حريق في أحد البنايات - صورة رمزية
حريق في أحد البنايات - صورة رمزية | Source: Courtesy Image

سادت حالة من الغضب عبر وسائل التواصل الاجتماعي في تونس، احتجاجا على مقتل تلميذتين في حادثة احتراق مبيت مدرسي بمحافظة القصرين، وسط البلاد، فيما باشرت السلطات تحقيقا في الغرض.

​​وإلى جانب وفاة تلميذتين، أصيبت 7 أخريات في الحريق الذي نشب بالمأوى المدرسي الخاص بالفتيات، والذي كانت تقطنه 83 تلميذة تدرس بمدرسة إعدادية بمنطقة تالة، التابعة لمحافظة القصرين.

وأكدت وكالة الأنباء التونسية الرسمية، نقلا عن مصادر طبية بالمستشفى الجهوي بالقصرين، أن الضحيتان، اللتان كانتا تُسميان قيد حياتهما، سرور ورحمة، توفيتا، الثلاثاء، جراء تعرض الأولى لحروق بليغة في أنحاء متفرقة من جسدها، فيما أصيبت الثانية باختناق حاد بفعل الدخان.

​​وأشارت الوكالة ذاتها إلى أن الحالة الصحية لبقية المصابات جيّدة بعد خضوعهن لتدخل طبي بمستشفى المدينة.

وأكدت وزارة التربية التونسية، في بيان لها، فتحها تحقيقا لـ"رصد الإخلالات وتحديد واضح للمسؤوليات في نطاق الإجراءات القانونية المعمول بها".

​​كما تم تكليف مختصة نفسية للاهتمام بالتلميذات والمؤطرات المشرفات عليهن ساعة نشوب الحريق، بحسب بلاغ الوزارة ذاته.

ولم تهدأ النقاشات على مواقع التواصل الاجتماعي منذ الكشف عن وفاة التلميذتين. وشارك سياسيون في هذا الجدل الدائر.

وفي هذا الصدد، تساءلت النائبة البرلمانية، صابرين القوبنطيني، عن "سبب غياب جهاز للإنذار من الحرائق" بمكان مبيت التلميذات.

​​من جهته، انتقد عضو المكتب السياسي لـ"حراك تونس الإرادة"، عبد الواحد اليحياوي، "عدم إقدام وزير التربية على الاستقالة بعد هذه الحادثة"، حسب قوله.

​​وتناقل تونسيون ناشطون على الشبكات الاجتماعية صورا للضحيتين، سرور ورحمة، معبرين عن غضبهم وحزنهم لحصيلة الحريق.

​​وأورد مرتادو الشبكات الاجتماعية رسالة نُسبت إلى إحدى المعلمات بالمدرسة الإعدادية المذكورة، نَعَتْ فيها الضحيتين.

​​وفي السياق ذاته، نَعَتْ الجامعة العامة للتعليم الثانوي، في بلاغ لها التلميذتين، ودعت الأساتذة إلى وقفة احتجاجية، فيما حملت وزارة التربية المسؤولية عن الحادث نتيجة ما سمته بـ"اللامبالاة والتهاون في تدارك وضعية هذه المؤسسة".

​​وكما سبقت الإشارة، فقد أكدت وزارة التربية التونسية أنها تحقق في القضية، كما أوضحت أنها قامت بعدة إجراءات لمواكبة ضحايا الواقعة.

 

المصدر: أصوات مغاربية

مواضيع ذات صلة

الرئيس قيس سعيّد يحتكر كامل السلطات منذ صيف عام 2021
الرئيس قيس سعيّد يحتكر كامل السلطات منذ صيف عام 2021

أعلن الرئيس التونسي، قيس سعيد، الذي تولى منصبه، في عام 2019، الجمعة أنه سيترشح لولاية جديدة في الانتخابات الرئاسية المقرر إجراؤها في السادس من أكتوبر.

وقال سعيد الذي يحتكر كامل السلطات، منذ صيف عام 2021، في مقطع مصور بثته الرئاسة، "أعلن رسميا ترشحي للانتخابات الرئاسية يوم السادس من أكتوبر القادم لمواصلة مسيرة النضال في معركة التحرير الوطنية".

ومتحدثا من منطقة تطاوين في جنوب تونس، أكد سعيد أنه يلبي بذلك "الواجب الوطني المقدس" حيث "لا مجال للتردد".

وأضاف "أدعو الجميع ممن سيقومون بالتزكية إلى الانتباه من كل أشكال الاندساس والمغالطة.. وإلى أن لا يقبلوا بأي مليم من أي جهة كانت، ومن قبل حتى بمليم واحد فأنا منه براء"، مؤكدا التعويل "على قدراتنا الذاتية وحدها".

وسعيّد خبير دستوري انتُخب ديمقراطياً في أكتوبر عام 2019 رئيسا للجمهورية قبل أن يحتكر السلطات كاملة في 25 يوليو في عام 2021 بإقالته رئيس الوزراء وتجميده عمل البرلمان.

وفي صيف العام التالي أقرّ الناخبون التونسيون في استفتاء عام مشروع دستور جديد للبلاد وضعه سعيّد وأرسى دعائم نظام جديد يقوم على مجلسين يتمتعان بسلطات محدودة للغاية، هما مجلس نواب الشعب والمجلس الوطني للأقاليم والمقاطعات. 

وأدّى هذا التعديل الدستوري إلى نقل تونس من نظام حكم برلماني إلى نظام رئاسي مطلق.

المصدر: فرانس برس