أثناء تتويج خديجة بن حمو ملكة لجمال الجزائر
أثناء تتويج خديجة بن حمو ملكة لجمال الجزائر

حلت ملكة جمال الجزائر خديجة بن حمو بمحافظة صفاقس جنوب تونس، للترويج للمنطقة كوجهة سياحية.

ونشرت بن حمو، على حسابها بانستغرام، صورا ومقاطع فيديو بمدينة صفاقس، حيث زارت بعض المعالم والمناطق على غرار المدينة العتيقة وجزيرة قرقنة.

ورحّب نشطاء على وسائل التواصل الاجتماعي، بزيارة بن حمّو مؤكدين أنها ستسهم في زيادة توافد السياح الجزائريين على البلاد.

وفي هذا السياق، قال مندوب السياحة بصفاقس، فتحي زريدة في تصريحات إعلامية، إن "أفضل فرصة للتسويق لجهة صفاقس لدى السائح الجزائري هي زيارة ملكة الجمال الجزائرية من خلال برنامج متنوع".

وارتفع عدد السياح الجزائريين الوافدين على تونس، حتى نهاية شهر يوليو 2019، بنسبة 13 في المئة مقارنة بالفترة نفسها من 2018، وفق ما أكده وزير السياحة والصناعات التقليدية التونسي، روني الطرابلسي

وشهد العام 2018، توافد مليونين و300 ألف جزائري على السوق السياحية التونسية، وتعمل تونس على استقطاب 4 مليون جزائري بنهاية هذا العام.

واتخذت السلطات التونسية عدة إجراءات لتشجيع الجزائريين على القدوم إلى تونس، من بينها إحداث خط جوي مباشر بين العاصمة الجزائرية ومدينة المنستير (وسط) وإحداث سوق حرة بمعبر ملولة الحدودي.

المصدر: أصوات مغاربية

مواضيع ذات صلة

تونس

دراسة: أكثر من ربع شباب تونس غير متمدرسين وعاطلون عن العمل

30 سبتمبر 2023

كشفت دراسة أجراها مكتب الأمم المتحدة بتونس ومنظمة العمل الدولية وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي، أن ربع الشبان غير متمدرسين وغير متابعين للتكوين المهني وغير ناشطين في سوق الشغل وعاطلون عن العمل.

وقد أنجزت هذه الدراسة، التي قدمت نتائجها أمس الجمعة خلال يوم دراسي بالعاصمة، في سنة 2022 تحت عنوان "الشباب غير المتمدرس وغير المتكون وغير الناشط بسوق الشغل في تونس في أرقام: تسهيل الانتقال نحو التشغيل".

وشملت الدراسة شبانا وشابات تتراوح أعمارهم بين 15 و29 سنة في 4 ولايات
(محافظات) وهي قفصة والقيروان والمنستير وسيدي بوزيد.

وأشارت الدراسة إلى أن ثلاثة أرباع فئة الشباب المستجوبين قد انقطعوا عن التعليم الثانوي أو العالي دون الحصول على شهادات علمية وأن نحو 45 بالمائة منهم يجدون أنفسهم دون تعليم أو تكوين وبلا شغل منذ أكثر من 5 سنوات.

ورغم أن فئة الذكور ممثلة بشكل أكبر جزئيا في شريحة الشباب غير المتمدرس وغير المتكون فإن نسبة الإناث مرتفعة بشكل أكبر في فئة الشباب غير الناشطين في سوق الشغل، بحسب الدراسة.

وقد أرجع أغلب الشباب المستجوب في هذه الدراسة أسباب عدم اندماجهم في سوق الشغل إلى افتقادهم للمهارات والكفاءات المطلوبة في سوق الشغل خاصة بسبب استفحال ظاهرة الانقطاع عن التعليم.

ومن بين أسباب الانقطاع عن التعليم يقول المستجوبون إنهم لم يولوا اهتماما بالتعليم نتيجة صعوبات اقتصادية واجتماعية تعترض عائلاتهمّ، ناهيك عن حالة الإحباط التي تصيبهم جراء النتائج الدراسية الضعيفة التي يتحصلون عليها.

الاستماع والإحاطة

وشدد المنسق الدائم للأمم المتحدة بتونس أرنو بيرال خلال مداخلته على أهمية الاستماع والإحاطة بهؤلاء الشباب طيلة مسيرتهم الدراسية إلى غاية حصولهم على شغل.

ودعا إلى وضع مقاربة شمولية تأخذ بعين الاعتبار حاجيات هذه الفئة الهشة من المجتمع لوقايتهم من الانقطاع عن التعليم فضلا عن تعزيز مناهج التعليم والتكوين لتسهيل إدماجهم في سوق الشغل.

وشدد مدير عام تنمية التكوين المهني لوزارة التشغيل والتكوين المهني لمجد محمود على ضرورة الأخذ بعين الاعتبار خصوصية هذه الفئة من الشباب عبر ضبط سياسات عمومية وبرامج وآليات وتدخلات قادرة على استقطاب هذه الشريحة وإدماجها في الدورة الاقتصادية والاجتماعية.

وبلغت نسبة البطالة في تونس خلال الثلاثي الأول من سنة 2023 مستوى 16,1 بالمئة وفق أرقام معهد الإحصاء الحكومي.

المصدر : وكالة تونس أفريقيا للأنباء