المركز العالمي للدين البهائي في حيفا
المركز العالمي للدين البهائي في حيفا | Source: Courtesy Photo

يبقى ملف الأقليات الدينية مرتبطا في مخيال عموم الشعب التونسي باليهودية والمسيحية، نظرا لإشعاع معبد الغريبة بالجنوب وطنيا وعالميا وتعودهم على رؤية الراهبات في محيط الكنائس المنتشرة في تونس.

ولعل الكثير من التونسيين لم يسمع بالديانة البهائية إلا بعد ثورة 2011، التي فتحت الباب أمام معتنقي هذا الدين للتعبير بكل حرية عن معتقداتهم دون تحقيق أي مكاسب قانونية أو حقوقية.

"أصوات مغاربية" التقت عضو المكتب الإعلامي للجامعة البهائية بتونس محمد بن موسى لفتح ملف البهائيين في تونس والكشف عن علاقتهم بكل من السلطة والمجتمع.

عضو الجامعة البهائية في تونس
عضو الجامعة البهائية في تونس

​​نص المقابلة:

بماذا تعرف البهائية لمن لا يعرفها؟

البهائية دين عالمي، والهدف الأسمى له وحدة الجنس البشري، والرسول الذي أرسله الله ليوصل الإنسانية لهذا المستوى من النضج ومن الوحدة هو "حضرة بهاء الله" الذي ولد سنة 1817 وكانت بعثته سنة 1863 كمبشر ليوم جديد وإنسانية جديدة وخلق جديد، وهدفه في ذلك وحدة الجنس البشري. 

البهائية ككل الأديان لديها طقوس وعبادات، لكن الفكرة الأساسية التي تغطي هذه العبادات والأحكام هي أن "حضرة بهاء الله" يقول "أنعم الحدود حبا لجمالي"، ويقول أيضا في آية أخرى "إن أوامري سرج عنايتي ومفاتيح رحمتي لبريتي".

لا خوف من العقاب والنار أو الحرق أو أي شيء بحسب "حضرة بهاء الله" ولا طمع في أي ثواب أو جنة أو حور، بل كلها قضية حب وعشق بين العاشق والمعشوق لأن الأحكام الإلهية احتياج روحاني.

 فمثلما يحتاج جسم الإنسان إلى أكل وشرب وهواء نحن نعتقد أن الإنسان في عالم الروح يحتاج إلى غذاء روحاني، لذلك أنزل الله الصلوات والصوم في كل الأديان. 

في الدين البهائي لدينا 3 صلوات يخاطب فيها العاشق المعشوق، يخاطب فيها الإنسان الله سبحانه وتعالى في خلوة في منزله ولا يعرف أحد أنه صلى أو لا ويدخل حينها في لحظة وصال ومحبة مع الله ويكلم الله سبحانه وتعالى. 

لدينا صلاة صغرى وصلاة وسطى وصلاة كبرى، الصلاة طبعا لديها طقوسها ووضوؤها وقبلتها.

متى ظهرت البهائية في تونس؟

نحن محظوظون كبهائيين تونسيين، لأن "حضرة عبد البهاء" الابن الأكبر ومركز العهد والميثاق كما نسميه اختص تونس بأن أرسل لها شيخا من مصر كان إمام الجمعة في الأزهر الشريف وآمن بالدين البهائي واسمه محيي الدين الكردي سنة 1921 وكان ذلك بأمر من "عبد البهاء" حتى يقابل تونسيين، ومنذ ذلك الحين بدأ إيمان العائلات والتونسيين.

(مجموعة من الأحباء البهائيين بتونس سنة 1927 (صورة من موقع البهائيين في تونس
(مجموعة من الأحباء البهائيين بتونس سنة 1927 (صورة من موقع البهائيين في تونس

​هناك أناس في الجيل الخامس من البهائيين من عائلات بهائية، وهناك من آمن حديثا من بينهم أنا.

هل يتقبل المجتمع التونسي وجود هذه الديانة؟

المجتمعات تنمو وتتطور، ونحن نعتبر أن الثورة التي صارت في تونس تمثل تغييرا في نضج المجتمع الذي كان يتوق إلى مستوى أعلى من الفكر والحرية، وقد واكبنا هذه العملية والناس تتغير. 

هناك من كان يتصور تونس كطوابع السكر كلهم قوالب لنفس اللون والفكر العقائدي المذهبي والسياسي، لكنهم بدأوا يكتشفون أن هناك تنوعا مثل وجود البهائية منذ سنة 1921.

طبعا بعد هذا التفاجؤ بالتنوع، هناك من يرحب لأن الطبيعة والكون والجسم الإنساني كلها مبنية على التنوع، وهناك من يعبر عن قلقه ورفضه. 

نحن تونسيون أبا عن جد. لنا وجود ويجب أن نتعلم كلنا مع بعضنا أن نتعايش. لذلك من أكبر المواضيع التي يهتم بها البهائيون قضية كيف يتعلمون التعايش وكيف يساعدون التونسيين على فهم قيمة التعايش في التنوع لأننا نحتاج لبعضنا البعض.

كيف تتعامل السلطات التونسية مع البهائيين؟

تونس بلاد جميلة جدا وشعب أيضا، لأنه يقبل التنوع والاختلاف لكن ليس بصفة عامة فهناك أيضا وضعيات عصيبة وعسيرة جدا عاشها بهائيون وهناك فتاوى بالكفر والردة صادرة من الدولة التونسية ومن مفتي الديار التونسية. 

وهناك قضايا في الطلاق استنادا إلى الفتوى بالردة والكفر، لكننا نتفهم ذلك لأن هناك أناسا لا يستوعبون تحديات العصر وأن ثلاثة أرباع الإنسانية اليوم غير مسلمين أو لا يؤمنون يعني أنهم مختلفون، وكلمّا تفتّح الناس وتعاملوا مع التعددية كل ما تغير التفكير والقوانين والدولة. 

البهائيون يعيشون فترات إداريا عصيبة، لأن الدولة يمكن مثلا أن ترفض جمعية بهائية بينما تقبل جمعيات تكفيرية وخطيرة حتى على الأمن والسلام الاجتماعي. 

هذا الرفض لن يستمر لأن مسار وحركة التاريخ والانفتاح الذي تعيشه تونس واحترامها للمنظومات الحقوقية العالمية سيجبرها ويجبرنا كلنا على التنوع.

لا يمكن أن تنادي بالديموقراطية وحرية الضمير وأنت لا تطبقها في بلادك، لا يمكن أن تستمر في ذلك لأن العالم سيضحك عليك بسبب التناقض بين تطلعات عالمية كونية واحترام المبادئ والحقوق من جهة، ومضايقات ومحاصرة لتونسيين يريدون أن يخرجوا إلى العلن.

نحن لم نختف وكنا دائما ظاهرين للعلن ونطالب بالاعتراف بنا من خلال مراسلة الدولة ووزارة الشؤون الدينية التي نعتبرها وزارتنا، بالإضافة إلى وزارة الداخلية ورئاسة الحكومة.

هل يشارك البهائيون في تشكيل الرأي العام ويقدمون مقترحاتهم حول القضايا المثيرة للجدل أم لا؟ 

شاركنا كبهائيين في كل الحراك الذي حدث في تونس قبل وبعد الثورة، ويقول "حضرة بهاء الله": "الإنسان اليوم هو الذي يقوم على خدمة من على الأرض كلها".

فخدمة الناس ركيزة من ركاز الدين البهائي، وليس ممكنا أن يكون هناك بهائي ولا يخدم شعبه، وشاركنا في كل المراحل التي مرت بها تونس.

ففي المجلس التأسيسي، دعينا كجزء من المجتمع المدني كبهائيين، وشاركنا في اللجان التي كانت تفكر في حقوق الإنسان والمواطنة وحرية الضمير وعبرنا عن رأينا بكل تواضع، لاعتقادنا أن رسالة "حضرة بهاء الله" فيها العديد من الأفكار التي يمكن أن تفيد بلادنا وشعبنا.

وإذا حرمنا من المشاركة لا قدر الله سنحرم حينها من مواطنتنا وإنسانيتنا، لأن الإنسان كما يقول الفصل 18 من المعاهدة الدولية لحقوق الإنسان "له الحق في الضمير ومشاركة معتقده".

وحين نشارك في النقاشات تكون اللقاءات جيدة وجميلة جدا على المستوى الإنساني، لكن ما زالت تتطلب الكثير من العمل على مستوى التطبيق والقوانين، ونحن متأكدون أن الاعتراف بنا كجامعة بهائية وبمؤسساتنا المنتخبة آت لا محالة. 

يواجه البهائيون في تونس تهما بالردة والعمالة، فما هو ردك على ذلك؟

من يتأمل في الساحة التونسية بعد الثورة يجد صحافيين وإعلاميين وفنانين وسياسيين ومجتمع مدني، كل هذه الأطراف تم التشهير بها وذلك أصبح ديدن المجتمع التونسي. 

بالنسبة إلينا الجميع يعرف أننا تونسيون أبا عن جد، آباؤنا شاركوا في الحركة الوطنية، وقد آمنا في يوم من الأيام برسالة "حضرة بهاء الله" وأحقية رسالته فلا يمكن لأحد أن يزايد على تونسيتنا.

 ومن يعرفنا عن قرب سواء في العائلة أو العمل أو الجيران يعلمون مدى عشقنا وولائنا ومحبتنا لهذه البلاد، ونحن لا نتصور أنفسنا نعيش في غير هذه البلاد، وسنموت ونحيا في هذه البلاد.

هل يحتفل بهائيو تونس بمرور 200 سنة على "بعث" الديانة البهائية؟

الإنسانية تحضر لاحتفال عظيم جدا وهو الاحتفال بمرور 200 سنة على ميلاد الشخص الذي غيّر الكون، أي ذكرى إعلان انطلاق الدعوة البهائية وذكرى ميلاد "حضرة بهاء الله". 

ونحن كسائر البهائيين في العالم لدينا في تونس احتفالية كبيرة، وسنحتفل بهذه المناسبة خلال شهر أكتوبر المقبل وندعو فيها كل التونسيين باختلاف مشاربهم ومعتقداتهم ليعرفوا إخوانهم التونسيين البهائيين كيف يحتفلون وماذا يقدمون للمجتمع وكيف يشاركون في إصلاح المجتمع وبنائه.

 

المصدر: أصوات مغاربية

مواضيع ذات صلة

الرئيسية

تونس و إيطاليا توقعان 3 اتفاقيات جديدة.. هل تؤثر على ملف الهجرة؟

18 أبريل 2024

وقعت تونس وإيطاليا، الأربعاء، ثلاث اتفاقيات تهم مجالات مختلفة، وذلك في إطار الزيارة التي قامت بها رئيسة وزراء إيطاليا جورجيا ميلوني إلى تونس، والتي التقت خلالها الرئيس التونسي قيس سعيّد. 

ويتعلق الأمر باتفاقية وقعتها الحكومتان التونسية والإيطالية لدعم الميزانية العامة للدولة التونسية، واتفاقية وقعها البنك المركزي التونسي ومؤسسة الودائع والقروض الإيطالية بخصوص دعم وتمويل المؤسسات الصغرى والمتوسطة. 

كما وقعت كل من وزارة التعليم العالي والبحث العلمي بتونس ووزارة الجامعة والبحث الإيطالية مذكرة تفاهم  للتعاون في مجالي التعليم العالي والبحث العلمي، وفق ما جاء في بلاغ للرئاسة التونسية.

وبحسب ما أوردت وكالة "رويترز" نقلا عن مكتب رئيسة الوزراء الإيطالية جورجيا ميلوني فإن إيطاليا "ستقدم إلى تونس تمويلات حكومية نقدية وتسهيلات ائتمانية بقيمة إجمالية تبلغ 105 ملايين يورو (111.7 مليون دولار)، وذلك في إطار جهود روما لتعزيز العلاقات الاقتصادية مع الدول الإفريقية والحد من الهجرة غير الشرعية إلى أوروبا".

ملف الهجرة 

وتعد زيارة أمس الأربعاء الرابعة لرئيسة وزراء إيطاليا جورجيا ميلوني إلى تونس خلال عام.

وكانت وكالة "فرانس برس" نقلت أن مصادر إيطالية أكدت قبل هذه الزيارة  أن "التعاون في مجال الهجرة يظل جانبا أساسيا في العلاقة بين إيطاليا وتونس".

وفي سياق متصل، أكدت ميلوني عقب لقائها بالرئيس التونسي قيس سعيد، الأربعاء، أن التعاون بين تونس وإيطاليا حقق العديد من النتائج في ملف الهجرة، مشيرة إلى أن إيطاليا "تعلم بأن تونس لا يمكن أن تصبح دولة وصول للمهاجرين".

وشددت ميلوني على ضرورة "تقوية التعاون من خلال  إشراك المنظمات الدولية والعمل على تقنين التدفقات الهجرية القانونية بشكل متساو''، مضيفة "أعتقد أنه يمكن لإيطاليا أن تفعل المزيد من خلال الهجرة القانونية ومن خلال تعاوننا المشترك ولتحقيق ذلك علينا محاربة مهربي البشر والمنظمات المافيوزية''.

من جانبه، أكد سعيّد "مجددا، على موقف تونس الثابت الرافض" لأن تكون بلاده "مستقرا أو معبرا للمهاجرين غير النظاميين"، ودعا وفق ما جاء في بلاغ للرئاسة التونسية إلى "اعتماد مقاربة جماعية لمسألة الهجرة ومحاربة شبكات المتاجرة بالبشر وبأعضاء البشر في جنوب المتوسط وفي شماله". 

وأضاف سعيد أن "تونس المتشبثة بالقيم الإنسانية بذلت جهودا كبيرة لرعاية المهاجرين غير النظاميين لكنها لا يمكن لها كأي دولة تقوم على القانون أن تقبل بأوضاع غير قانونية".

وتثير الاتفاقيات المبرمة بين تونس وإيطاليا تساؤلات عدة بشأن قدرتها على مساعدة تونس لتجاوز الصعوبات المالية التي تواجهها، من جهة، ومدى إمكانية تأثيرها في ملف المهاجرين غير النظاميين، من جهة ثانية. 

"عبء ثقيل"

تفاعلا مع تلك التساؤلات، قال الخبير الاقتصادي مراد حطاب إن ما تم توقيعه بين تونس وإيطاليا "يتنزل في سياق اتفاقيات الشراكة بين البلدين ولا يمكن رغم أهميته أن يغير بوجه كامل وضعية المالية العمومية في البلاد".

 وأوضح حطاب في تصريح لـ"أصوات مغاربية" أن "الدعم الإيطالي الذي سيتم تقديمه لفائدة ميزانية الدولة التونسية ستتجاوز قيمته 500 مليون دينار إلى جانب مساعدات أخرى بقيمة 350 مليون دينار ليكون حجم المساعدات المالية إجمالا 850 مليون دينار بناء على ما تم الاتفاق عليه في مذكرة التفاهم بشأن الشراكة الاستراتيجية الشاملة في يوليو 2023".

وتتطلع السلطات التونسية، بحسب الخبير الاقتصادي، إلى تفعيل مشروع الربط الكهربائي بين تونس وإيطاليا بكابل بحري بقوة 600 ميغاواط بقيمة تناهز 2800 مليون دينار (ما يفوق 900 مليون دولار) في إطار تطوير منظومة الطاقات المتجددة.

من جهة أخرى، وعلاقة بملف الهجرة، أكد المتحدث أن هذا الموضوع "لا يهم إيطاليا فقط بل يهم الدولة التونسية ووقعه أصعب على تونس باعتباره بات عبئا ثقيلا عليها أمنيا واقتصاديا واجتماعيا" مضيفا أن إبرام اتفاقيات في هذا الجانب "يكتسي بعدا اجتماعيا يقلص من حدة البطالة وتنامي ظاهرة الهجرة نحو الفضاء الأوروبي".

"عملية استباقية"

من جانبه، قال المختص في قضايا الهجرة، مالك الخالدي إن ما تم إعلانه في الاتفاقيات المبرمة بين إيطاليا وتونس "لم يكن جديدا بالنظر إلى تضمنته مذكرة التفاهم السابقة بشأن الاستراتيجية الشاملة بين تونس والاتحاد الأوروبي".

ويرى الخالدي في تصريح لـ"أصوات مغاربية" أن زيارة ميلوني إلى تونس تعد بمثابة "عملية استباقية ناجمة عن المخاوف الإيطالية من تفاقم الهجرة غير النظامية بسبب تحسن العوامل المناخية".

واعتبر الخالدي أن حجم المساعدات الإيطالية لتونس "بقي ضعيفا ولم يرتق إلى مستوى الانتظارات باعتبار تكليف السلطات التونسية بمهام صعبة تتعلق بمكافحة الهجرة غير النظامية رغم قلة الإمكانيات والظروف الاقتصادية التي تعيشها البلاد".

مع ذلك، توقّع الخالدي أن يكون لهذه الاتفاقيات تأثير على تقليص عدد المهاجرين الراغبين في الوصول إلى أوروبا من خلال تشديد الرقابة الأمنية على السواحل التونسية.

ودعا المتحدث السلطات التونسية إلى "عدم الاكتفاء بالمقاربة الأمنية في معالجة ملف المهاجرين ومتابعة ودراسة ملفات الوافدين من دول جنوب الصحراء حالة بحالة والإحاطة بهم تفاديا لتفاقم أزمة الهجرة في البلاد" مشددا على "ضرورة تركيز فرق إنقاذ في البحر الأبيض المتوسط تعمل على إنقاذ الأرواح وتجنب حدوث كوارث إنسانية هناك".

  • المصدر: أصوات مغاربية