نبيل القروي

كشف الناطق الرسمي باسم القطب القضائي المالي، سفيان السليطي، الجمعة، في تصريح لـ"أصوات مغاربية"، أن "القطب أذن الفرقة المركزية الأولى للحرس الوطني بالبحث العاجل وإجراء التساخير اللازمة، بعد مراجعة النيابة العمومية في كل الأعمال التي تقوم بها، بما أثير حول تسريب وثائق خاصة بمرشح رئاسي للدور الثاني (نبيل القروي)".

وتأتي هذه التطورات عقب تأكيد فريق الحملة الانتخابية للمترشح عن حزب "قلب تونس" للدور الثاني للانتخابات الرّئاسيّة، نبيل القروي، عدم وجود " أية علاقة من قريب أو بعيد" بين القروي وشركة لوبيات كندية تُدعى "ديكنز آند ماديسون".

وكان موقع "المونيتر" قد نشر الأربعاء الماضي العقد الذي يربط القروي وهذه الشركة، والذي نص على أن هذه الأخيرة "ستمارس ضغوطا على حكومات ومنظمات دولية بغرض وصول نبيل القروي إلى رئاسة الجمهورية التونسية مقابل مليون دولار أميركي".

المصدر: أصوات مغاربية

مواضيع ذات صلة

مهاجرون من إفريقيا جنوب الصحراء بتونس
مهاجرون من إفريقيا جنوب الصحراء بتونس

غادر 162 مهاجرا غير نظامي، الثلاثاء، تونس نحو بوركينا فاسو في إطار برنامج العودة الطوعية الذي أمّن عودة آلاف المهاجرين نحو بلدانهم خلال العام الجاري.

ونقلت إذاعة "ديوان أف أم" المحلية عن مصدر وصفته بـ"الرسمي" قوله "غادر الثلاثاء، 162 مهاجرا غير نظامي تونس من مطار قرطاج الدولي إلى جمهورية بوركينا فاسو بعد تجميعهم وتحديد بياناتهم والتأكد من رغبتهم فعليا في المغادرة، وذلك في إطار العودة الطوعية".

وكانت المنظمة الدولية للهجرة قد كشفت في وقت سابق عن تسهيل عودة حوالي 3500 شخص من تونس إلى بلدانهم الأصلية في الفترة ما بين 1 يناير و25 يونيو 2024، بزيادة قدرها 200 بالمئة مقارنة بعام 2023 في الفترة نفسها.

 وتم تسيير معظم رحلات العودة الطوعية للمهاجرين نحو بوركينا فاسو وغامبيا ودولة غينيا، حيث يستفيد المهاجرون العائدون من برنامج المساعدة في العودة الطوعية وإعادة الإدماج التابع للمنظمة الدولية للهجرة، بما في ذلك دعم رحلة العودة وكذلك المساعدة في إعادة الاندماج في بلدهم.

وتقطعت السبل بآلاف المهاجرين الذي جاء معظمهم من دول إفريقيا جنوب الصحراء، بحثا عن فرصة للإبحار نحو الجزر الإيطالية القريبة من تونس.

ووقّعت تونس والاتحاد الأوروبي، في يوليو الفائت، مذكرة تفاهم لإرساء "شراكة استراتيجية وشاملة" تركز على مجالات التنمية الاقتصادية والطاقات المتجدّدة ومكافحة الهجرة غير النظامية، وتهدف أيضا إلى مساعدة  هذا البلد المغاربي في مواجهة الصعوبات الاقتصادية الكبيرة.

وسجلت إيطاليا وصول أزيد من 30 ألف مهاجر من دول شمال إفريقيا بين بداية  يناير و16 يوليو، بانخفاض بنسبة 61 بالمئة خلال عام. وانطلق 17,659 شخصا من ليبيا و11,001 من تونس، وفقا لأرقام رسمية نشرتها وكالة الأنباء الفرنسية.

 

المصدر: أصوات مغاربية / وسائل إعلام محلية