جانب من الحملة الانتخابية للرئيس المنتهية ولايته محمد ولد الشيخ الغزواني
جانب من الحملة الانتخابية للرئيس المنتهية ولايته محمد ولد الشيخ الغزواني

شهد مهرجان انتخابي بمدينة نواذيبو (شمال موريتانيا) لحزب "الإنصاف" الحاكم في البلاد، الإثنين، اقتحاماً من قبل مجموعة من الأشخاص، ما تسبب بحالة من الفوضى والارتباك. وتبادل أنصار حزب الرئيس، محمد ولد الشيخ الغزواني، والمرشح المعارض، بيرام ولد اعبيد، الاتهامات حول مسؤولية هذه الأحداث.

وألقى أنصار حزب "الإنصاف" باللوم على مؤيدي ولد اعبيد، متهمين إياهم بالضلوع في "العنف" السياسي و"الشغب".

في المقابل، نفت حملة المرشح المعارض أي علاقة لها بالحادث، ووصفت الأمر بأنه "مسرحية مدبرة" من قبل الحزب الحاكم. وقد أثارت هذه الأحداث سجالات واسعة بين النشطاء على الشبكات الاجتماعية.

وكتبت الناشطة أم كلثوم البشير قائلة إن "نجاح مهرجان الشباب في مدينة نواذيبو والحضور الجماهيري غير المسبوق دعما لرئيس الجمهورية كان سببا رئيسيا في استفزاز بعض الخصوم واقتحام بعض البلطجية للمنصة الرئيسية بعد انتهاء المهرجان".

واتهم مدونون أنصار بيرام ولد اعبيدي في الفوضى التي عمت المهرجان.

ودوّن الناشط محمد ولد ميلود قائلاً إن مدينة نواذيبو شهدت فوضى وشغباً بعد اقتحام أنصار المرشح بيرام إحدى المنصات والتجمعات الداعمة لحزب الإنصاف.

من جهة أخرى، نفى رئيس مكتب الدعاية وتوجيه الصحافة، سيدي محمد كماش، في تدوينة على فيسبوك تورط أنصار بيرام، قائلا إن "أعمال الشغب التي شهدها مهرجان شباب +الإنصاف+ في مدينة نواذيبو ما هي إلا مسرحية سيئة الإخراج".

وتابع أن "المسرحية أبطالها رجال أعمال من المدينة وهدفها تشويه صورة مرشح المعارضة الجادة"، لافتا إلى أن بيرام ولد اعبيد "يندد بهذه الأفعال التخريبية ويتمسك بموقفه السلمي والدعوة للاختلاف السياسي في ظل جو مدني وديمقراطي ودون المساس بحريات الآخرين من أفراد وجماعات".

آخرون اتهموا سلطات وزارة الداخلية بالتورط في ما وصفوه بـ"التمثيلية الركيكة"، و"امتداد لمسلسل الشيطنة الذي يطال بيرام ولد اعبيد في كل مناسبة شغب".

ويتنافس في هذه الانتخابات التي حدد موعد إجرائها السبت المقبل (29 يونيو)، سبعة مرشحين، من بينهم الرئيس المنتهية ولايته محمد ولد الشيخ الغزواني، ورئيس حزب "التجمع الوطني للإصلاح والتنمية" (إسلامي / معارض) حمادي ولد سيدي المختار.

كما يتنافس فيها الناشط الحقوقي بيرام الداه اعبيد، والنائب البرلماني المعارض العيد ولد محمدن، والطبيب المعارض أتوما أنتوان سليمان سوماري، والناشط السياسي مامادو بوكاري، ومفتش المالية محمد الأمين المرتجي الوافي.

المصدر: أصوات مغاربية

مواضيع ذات صلة

تساءل نشطاء عن أسباب غياب المغرب عن أولمبياد الرياضيات- صورة تعبيرية
تساءل نشطاء عن أسباب غياب المغرب عن أولمبياد الرياضيات- صورة تعبيرية | Source: Shutterstock

أثار إعلان منظمة مغربية عدم تمكن المنتخب المغربي للرياضيات من السفر إلى إنجلترا للمشاركة في الأولمبياد العالمية للرياضيات 2024، جدلا واسعا بين نشطاء المنصات الاجتماعية الذين عبروا عن غضبهم لـ"حرمان" المنتخب المغربي من المشاركة في تلك التظاهرة بسبب ما وصفوه بـ"التهاون" و"الإهمال".

وقالت جمعية "رياضيات المغرب" (Math&Maroc) في منشور عبر حسابيها على فيسبوك وإنستغرام، إن غياب المنتخب المغربي يرجع إلى ما وصفته بـ"تماطل في دفع طلب تأشيرة السفر من طرف المسؤولين"، مشيرة إلى أن ذلك أدى إلى حرمان ستة تلاميذ مغاربة تم اختيارهم  بعد اجتياز اختبارات انتقائية طوال الثلاث سنوات الماضية، من المشاركة في التظاهرة العالمية. 

 

 

 

 

 

Voir cette publication sur Instagram

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

Une publication partagée par Math&Maroc (@mathmaroc)

وأعربت الجمعية عن "حزنها لحرمان المشاركين الذين كان حلمهم تمثيل المغرب في الأولمبياد العالمية للرياضيات"، مضيفة أن "هذا الإهمال الذي يطال ورش أولمبياد الرياضيات والتميز لا يشرف بلدنا على الصعيد العالمي".

وخلف غياب المغرب عن أولمبياد الرياضيات موجة من ردود الفعل بين مستخدمي المنصات الاجتماعية الذين تساءل شق منهم عن الأسباب التي حالت دون سفر التلاميذ المغاربة للمشاركة في تلك التظاهرة، بينما حمل آخرون وزارة التربية الوطنية المسؤولية، في حين ذهب شق آخر من المتفاعلين نحو المطالبة بالتحقيق ومحاسبة المسؤولين. 

وفي هذا الإطار نشرت "الجمعية المغربية للفيزياء" عبر صفحتها على فيسبوك ما قالت إنها نتائج أولمبياد الرياضيات قبل أن تردف "للأسف الفريق المغربى لم يشارك في هذه النسخة، نحتاج لمعرفة الأسباب".  

متفاعل آخر نشر صورة لمقعد فارغ يحمل بطاقة عليها اسم المغرب وعلق عليها بالقول "مقعد المغرب في أولمبياد الرياضيات بإنجلترا لسنة ٢٠٢٤" مشيرا إلى أنه فارغ بسبب "التهاون في طلب التأشيرة". 

وكتبت إحدى الصفحات "يحضر في أولمبياد باريس من المغرب 60 من الرياضيين و30 من الصحافيين و300 من الطاقم المساعد مع حضور عزيز أخنوش لحفل الافتتاح، أما بخصوص أولمبياد الرياضيات: ارتباك إداري وتأخير يحرم المنتخب الوطني المغربي للرياضيات من المشاركة".

متفاعل آخر قال "يجب محاسبة أي شخص يستهتر بالتلاميذ المتميزين، يجب محاسبة أي شخص يكسر المجهودات والإبداع، هؤلاء التلاميذ بذلوا ثلاث سنوات للوصول إلى هذه المرحلة ليأتي في الأخير شخص ما ويضيع كل ذلك".

ووصل هذا الجدل إلى البرلمان، حيث وجه المستشار البرلماني عن "الاتحاد الوطني للشغل بالمغرب" (نقابة)، خالد السطي، سؤالا كتابيا إلى وزير التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة، شكيب بنموسى، حول الأسباب التي حالت دون مشاركة وفد المغرب في أولمبياد الرياضيات لسنة 2024.

وقال السطي في سؤاله إن التلاميذ المعنيين ومرافقيهم قدموا جوازات سفرهم إلى المسؤولين من أجل إعداد تأشيرة السفر "لكنهم فوجئوا بحرمانهم من المشاركة في هذه التظاهرة العلمية الدولية والتي شاركت فيها حوالي 125 دولة وذلك لأسباب خارجة عن إرادتهم"، مشيرا إلى أن المغرب احتل المرتبة 68 من بين 112 دولة مشاركة خلال دورة طوكيو 2023.

هذا وحاولت "أصوات مغاربية" الحصول على توضيح من وزارة التربية الوطنية بشأن ما تم تداوله وتعليق على الانتقادات التي حملتها مسؤولية غياب المغرب عن أولمبياد الرياضيات فكان رد مسؤول التواصل في الوزارة بأنه لا يتوفر على معطيات بشأن الموضوع. 

  • المصدر: أصوات مغاربية