جماهير في مباراة كرة قدم في ليبيا

أعلنت إدارة نادي "الأخضر" الليبي لكرة القدم الإثنين تعرض بعثة الفريق لاعتداء عند وصولها لمدينة بنغازي لخوض مباراة مع أحد أندية المدينة ضمن الدوري الليبي الممتاز، وذلك في حادثة أثارت ردود فعل جماهير النادي وأحدثت حالة من القلق حول خروج الأوضاع عن السيطرة.

وانتشرت مقاطع فيديو الإثنين تظهر الجماهير الرياضية بمدينة "البيضاء" التي ينتمي لها النادي في شرق البلاد وهم يتظاهرون في الشوارع ويضرمون النار في الإطارات احتجاجاً على تعرض فريقهم للهجوم.

إجراء احتجاجي

وبسبب الحادثة قررت بعثة نادي "الأخضر"، الذي يعد من بين أقوى فرق القدم الليبية، الانسحاب من مباراته مع نادي "هلال بنغازي" وتعليق مشاركاته في الدوري الممتاز لكرة القدم.

وذكرت وسائل إعلام ليبية أن حكم المباراة الدولي المصري، محمد عادل، أعلن نهاية مباراة الهلال والأخضر في الدوري الليبي الممتاز لكرة القدم بفوز فريق الهلال بانسحاب وتغيب فريق الأخضر.

وتبعا للنتيجة المعلنة يكون فريق الهلال قد ضمن التأهل الى نهائي سداسي التتويج في انتظار القرار الرسمي من لجنة المسابقات العامة بالاتحاد العام لكرة القدم.

وشهدت مدينة البيضاء خروج محتجين مؤيدين لنادي مدينتهم إلى الشوارع للتعبير عن غضبهم مما وصفوه بتواطؤ بعض أفراد الأمن بملعب "بنينا" ببنغازي عبر السماح لـ "غوغائيين" بالهجوم على حافلة النادي.

وأظهرت لقطات أخرى لحظة الاعتداء وقد صورتها كاميرات أفراد بعثة نادي الأخضر، معلنة عن حدوث إصابات بين لاعبيها بمن فيهم محترفين من جنسيات أخرى. 

حادثة أخرى مشابهة

في واقعة مماثلة قبل يومين شهدت مدينة "الخُمس" في غرب ليبيا حالة من الغضب والاستنكار الشديد بسبب تعرض حافلة نادي مدينتهم للاعتداء أثناء عودتها من العاصمة طرابلس عقب خوضه مباراة ضد فريق "الملعب الليبي"، حسب بيان أصدرته إدارة نادي الخمس الأحد الماضي.

وأشار البيان إلى قيام "مجموعة من الغوغاء" بالاعتداء على أعضاء البعثة بالأسلحة البيضاء ما أدى إلى إصابة عدد من الرياضيين والإداريين والإعلاميين الذين تم نقلهم إلى مستشفيات ومصحات منطقة تاجوراء التي وقع بها الاعتداء.

وتداولت مواقع التواصل مقطع فيديو لأحد مسؤولي الرياضة بمدينة الخمس (120 كم شرق طرابلس) وهو يطالب الجهات الأمنية  واتحاد الكرة والنائب العام بالتحقيق في حادثة حرق حافلة الفريق، مشيراً إلى "إمكانية نفاد صبر مشجعي نادي مدينتهم".

وتثير الاعتداءات المتكررة الناجمة عن تعصب مشجعين لأنديتهم الرياضية حالة من القلق حول إمكانية اندلاع أعمال عنف قد تتجاوز حدود المشحانات المؤقتة إلى توتر بين المدن والمناطق، خاصة في ظل الأوضاع الأمنية المتردية التي تعيشها ليبيا منذسقوط نظام العقيد معمر القذافي في 2011. 

 

المصدر: أصوات مغاربية

مواضيع ذات صلة

ترند

المغرب يستضيف كأس أمم أفريقيا بموعد استثنائي.. وهكذا تفاعل مدونون

22 يونيو 2024

بعد انتظار طويل، حسم الاتحاد الأفريقي لكرة القدم (كاف) قراره بشأن موعد إجراء كأس أمم أفريقيا 2025، حيث سيستضيفها في موعد استثنائي، من 21 ديسمبر 2025 إلى 18 يناير 2026، أي في فصل الشتاء عوض فصل الصيف كما كان مقررا.

ويعود اختيار موعد فصل الشتاء لاحتضان كأس أمم أفريقيا 2025 لأسباب عدة، أبرزها تجنب التضارب مع بطولة كأس العالم للأندية، في نسختها الموسعة لأول مرة في الولايات المتحدة الأميركية في الفترة من 15 يونيو إلى 13 يوليو 2025.

ولو أُقيمت كأس أمم أفريقيا في موعدها الأصلي (يونيو-يوليو)، لتسبب ذلك - وفق محللين - في تضارب مع هذه البطولة المهمة، ما كان سيُؤثر سلبا على حضور النجوم الأفارقة واهتمام الجماهير.

وعلاوة على ذلك، ستنتهي الجولة السادسة الأخيرة من مسابقة دوري أبطال أوروبا في 11 ديسمبر 2025، وتبدأ الجولة السابعة في 21 يناير 2026، ما يعني أنه إذا أُقيمت كأس أمم أفريقيا في فصل الصيف، سيتم إرباك مواعيد الدوريات الأوروبية.

من جانب آخر، يُعد عامل المناخ مؤثرا أيضا في قرار كاف، إذ يتميز فصل الشتاء في المغرب بظروف مناخية معتدلة، ما يجعلها مناسبة لتنظيم فعاليات رياضية كبيرة مثل كأس أمم أفريقيا.

ومن المقرر إجراء قرعة التصفيات المؤهلة لأمم إفريقيا 2025 في جوهانسبرغ في الرابع يوليو المقبل، حيث سيتم تقسيم 48 منتخبا إلى 12 مجموعة.

وأثار اختيار موعد فصل الشتاء لاحتضان كأس أمم أفريقيا 2025 تفاعلا كبيرا بين عشاق كرة القدم بالمغرب، حيث عبّر الكثير من المعلقين المغاربة عن ترحيبهم بقرار استضافة هذا الحدث الرياضي الكبير في فصل الشتاء.

وكتب مروان أن "المغرب يستضيف كأس أفريقيا 2025، وكأس العرب 2029، والموندياليتو 2029، وكأس العالم 2030"، مخاطبا عشاق الكرة بالقول "مرحباً بكم في أفضل وأكبر الملاعب العالمية والأفريقية".

بدورها، غردت مريم قائلة "نأمل أن تكون بطولة كأس الأمم الإفريقية 2025 في المغرب أفضل حدث لجعل أفريقيا فخورة في جميع أنحاء العالم".

وبدأت الاستعدادات في المغرب لضمان نجاح كأس أمم أفريقيا 2025، إذ تخوض السلطات سباقا مع الزمن لتطوير ملاعب الكرة القدم، وذلك خلال فترة زمنية قصيرة لا تتجاوز 18 شهرا.

ويُعد هذا التحدي كبيرا، خاصة مع الأخذ بعين الاعتبار حجم المشاريع المطلوبة، والتي تشمل إعادة بناء ملعب الرباط بالكامل (بسعة 69 ألف مقعد) وتوسيع ملعب طنجة ليصبح أكبر ملعب في المنطقة المغاربية (بسعة تتجاوز 84 ألف مقعد).

وخصصت البلاد حوالي 950 مليون دولار لعملية تطوير الملاعب وتحويلها إلى ملاعب صديقة للبيئة.

وقدمت المملكة 24 ملعب تدريب، و6 ملاعب رئيسية وهي ملاعب، طنجة والدار البيضاء والرباط وأكادير ومراكش وفاس، لكن بعض المدونين على شبكات التواصل الاجتماعي يطرحون علامات استفهام، حول مدى جاهزية هذه الملاعب لاحتضان الحدث القاري.

المصدر: أصوات مغاربية