسمع.. ثالث أكبر مسجد في العالم لا تقام فيه لا صلاة جمعة ولا تراويح، المسجد الأعظم في الجزائر الذي استهلك حسب بعض المصادر ميزانية ما يقارب بناء 200 مستشفى في الجزائر".

عيش تسمع: ثالث أكبر مسجد في العالم لا تقام فيه لا صلاة جمعة ولا تراويح .المسجد الأعظم في الجزائر الذي استهلك حسب بعض المصادر ميزانية مايقارب بناء 200 مستشفى في الجزائر

Publiée par Lounis Nait Tayeb sur Samedi 25 mars 2023

وتساءل بوعلام الجزائري في تدوينة له "لماذا لا تصلى فيه التراويح وتبث عبر الهواء مثل باقي الدول الإسلامية؟".

لماذا لا تصلى فيه التراويح و تبث عبر الهواء مثل باقي الدول الاسلامية

Publiée par ‎المهندس الزراعي بوعلام الجزائري‎ sur Samedi 25 mars 2023

أما المدون عبد الغني جمعاوي فذكر أنه "للمرة الثانية على التوالي يمر شهر رمضان دون أن تُقام فيه صلاة التراويح أو صلاة الجمعة".

جامع الجزائر الأعظم ثاني رمضان يمرّ دون أن تُقام فيه صلاة التراويح أو صلاة الجمعة !!!!؟

Publiée par Abdelghani Djamaaoui sur Samedi 25 mars 2023

ولم تعلن عمادة المسجد، بشكل رسمي، عن الأسباب التي تقف وراء الإبقاء على الجامع مغلقا في وجه  المصلين، بما في ذلك خلال شهر رمضان، واكتفى عميد جامع الجزائر بتقديم تهاني رمضان للجزائريين.

المصدر: أصوات مغاربية

مواضيع ذات صلة

ترند

إلغاء امتحان عشرات الطلبة بسبب الغش يثير جدلاً في ليبيا

24 يونيو 2024

كشفت وزارة التربية والتعليم بحكومة الوحدة الوطنية الليبية عن إلغاء امتحانات نحو 90 طالبا وإعفاء عدد من لجان الإشراف على الامتحانات وإحالتهم إلى التحقيق بسبب اتهامات بمساهمتهم في الغش في امتحانات الشهادة الثانوية في البلاد.

وكشَف وكيل الوزارة لِشؤون المراقبات، مُحسن الكبير، الأحد، عن إلغاء اِمتحانات 75 في القسم العلمي - 15 في القسم الأدبي بسبب "مساهمتهم في الغِش وإدخال هواتفهم المحمولة إلى قاعات الاِمتحان"، وذلك خلال اِمتحان مادة اللغة الإنجليزية، وفق منشور للوزارة على فيسبوك.

حملة على الهواتف المحمولة

ومنذ انطلاق امتحانات شهادة إتمام المرحلة الثانوية الأحد الماضي تعهد وزير التربية والتعليم بحكومة الوحدة الوطنية، محمد المقريف، "بعدم ادخار أي جهد في ضبط كل مساهم في الغش طالبا كان أو معلما"، مشيرا إلى أنه "واثق في قدرات الطلاب على خوض هذه الامتحانات والتجهيز لها دراسة ومراجعة وتحليلا ومثابرة".  

ووفق إحصائيات الوزارة، توجه الأحد الماضي أكثر من 115 ألف من طلاب وطالبات مراحل التعليم الثانوي بفروعه الأدبي والعلمي والديني إلى قاعات الإمتحانات في مدن ومناطق ليبيا.

وتداولت مواقع إخبارية ليبية مقطعا مصورا لوزير التعليم حذر فيه الطلاب من اتباع "من اتخذوا  من الغش سبيلا  لهم"، بينما تفاعل مرتادو مواقع التواصل الاجتماعي مع الدعوة بطرق مختلفة تنوعت بين لوم الوزارة والمطالبة بتشديد العقوبات على المتورطين في عمليات الغش. 

وقال أحد المعلقين إن المناهج التعليمية تدرس "دون وسائل تعليمية" متساءلاً عن كيفية توصيل المعلومة للطلاب في مثل تلك الظروف.

في حين رأى آخرون في عمليات الغش "ظاهرة خطيرة تهدد اجيالاً بأكملها وتستدعي إيجاد استراتجية وطنية شاملة لانتشال الوطن من القاع" وفق وصف هؤلاء. 

وبين من يلقي بالائمة على النظام التعليمي ومن يتهم المعلمين بعدم الكفاءة، تساءل البعض عن أسباب انتشار ظاهرة الغش في الإمتحانات، مطالبين بالبحث في أسباب الظاهرة ومعالجتها من جذورها وفق هؤلاء. 

وشملت قرارات وزارة التعليم الطلبة واللجان الإشرافية على حد سواء، إذ وبحسب رئيس "اللجنة العليا للإشراف على امتحانات الشهادات العامة"، محسن الكبير، تم إعفاء حوالي  25 من لجان الإشراف على اِمتحانات شهادة إتمام مرحلة التعليم الأساسي منذ مايو الماضي، بمن في هؤلاء رؤساء لجان ومراقبين، بسبب "تقصيرهم" في ضبط حالات غش إلكتروني بلجانهم الامتحانية.

المصدر: أصوات مغاربية