Morocco's head coach Walid Regragui waves to fans at the end of the World Cup semifinal soccer match between France and Morocco…
مدرب المنتخب المغربي وليد الركراكي- أرشيف

خلفت تصريحات مدرب المنتخب المغربي لكرة القدم، وليد الركراكي، تعليقا على الجدل الذي أثارته تعليقات مسيئة للمنتخب المغربي نشرها عامل في الفندق الذي تقيم فيه بعثة "أسود الأطلس" في إسبانيا، تفاعلا واسعا على المنصات الاجتماعية.

وشدد الركراكي في ندوة صحفية، مساء أمس الإثنين، على عدم قبول العنصرية، مؤكدا في الوقت نفسه "نسامح هذا الشاب ونحن في شهر رمضان ولابد أن نظهر له أننا مغاربة ومسلمون مسامحون".

وقال الركراكي إن المعني "شاب صغير ولا يمكن الحكم عليه بسبب خطأ ارتكبه رغم وضع شكاية لدى الشرطة"، مشيرا إلى أنه "ارتكب خطأ وطلب المسامحة بعد ذلك ونحن نسامحه وهي فرصة لنظهر له أن الإسلام دين تسامح".

وكانت الشرطة الإسبانية قد ألقت القبض، أمس الإثنين، على عامل في أحد فنادق مدريد، وذلك نتيجة نشره تعليقات عنصرية على وسائل التواصل الاجتماعي ضد المنتخب المغربي لكرة القدم الذي يقيم في الفندق، بحسب ما نقلت "فرانس برس". 

وقالت متحدثة باسم شرطة بلدية مدريد في تصريحات نقلتها وكالة الأنباء الفرنسية إن المواطن الإسباني البالغ من العمر 27 عاما أوقف في الفندق قرابة منتصف ليل الأحد، وإنه "يواجه اتهامات محتملة بارتكاب جرائم كراهية".

 

وحظيت تصريحات الركراكي تعليقا على الواقعة بتفاعل واسع على المنصات الاجتماعية، إذ أشاد العديد من نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي برد فعله معتبرين أنه ينم عن "نضج" و"تعقل". 

وكان المنتخب المغربي قد أنهى، الإثنين، آخر حصة تدريبية قبل المباراة الودية التي ستجمعه، مساء اليوم الثلاثاء، بمنتخب البيرو على أرضية ملعب "سيفيتاس ميتروبوليتانو" بمدريد.

وهذه هي المباراة الثانية لـ"أسود الأطلس" بعد الودية التي جمعتهم السبت الماضي، بمنتخب البرازيل والتي فازوا فيها بهدفين مقابل هدف واحد. 

  • المصدر: أصوات مغاربية

مواضيع ذات صلة

ترند

إلغاء امتحان عشرات الطلبة بسبب الغش يثير جدلاً في ليبيا

24 يونيو 2024

كشفت وزارة التربية والتعليم بحكومة الوحدة الوطنية الليبية عن إلغاء امتحانات نحو 90 طالبا وإعفاء عدد من لجان الإشراف على الامتحانات وإحالتهم إلى التحقيق بسبب اتهامات بمساهمتهم في الغش في امتحانات الشهادة الثانوية في البلاد.

وكشَف وكيل الوزارة لِشؤون المراقبات، مُحسن الكبير، الأحد، عن إلغاء اِمتحانات 75 في القسم العلمي - 15 في القسم الأدبي بسبب "مساهمتهم في الغِش وإدخال هواتفهم المحمولة إلى قاعات الاِمتحان"، وذلك خلال اِمتحان مادة اللغة الإنجليزية، وفق منشور للوزارة على فيسبوك.

حملة على الهواتف المحمولة

ومنذ انطلاق امتحانات شهادة إتمام المرحلة الثانوية الأحد الماضي تعهد وزير التربية والتعليم بحكومة الوحدة الوطنية، محمد المقريف، "بعدم ادخار أي جهد في ضبط كل مساهم في الغش طالبا كان أو معلما"، مشيرا إلى أنه "واثق في قدرات الطلاب على خوض هذه الامتحانات والتجهيز لها دراسة ومراجعة وتحليلا ومثابرة".  

ووفق إحصائيات الوزارة، توجه الأحد الماضي أكثر من 115 ألف من طلاب وطالبات مراحل التعليم الثانوي بفروعه الأدبي والعلمي والديني إلى قاعات الإمتحانات في مدن ومناطق ليبيا.

وتداولت مواقع إخبارية ليبية مقطعا مصورا لوزير التعليم حذر فيه الطلاب من اتباع "من اتخذوا  من الغش سبيلا  لهم"، بينما تفاعل مرتادو مواقع التواصل الاجتماعي مع الدعوة بطرق مختلفة تنوعت بين لوم الوزارة والمطالبة بتشديد العقوبات على المتورطين في عمليات الغش. 

وقال أحد المعلقين إن المناهج التعليمية تدرس "دون وسائل تعليمية" متساءلاً عن كيفية توصيل المعلومة للطلاب في مثل تلك الظروف.

في حين رأى آخرون في عمليات الغش "ظاهرة خطيرة تهدد اجيالاً بأكملها وتستدعي إيجاد استراتجية وطنية شاملة لانتشال الوطن من القاع" وفق وصف هؤلاء. 

وبين من يلقي بالائمة على النظام التعليمي ومن يتهم المعلمين بعدم الكفاءة، تساءل البعض عن أسباب انتشار ظاهرة الغش في الإمتحانات، مطالبين بالبحث في أسباب الظاهرة ومعالجتها من جذورها وفق هؤلاء. 

وشملت قرارات وزارة التعليم الطلبة واللجان الإشرافية على حد سواء، إذ وبحسب رئيس "اللجنة العليا للإشراف على امتحانات الشهادات العامة"، محسن الكبير، تم إعفاء حوالي  25 من لجان الإشراف على اِمتحانات شهادة إتمام مرحلة التعليم الأساسي منذ مايو الماضي، بمن في هؤلاء رؤساء لجان ومراقبين، بسبب "تقصيرهم" في ضبط حالات غش إلكتروني بلجانهم الامتحانية.

المصدر: أصوات مغاربية