يامال بعد تسجيله الهدف التاريخي أمام فرنسا
يامال بعد تسجيله الهدف التاريخي أمام فرنسا

خطف نجم كرة القدم الإسباني الصاعد لامين يامال، الأضواء وأثار مشاعر الإعجاب والحماس بين عشاق كرة القدم في المغرب.

وتألق يامال، الذي يلعب بصفوف نادي برشلونة، خلال مشاركته في بطولة يورو 2024 المقامة في ألمانيا، حيث قدم عروضاً مميزة تُوجت بتسجيله هدفا رائعا في مرمى منتخب فرنسا في نصف النهائي مساء الثلاثاء.

ولم يقتصر إعجاب المغاربة على المهارات الكروية ليامال فحسب، بل زاد شعورهم بالفخر لارتباطه بالمغرب من خلال أصوله المغربية.

كما تعزّزت مشاعر الإعجاب لدى العديد من المدونين بسبب فوزه على منتخب فرنسا، الذي أخرج أسود الأطلس في نصف نهائي كأس العالم الأخيرة في قطر 2022.

وأثار فوز منتخب لاروخا بـ"أرجل مغربية" شعوراً بالتشفي لدى جماهير الكرة في المملكة.

وقبل إعلان يمال، الذي ولد في إسبانيا لأب مغربي وأم من غينيا الاستوائية، تمثيل منتخب "لاروخا"، كان مدرب المنتخب المغربي، وليد الركراكي، قد أعرب عن أمله في أن يختار الدفاع عن ألوان "أسود الأطلس"، مؤكدا أنه كان من ضمن أولويات الاتحاد المغربي حتى قبل بدء مهامه مدربا للمنتخب قبل عام.

ورغم إخفاق الأسود في إغراء اللاعب الشاب، إلا أنه يحظى بإعجاب شديد بين المغاربة.

وفي هذا الصدد، كتب عبد اللطيف لطفي قائلا "إقصاء فرنسا بعد هزيمتها من إسبانيا ليس ربحا للإسبان فقط، بل هو أيضًا نوع من رد الاعتبار للمغاربة على يد لاعب مغربي واحد يُعتبر من أصغر اللاعبين، في انتظار رد اعتبار آخر على مستوى المنتخبات في المستقبل القريب بإذن الله".

بدوره، علق الإعلامي، يونس مسكين، قائلا "ضرب الكرة بقوة تردد معها صوت المغرب في أرجاء ألمانيا.. أنا بعدا سمعتو!".

وكتبت الناشطة، أسماء أحمد، أن "الأسد المغربي لامين يامال يزأر مع المنتخب الإسباني ويسجل أحد أجمل أهداف يورو 2024".

آخرون عبروا عن فخرهم باللاعب، تمنوا له التوفيق، مشيرين إلى أن يامال كان يشجع الأسود في مباراتهم أمام الإسبان في كأس العالم بقطر.

  • المصدر: أصوات مغاربية

مواضيع ذات صلة

تساءل نشطاء عن أسباب غياب المغرب عن أولمبياد الرياضيات- صورة تعبيرية
تساءل نشطاء عن أسباب غياب المغرب عن أولمبياد الرياضيات- صورة تعبيرية | Source: Shutterstock

أثار إعلان منظمة مغربية عدم تمكن المنتخب المغربي للرياضيات من السفر إلى إنجلترا للمشاركة في الأولمبياد العالمية للرياضيات 2024، جدلا واسعا بين نشطاء المنصات الاجتماعية الذين عبروا عن غضبهم لـ"حرمان" المنتخب المغربي من المشاركة في تلك التظاهرة بسبب ما وصفوه بـ"التهاون" و"الإهمال".

وقالت جمعية "رياضيات المغرب" (Math&Maroc) في منشور عبر حسابيها على فيسبوك وإنستغرام، إن غياب المنتخب المغربي يرجع إلى ما وصفته بـ"تماطل في دفع طلب تأشيرة السفر من طرف المسؤولين"، مشيرة إلى أن ذلك أدى إلى حرمان ستة تلاميذ مغاربة تم اختيارهم  بعد اجتياز اختبارات انتقائية طوال الثلاث سنوات الماضية، من المشاركة في التظاهرة العالمية. 

 

 

 

 

 

Voir cette publication sur Instagram

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

Une publication partagée par Math&Maroc (@mathmaroc)

وأعربت الجمعية عن "حزنها لحرمان المشاركين الذين كان حلمهم تمثيل المغرب في الأولمبياد العالمية للرياضيات"، مضيفة أن "هذا الإهمال الذي يطال ورش أولمبياد الرياضيات والتميز لا يشرف بلدنا على الصعيد العالمي".

وخلف غياب المغرب عن أولمبياد الرياضيات موجة من ردود الفعل بين مستخدمي المنصات الاجتماعية الذين تساءل شق منهم عن الأسباب التي حالت دون سفر التلاميذ المغاربة للمشاركة في تلك التظاهرة، بينما حمل آخرون وزارة التربية الوطنية المسؤولية، في حين ذهب شق آخر من المتفاعلين نحو المطالبة بالتحقيق ومحاسبة المسؤولين. 

وفي هذا الإطار نشرت "الجمعية المغربية للفيزياء" عبر صفحتها على فيسبوك ما قالت إنها نتائج أولمبياد الرياضيات قبل أن تردف "للأسف الفريق المغربى لم يشارك في هذه النسخة، نحتاج لمعرفة الأسباب".  

متفاعل آخر نشر صورة لمقعد فارغ يحمل بطاقة عليها اسم المغرب وعلق عليها بالقول "مقعد المغرب في أولمبياد الرياضيات بإنجلترا لسنة ٢٠٢٤" مشيرا إلى أنه فارغ بسبب "التهاون في طلب التأشيرة". 

وكتبت إحدى الصفحات "يحضر في أولمبياد باريس من المغرب 60 من الرياضيين و30 من الصحافيين و300 من الطاقم المساعد مع حضور عزيز أخنوش لحفل الافتتاح، أما بخصوص أولمبياد الرياضيات: ارتباك إداري وتأخير يحرم المنتخب الوطني المغربي للرياضيات من المشاركة".

متفاعل آخر قال "يجب محاسبة أي شخص يستهتر بالتلاميذ المتميزين، يجب محاسبة أي شخص يكسر المجهودات والإبداع، هؤلاء التلاميذ بذلوا ثلاث سنوات للوصول إلى هذه المرحلة ليأتي في الأخير شخص ما ويضيع كل ذلك".

ووصل هذا الجدل إلى البرلمان، حيث وجه المستشار البرلماني عن "الاتحاد الوطني للشغل بالمغرب" (نقابة)، خالد السطي، سؤالا كتابيا إلى وزير التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة، شكيب بنموسى، حول الأسباب التي حالت دون مشاركة وفد المغرب في أولمبياد الرياضيات لسنة 2024.

وقال السطي في سؤاله إن التلاميذ المعنيين ومرافقيهم قدموا جوازات سفرهم إلى المسؤولين من أجل إعداد تأشيرة السفر "لكنهم فوجئوا بحرمانهم من المشاركة في هذه التظاهرة العلمية الدولية والتي شاركت فيها حوالي 125 دولة وذلك لأسباب خارجة عن إرادتهم"، مشيرا إلى أن المغرب احتل المرتبة 68 من بين 112 دولة مشاركة خلال دورة طوكيو 2023.

هذا وحاولت "أصوات مغاربية" الحصول على توضيح من وزارة التربية الوطنية بشأن ما تم تداوله وتعليق على الانتقادات التي حملتها مسؤولية غياب المغرب عن أولمبياد الرياضيات فكان رد مسؤول التواصل في الوزارة بأنه لا يتوفر على معطيات بشأن الموضوع. 

  • المصدر: أصوات مغاربية