نادي مولودية بوسالم التونسي(مصدر الصورة: صفحة الجامعة التونسية لكرة الطائرة على فيسبوك)

احتفى تونسيون على نطاق واسع بفوز نادي "مولودية بوسالم" التونسي بلقب بطولة أفريقيا لكرة الطائرة، الأحد، وذلك على حساب نادي "الزمالك" المصري أحد أقوى الفرق بالقارة.

وبعد خسارته في الشوطين الأول والثاني في الدور النهائي الذي أُقيم بقاعة قليبية، انتفض الفريق التونسي ليقلب النتيجة لصالحة بعد حسمه بقية الأشواط.

ويسمح هذا التتويج لـ"مولودية بوسالم" بالمشاركة في النسخة المقبلة من مونديال الأندية الذي سيقام في الهند.

ووصف نشطاء تتويج النادي التونسي الذي لا يُحسب على الفرق الكبرى في هذه اللعبة بـ"التاريخي".

وكتب المدون سامي الجلولي "إلى حد يوم أمس لا أحد من الأفارقة والعرب قد سمع من قبل ببوسالم.. وربما قليلهم من سمع بجندوبة مركز الولاية"، مضيفا أن "الدرس الذي قدمه فريق بوسالم هو درس عظيم... كيف يمكن لفريق تونسي صغير أن يهزم فريق عتيد في وزن فريق الزمالك".

وعلّق الإعلامي سمير الوافي على هذا التتويج بالقول "كان يا مكان في قديم الزمان جمهور عظيم يغني في مدارج ملعبه اتحاد بوسالم يهز (يفوز) كأس العالم وسخر البعض من ذلك وظنوه مجرد هلوسات ومبالغات".

وتابع "دارت الأيام فانتصر فريق مولدية بوسالم على الزمالك المصري وفاز بكأس إفريقيا في الكرة الطائرة وبدأ الحلم يصبح ممكنا ومتاحا وتحققت أول خطوة في طريق طويل وصعب".

ودونت الإعلامية الرياضية رجاء السعداني "فريق مولدية بوسالم صنع الحدث في أول مشاركة إفريقية رغم محدودية الإمكانيات و هو الذي تلقى الدعوة في آخر لحظة ليتوج باللقب الإفريقي من قاعة قليبية ويكسب بطاقة التأهل لمونديال الأندية". 

 '

وبوسالم هي مدينة زراعية صغيرة بالشمال الغربي لتونس، ولا يمتلك فريقها في هذه اللعبة رصيدا كبيرا من البطولات على غرار الترجي التونسي والنادي الصفاقسي.

  • المصدر: أصوات مغاربية

مواضيع ذات صلة

تساءل نشطاء عن أسباب غياب المغرب عن أولمبياد الرياضيات- صورة تعبيرية
تساءل نشطاء عن أسباب غياب المغرب عن أولمبياد الرياضيات- صورة تعبيرية | Source: Shutterstock

أثار إعلان منظمة مغربية عدم تمكن المنتخب المغربي للرياضيات من السفر إلى إنجلترا للمشاركة في الأولمبياد العالمية للرياضيات 2024، جدلا واسعا بين نشطاء المنصات الاجتماعية الذين عبروا عن غضبهم لـ"حرمان" المنتخب المغربي من المشاركة في تلك التظاهرة بسبب ما وصفوه بـ"التهاون" و"الإهمال".

وقالت جمعية "رياضيات المغرب" (Math&Maroc) في منشور عبر حسابيها على فيسبوك وإنستغرام، إن غياب المنتخب المغربي يرجع إلى ما وصفته بـ"تماطل في دفع طلب تأشيرة السفر من طرف المسؤولين"، مشيرة إلى أن ذلك أدى إلى حرمان ستة تلاميذ مغاربة تم اختيارهم  بعد اجتياز اختبارات انتقائية طوال الثلاث سنوات الماضية، من المشاركة في التظاهرة العالمية. 

 

 

 

 

 

Voir cette publication sur Instagram

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

Une publication partagée par Math&Maroc (@mathmaroc)

وأعربت الجمعية عن "حزنها لحرمان المشاركين الذين كان حلمهم تمثيل المغرب في الأولمبياد العالمية للرياضيات"، مضيفة أن "هذا الإهمال الذي يطال ورش أولمبياد الرياضيات والتميز لا يشرف بلدنا على الصعيد العالمي".

وخلف غياب المغرب عن أولمبياد الرياضيات موجة من ردود الفعل بين مستخدمي المنصات الاجتماعية الذين تساءل شق منهم عن الأسباب التي حالت دون سفر التلاميذ المغاربة للمشاركة في تلك التظاهرة، بينما حمل آخرون وزارة التربية الوطنية المسؤولية، في حين ذهب شق آخر من المتفاعلين نحو المطالبة بالتحقيق ومحاسبة المسؤولين. 

وفي هذا الإطار نشرت "الجمعية المغربية للفيزياء" عبر صفحتها على فيسبوك ما قالت إنها نتائج أولمبياد الرياضيات قبل أن تردف "للأسف الفريق المغربى لم يشارك في هذه النسخة، نحتاج لمعرفة الأسباب".  

متفاعل آخر نشر صورة لمقعد فارغ يحمل بطاقة عليها اسم المغرب وعلق عليها بالقول "مقعد المغرب في أولمبياد الرياضيات بإنجلترا لسنة ٢٠٢٤" مشيرا إلى أنه فارغ بسبب "التهاون في طلب التأشيرة". 

وكتبت إحدى الصفحات "يحضر في أولمبياد باريس من المغرب 60 من الرياضيين و30 من الصحافيين و300 من الطاقم المساعد مع حضور عزيز أخنوش لحفل الافتتاح، أما بخصوص أولمبياد الرياضيات: ارتباك إداري وتأخير يحرم المنتخب الوطني المغربي للرياضيات من المشاركة".

متفاعل آخر قال "يجب محاسبة أي شخص يستهتر بالتلاميذ المتميزين، يجب محاسبة أي شخص يكسر المجهودات والإبداع، هؤلاء التلاميذ بذلوا ثلاث سنوات للوصول إلى هذه المرحلة ليأتي في الأخير شخص ما ويضيع كل ذلك".

ووصل هذا الجدل إلى البرلمان، حيث وجه المستشار البرلماني عن "الاتحاد الوطني للشغل بالمغرب" (نقابة)، خالد السطي، سؤالا كتابيا إلى وزير التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة، شكيب بنموسى، حول الأسباب التي حالت دون مشاركة وفد المغرب في أولمبياد الرياضيات لسنة 2024.

وقال السطي في سؤاله إن التلاميذ المعنيين ومرافقيهم قدموا جوازات سفرهم إلى المسؤولين من أجل إعداد تأشيرة السفر "لكنهم فوجئوا بحرمانهم من المشاركة في هذه التظاهرة العلمية الدولية والتي شاركت فيها حوالي 125 دولة وذلك لأسباب خارجة عن إرادتهم"، مشيرا إلى أن المغرب احتل المرتبة 68 من بين 112 دولة مشاركة خلال دورة طوكيو 2023.

هذا وحاولت "أصوات مغاربية" الحصول على توضيح من وزارة التربية الوطنية بشأن ما تم تداوله وتعليق على الانتقادات التي حملتها مسؤولية غياب المغرب عن أولمبياد الرياضيات فكان رد مسؤول التواصل في الوزارة بأنه لا يتوفر على معطيات بشأن الموضوع. 

  • المصدر: أصوات مغاربية