نادي "المريخ" السوداني يعين الصدّيق خليفة حفتر رئيساً فخرياً  له
الصدّيق حفتر (يمين) أثناء الاحتفال بتنصيبة رئيسا فخرياً لنادي المريخ السوداني

عجت مواقع التواصل الاجتماعي في ليبيا بتعليقات تراوحت بين التساؤل والغضب والسخرية عقب إعلان نادي "المريخ" السوداني العريق عن تعيين الصديق حفتر، نجل المشير الليبي خليفة حفتر، رئيساً فخرياً بعد أن تبرع له بمبلغ 2 مليون دولار أميركي. 

وأعلنت إدارة "المريخ" أول أمس الإثنين، عبر صفحته على فيسبوك، عن تعيين الصدّيق خليفة حفتر رئيساً فخرياً  للنادي الذي يصنف الأول ضمن دوري السوداني الممتاز.  

والصدّيق هو أحد أبناء المشير حفتر الخمسة، إضافة إلى ابنة واحدة، وهو مدني ويعمل في مجال الاستثمارات، بينما يتقلد اثنان من إخوته وهما صدام وخالد رتبا عسكرية رفيعة في الجيش الوطني الليبي في شرق البلاد.  

 

وجاء تعيين حفتر الإبن رئيسا فخريا للمريخ عقب قرار الأخير عزل الرئيس الفخري السابق السعودي أحمد التازي من منصبه بسبب  ابتعاده عن النادي لفترة طويلة وعدم التزامه بما قطعه من وعود والتزامات تجاه النادي، بحسب مصادر صحفية سودانية. 

مليوني دولار مقابل الرئاسة الفخرية

وبحسب المعلومات المتداولة عبر مواقع التواصل فقد تبرع حفتر الابن بـ 2 مليون دولار أميركي للنادي، لكن الأخير نفى تلقي أية مبالغ نقدية مباشرة خلال زيارة الصدّيق حفتر  والتي تفقد خلالها ستاد النادي في الخرطوم. 

وفي اتصال مع "أصوات مغاربية" قال رئيس المكتب الإعلامي لنادي المريخ، معاوية الجاك، إن دعم نجل حفتر  سيكون من خلال "أعمال في البنية التحتية خلال المرحلة المقبلة" دون تفاصيل إضافية. 

 وعلق مدونون ليبيون عبر مواقع التواصل الاجتماعي على خبر الدعم المقدم للنادي بطريقة غلبت عليها التساؤلات عن مصدر الأموال التي قدمها حفتر الإبن أو سيقدمها للنادي السوداني. 

وقارن آخرون خطوة نجل المشير حفتر بما فعله الساعدي القذافي، نجل العقيد الليبي الراحل معمر القذافي، الذي اشترى حصة في نادي يوفنتوس عام 2002 قدرت بـ 5.7 % من قيمته حينها عبر "الشركة الليبية العربية للاستثمارات".

معاملة طيبة

وتؤكد إدارة "المريخ"، في المقابل، أن تعيين الصديق حفتر رئيساً فخرياً للنادي جاء بسبب المعاملة الجيدة التي تلقتها بعثة النادي أثناء تواجدها بمدينة بنغازي لخوض مباريات مرحلة دور المجموعات من مسابقة دوري أبطال إفريقيا، وذلك بحسب معاوية الجاك.  

واختار النادي ملعب "شهداء بنينا" في بنغازي لخوض مبارياته ضمن مرحلة دور المجموعات من مسابقة دوري أبطال إفريقيا بسبب تعذر إقامتها في ملعب أم درمان لظروف أمنية، بحسب مصادر سودانية. 

 

وبينما ركز البعض على قيمة ومصدر  الأموال التي سينفقها نجل حفتر على دعم النادي مقابل اختياره رئيسا فخريا له، رأى آخرون أن الخطوة لها أبعاد أكبر من مجرد رئاسة شرفية لناد رياضي.

ونظر هؤلاء إلى أن الخطوة تأتي ضمن علاقة "التحالف" بين نائب رئيس مجلس السيادة السوداني، محمد حمدان دغلو المعروف بـ "حميتي" والمشير خليفة حفتر.

ويتهم هؤلاء "حميتي" بتزويد حفتر بمقاتلين سودانيين وقوات مرتزقة خلال حروبه الأخيرة في ليبيا ومن بينها حصار طرابلس في عام 2019.

الدكتور، الدبلوماسي، الشاعر

ويبدو أن بعضاً من مرتادي مواقع التواصل الاجتماعي في ليبيا قد أثارتهم الألقاب التي خلعتها صحافة نادي المريخ السوداني على الصديق خليفة حفتر ومن بينها "الدكتور" و"الشاعر" و"عاشق الشطرنج" والدبلوماسي من الطراز الرفيع ومحب الحيوانات الأليفة وغيرها. 

وتوقف آخرون عند نتيجة أول مباراة مهمة للنادي تحت الرئاسة الفخرية للصديق حفتر، في إشارة إلى خسارته أمام نادي تشرين السوري وخروجه من بطولة الأندية العربية التي تستضيفها مدينة "جدة" السعودية. 

 

 

وتأسس نادي "المريخ" الرياضي عام 1927 في مدينة أم درمان ويعتبر واحدًا من أعرق وأشهر الأندية الرياضية بالسودان والأكثر فوزاً بالبطولات المحلية حتى الآن، ويعد فريق "الهلال" غريمه التقليدي وتُعرف مبارياتهما باسم ديربي أم درمان.

المصدر : أصوات مغاربية

مواضيع ذات صلة

منظر عام لمحيط مدينة باتنة شرق الجزائر
منظر عام لمحيط مدينة باتنة شرق الجزائر

أثارت انتقادات لاذعة وجّهها والي محافظ) ولاية باتنة الجزائرية (شرق) محمد بن مالك، لمواطن قدّم الشكر لمسؤولين محليين ببلديته بعدما انتقدهم، تفاعلا كبيرا على شبكات التواصل.

وكان المواطن يتحدث للوالي، خلال زيارة له الثلاثاء إلى إحدى البلديات، عن مشاكل محلية حيث قال "نريد حلا لمشكلة قنوات الصرف الصحي، ونشكر رئيس الدائرة وكل المسؤولون فهم يقومون بـ.."، وهنا قاطعه الوالي أمام الجموع "لماذا تشكر المسؤولين! ماذا فعلوا لك؟"

وواصل الوالي "دعنا من لغة الخشب هذه، أنت الآن تقولي إن لديك مشكلة في قنوات الصرف الصحي، ثم تقول إنك تشكر رئيس البلدية ورئيس الدائرة! هو لم يوفّر لك قنوات الصرف الصحي فلماذا تشكره؟ عليك أن تسمي الأسماء بمسمياتها؛ فإن أعانك ودعمك نشكره وهذه وظيفته قبل كل شيء، أما أن تطرح الانشغال ثم تشكره فهذا تناقض".

وعبثا حاول المواطن تبرير تصريحاته، لكن الوالي لم يقتنع بكلامه، وبمجرد انتشار الفيديو على شبكات التواصل، انطلقت حملة تفاعل كبيرة، انتقدت تصريحات المواطن.

فدوّن فريد بن عمار على حسابه في فيسبوك "ﻭﺍﻟﻲ ﺑﺎﺗﻨﺔ يبهدﻝ ﺍﻟﺸﻴﺎﺕ على المباشر"، و"الشّيّات" لفظة في العامية الجزائرية تعني "التزلّف للمسؤولين والإطراء عليهم".

من جهته كتب الطاهر حليسي تدوينة مطوّلة بعنوان "سيكولوجيا الشيّات"، حلّل فيها نفسية الذين يتزلّفون للمسؤولين ويشكرونهم.

ومما قاله حليسي "الحر لا يؤمن بشيء اسمه تفوق السيد، فهو سيد نفسه ويملك القوة الشخصية للعيش من أجل حقيقة عليا، لذا من السهل عليه أن يواجه السيد.."، وطالب صاحب التدوينة بالترويج لوسم "الشيتة هدْر للكرامة الإنسانية وانحدار أخلاقي!"

وكتبت الناشطة حفيظة عياشي ضياء الدين منقدة ظاهرة التزلّف للمسؤولين "قلنا ونصحنا مرات ومرات عدة، أيّها المسؤولون إن الإعلام كالدواء لو تزيد الجرعات عن حدها أو يتم تناوله خارج أوقاته يتحول إلى سم قاتل، أوقفوا صفحات الشيته المدعّمة".

وأضافت "الدولة راهي عندها وسائل المراقبة (كاين عندها اللي مكلف يكتب التقارير) ليست بحاجة إلى صفحات تطبل صباحا وعشية باش على أساسها تقيّم المسؤولين.."، وتعني أنه ليس مطلوبا من المواطن الإطراء على المسؤولين. 

ودوّن أحمد جمايلية من جهته تحت عنوان "الشيتة سرّ سعادتهم"، قائلا "أصبحت الشيتة وراثة لدى البعض. الشيتة هو تعبير متعارف عليه في الشارع قد يتعذّر إيجاد مرادف مطابق في اللغة العربية يؤدي نفس المعنى والدلالة".

وأضاف محاولا شرح هذه اللفظة "الشيتة مرادفها في اللغة العربية هو التّزلُّف الذي يعني التقرب بمهانة وإذلال. الشيتة "تشمل المهانة والإذلال، وتشمل صفة أخرى أيضا على غاية من الأهمية وهو التلميع."

المصدر: أصوات مغاربية