صورة من أحداث عنف سابقة بالملاعب التونسية
صورة من أحداث عنف سابقة بأحد الملاعب في تونس

دان نشطاء على منصات التواصل الاجتماعي أحداث العنف التي شهدتها مباراة فريقي النجم الرياضي الساحلي والاتحاد الرياضي المنستيري ضمن مقابلات دوري الدرجة الأولى بتونس.

وكان لاعبون ومسيّرون في فريق الاتحاد الرياضي المنستيري قد تعرّضوا إلى اعتداء بالعنف، الأحد، خلال مباراة بأصناف الشبان جمعتهم بفريق النجم الرياضي الساحلي في مدينة سوسة وسط تونس.

 

تحية لمدرب الاتحاد الرياضي المنستيري أكابر ب ايمن موسى الذي انقذ حياة اللاعب يوسف المثني بعد اعتراضه للصخرة التي كان أحد...

Posted by ‎الترجي HD‎ on Sunday, May 26, 2024

وقال الناطق الرسمي باسم الاتحاد المنستيري محمد أمين الصيادي، في تصريح لإذاعة "موزاييك أف أم" المحلية،  إن "ثلاثة لاعبين من شبان النادي ومدرب ومؤطر تعرضوا لاعتداء بالعنف، خلال مباراة لأصناف الشبان جمعتهم بالنجم الرياضي الساحلي في سوسة".

وأوضح أن "أحد اللاعبين تعرّض للطعن وتعرض المدرب لإصابة خطيرة في العين، كما يعاني المؤطر من جرح بليغ في اليد، مما استوجب نقلهم إلى قسم الاستعجالي بالمستشفى لتلقي الإسعافات اللازمة"

وأضاف بأن ما "حصل يعود إلى تعرض أحد لاعبي النجم الساحلي من صنف الأداني إلى اعتداء تسبب في كسر على مستوى الأنف في مباراة تدور في المنستير، الأمر الذي دفع أطرافا إلى تجييش الجماهير في مباراة النخبة في سوسة، وهو ما تسبب في وقوع أحداث العنف".

 

 

المصدر: أصوات مغاربية/ وسائل إعلام محلية

 

مواضيع ذات صلة

ترند

المغرب يستضيف كأس أمم أفريقيا بموعد استثنائي.. وهكذا تفاعل مدونون

22 يونيو 2024

بعد انتظار طويل، حسم الاتحاد الأفريقي لكرة القدم (كاف) قراره بشأن موعد إجراء كأس أمم أفريقيا 2025، حيث سيستضيفها في موعد استثنائي، من 21 ديسمبر 2025 إلى 18 يناير 2026، أي في فصل الشتاء عوض فصل الصيف كما كان مقررا.

ويعود اختيار موعد فصل الشتاء لاحتضان كأس أمم أفريقيا 2025 لأسباب عدة، أبرزها تجنب التضارب مع بطولة كأس العالم للأندية، في نسختها الموسعة لأول مرة في الولايات المتحدة الأميركية في الفترة من 15 يونيو إلى 13 يوليو 2025.

ولو أُقيمت كأس أمم أفريقيا في موعدها الأصلي (يونيو-يوليو)، لتسبب ذلك - وفق محللين - في تضارب مع هذه البطولة المهمة، ما كان سيُؤثر سلبا على حضور النجوم الأفارقة واهتمام الجماهير.

وعلاوة على ذلك، ستنتهي الجولة السادسة الأخيرة من مسابقة دوري أبطال أوروبا في 11 ديسمبر 2025، وتبدأ الجولة السابعة في 21 يناير 2026، ما يعني أنه إذا أُقيمت كأس أمم أفريقيا في فصل الصيف، سيتم إرباك مواعيد الدوريات الأوروبية.

من جانب آخر، يُعد عامل المناخ مؤثرا أيضا في قرار كاف، إذ يتميز فصل الشتاء في المغرب بظروف مناخية معتدلة، ما يجعلها مناسبة لتنظيم فعاليات رياضية كبيرة مثل كأس أمم أفريقيا.

ومن المقرر إجراء قرعة التصفيات المؤهلة لأمم إفريقيا 2025 في جوهانسبرغ في الرابع يوليو المقبل، حيث سيتم تقسيم 48 منتخبا إلى 12 مجموعة.

وأثار اختيار موعد فصل الشتاء لاحتضان كأس أمم أفريقيا 2025 تفاعلا كبيرا بين عشاق كرة القدم بالمغرب، حيث عبّر الكثير من المعلقين المغاربة عن ترحيبهم بقرار استضافة هذا الحدث الرياضي الكبير في فصل الشتاء.

وكتب مروان أن "المغرب يستضيف كأس أفريقيا 2025، وكأس العرب 2029، والموندياليتو 2029، وكأس العالم 2030"، مخاطبا عشاق الكرة بالقول "مرحباً بكم في أفضل وأكبر الملاعب العالمية والأفريقية".

بدورها، غردت مريم قائلة "نأمل أن تكون بطولة كأس الأمم الإفريقية 2025 في المغرب أفضل حدث لجعل أفريقيا فخورة في جميع أنحاء العالم".

وبدأت الاستعدادات في المغرب لضمان نجاح كأس أمم أفريقيا 2025، إذ تخوض السلطات سباقا مع الزمن لتطوير ملاعب الكرة القدم، وذلك خلال فترة زمنية قصيرة لا تتجاوز 18 شهرا.

ويُعد هذا التحدي كبيرا، خاصة مع الأخذ بعين الاعتبار حجم المشاريع المطلوبة، والتي تشمل إعادة بناء ملعب الرباط بالكامل (بسعة 69 ألف مقعد) وتوسيع ملعب طنجة ليصبح أكبر ملعب في المنطقة المغاربية (بسعة تتجاوز 84 ألف مقعد).

وخصصت البلاد حوالي 950 مليون دولار لعملية تطوير الملاعب وتحويلها إلى ملاعب صديقة للبيئة.

وقدمت المملكة 24 ملعب تدريب، و6 ملاعب رئيسية وهي ملاعب، طنجة والدار البيضاء والرباط وأكادير ومراكش وفاس، لكن بعض المدونين على شبكات التواصل الاجتماعي يطرحون علامات استفهام، حول مدى جاهزية هذه الملاعب لاحتضان الحدث القاري.

المصدر: أصوات مغاربية