In this picture with a long shutter speed stars move on the night sky during the Perseid meteor shower in the Pineios Lake near…
تشهد دول عدة سقوط نيازك وأجسام من الفضاء

خلفت واقعة سقوط جسم مضيء في الجزائر، ليلة الأحد، تفاعلا على منصات التواصل الاجتماعي دفع مركز البحث في علم الفلك بالبلاد إلى الخروج اليوم الثلاثاء بتوضيح.

ونشر مدونون ومغردون صورا لـ"شهاب مضيء" مثيرين تساؤلات حول طبيعته، وهو ما دفع بمركز البحث في علم الفلك والفيزياء الفلكية والفيزياء الأرضية في الجزائر إلى توضيح حقيقة الجسم الذي تباينت تسمياته لدى متفاعلين على السوشل ميديا بين من وصفه بـ"الشهاب" و"نيزك" من قال إن الأمر يتعلق بـ"فضائيبن".

بيان توضيحي الجزائر: رَصْدْ نيزك مضيء جداً ليلة الأحد 07 ماي 2023 على الساعة 23:59 بالتوقيت المحلي

Posted by CRAAG on Tuesday, May 9, 2023

ونشر مغردون مقاطع فيديو للجسم المضيء، وأرفق مغرد فيديو له بتعليق أشار فيه إلى "سقوط شهاب كبير في سماء الجزائر اليوم ورؤيته في العديد من الولايات".

كما تباين تحديد موقع سقوطه بين المسيلة والجلفة والأغواط وهي ولايات متقاربة تقع جنوب وسط البلاد، وأشارت تدوينات إلى "مرور شهاب أو سقوط نيزك هذه الاثناء بمدينة المسيلة"، مضيفة أن "الضوء كان جد ساطع"

حدث الآن مرور شهاب او سقوط نيزك هذه الاثناء في مدينة المسيلة الضوء كان جد ساطع

Posted by ‎جيجل Vip‎ on Sunday, May 7, 2023

وتحدث مدون عن لحظة مشاهدته وسماع دوي سقوطه قائلا "صوت رياح مرتفع وضوء عالي الشدة مع الاهتزازات كأنه زلزال رغم عدم وجود للسحب أو الأمطار".

أما مغرد آخرفذهب أبعد من ذلك في تفسيره للواقعة قائلا إن الأمر يتعلق بـ"شاط فضائيين"، مشيرا إلى أن "شهود عيان قالوا إنه ليس شهابا وليس طائرة ويقولون إن صوته شبيه بصوت الرعد"، قبل أن يتساءل "هل من الممكن أن تكون قاعدة لهم؟ أو توصيل أسلحتهم وجيشهم من الفضاء إلى هنا؟" في إشارة إلى من قال إنهم فضائيون.

وفي تفسيره لما حدث ليلة الأحد/ الإثنين واصل المركز الجزائري للبحث في علم الفلك والفيزياء الفلكية، وهو هيئة رسمية، توضيح الواقعة في بيان أصدره اليوم الثلاثاء، قال فيه إن الجرم السماوي الذي شاهده العديد من السكان هو عبارة عن "نيزك التقطته قوة الجاذبية الأرضية، ودخل بعد ذلك في الغلاف الجوي لكوكبنا بسرعة فوق صوتية".

وأضاف المصدر أن الحسابات الأولية قدرت كتلة النيزك بنحو 10 كيلوغرام، موضحا أن "ارتفاع الكتلة أثناء الوميض الأول تقدر بـ25 كلم إلى 40 كلم في السماء".

وطمأن المركز سكان المناطق المجاورة لسقوط الجسم إلى أن الأمر يتعلق بـ"ظاهرة طبيعية وتحدث في العالم بوتيرة 10 مرات في السنة تقريبا بنفس طاقة النيزك الذي رُصد"، مضيفا أنه "لا علاقة لها بأي نشاط زلزالي".

 

المصدر: أصوات مغاربية

مواضيع ذات صلة

صورة المقهى في طور البناء، المصدر: شبكات التواصل الاجتماعي
صورة المقهى في طور البناء، المصدر: شبكات التواصل الاجتماعي

تداول مستخدمو الشبكات الاجتماعية بالمغرب على نطاق واسع صورا تظهر مقهى في طور التشييد داخل دَوَّار (مدار طرقي) بسيدي علال البحراوي، قرب العاصمة الرباط، وهو ما أثار جدلا واسعا في البلد. 

وأظهرت صور تناقلها مدونون ووسائل إعلام محلية المقهى في طور التشييد وسط المدار الطرقي، وعبر الكثير منهم عن استغرابهم من هذا المشروع الفريد من نوعه، وفق تعبير بعضهم. 

وعلقت الناشطة بشرى الحياني على الموضوع بسخرية ووصفت المشروع بـ"الضخم" والفريد" .

وأضافت أن المشروع مستوحى من طريقة "داريف ثرو" التي تتيح للسائقين الشراء من سيارتهم دون أن يترجلوا منها، موضحة "تطلب القهوة وتدور على المدار دورتين ثم تستلم قهوتك وتكمل طريقك". 

أما شيكر العزيز فتفاعل مع الصور بالقول "آخر مكاين في السيبة في مجال التعمير بالمغرب (وتعني السييبة الخروج عن كل الضوابط القانونية والدينية والاجتماعية وغيرها). 

وأضاف متسائلا "كيف حصل على رخصة البناء ومن وقع على الرخصة؟ حلل وناقش؟". 

في السياق نفسه، وصف محمد الغلوسي، رئيس للجمعية المغربية لحماية المال العام المشروع بـ"الفضيحة" وطالب في تدوينة على فيسبوك وزارة الداخلية والنيابة العامة بـ"التحرك". 

وقال "من نتائج شيوع الفساد والريع وسيادة الإفلات من العقاب وإحساس اللصوص والمفسدين بالأمن والطمأنينة، مقهى فوق مدارة طرقية بسيدي علال البحراوي، يقال بأنها حظيت بترخيص كل الجهات". 

وتابع "البناء والإسمنت عندنا في بعض المدن التهم الأرصفة ولا تستغربوا إن استيقظتم يوما ما ووجدتم بعض الشوارع في بعض مدننا قد أغلقت وشيدت فوقها منشآت". 

وزاد "هذه فضيحة كبرى على وزير الداخلية أن لا ينام هذه الليلة إن كان فعلا ساهرا على احترام القانون وأن يدفع بلجنة على وجه الاستعجال لفتح تحقيق موسع كما يتعين على النيابة العامة التحرك وإصدار أمر إلى الفرقة الوطنية للشرطة القضائية لإجراء كل الأبحاث والتحريات المفيدة حول ظروف وملابسات إنجاز هذه المعلمة". 

الجماعة توضح 

وتفاعلا مع الجدل الذي أثاره تشييد المقهى، أكد جمال الوردي، رئيس المجلس الجماعي لسيدي علال البحراوي، حصول المشروع على كل التراخيص الضرورية. 

وقال الوردي في تصريح لصحيفة "الأخبار" المحلية، "الأمر لا يتعلق بمدارة طرقية في الملك الجماعي، وإنما بملكية خاصة لصاحب تجزئة سكنية قام بتصميم مساحة خضراء على شكل مدارة طرقية". 

وأضاف أن المشروع نال التراخيص الضرورية منذ عام 2008 بما في ذلك المقهى المعنية، "المشروع حصل على رخصة البناء بموافقة السلطة المحلية والوكالة الحضرية والقطعة الأرضية التي تشبه المدارة الطرقية هي في ملكية الخواص وليست ضمن أملاك الجماعة". 

المصدر: أصوات مغاربية