باخرة تونسية تفرغ حمولتها

أثار تصريح لوزير التجارة التونسي محمد المسيليني، أمس الإثنين، بشأن سرقة باخرة محملة بشحنة من الكحول الطبي كانت متجهة إلى بلاده، جدلا واسعا.

وتساءل تونسيون حول مصير اختفاء الباخرة في عرض البحر، خاصة في ظل ارتفاع الطلب على هذه المادة التي تستعمل في الوقاية من انتشار عدوى فيروس كورونا.

من سرق الباخرة؟

في مقابلة تلفزيونية للمسيليني مساء الإثنين على قناة الحوار التونسي الخاصة اتهم "إيطاليين" بسرقة الباخرة، مشبها الواقعة بسرقة دولة التشيك لشحنة مساعدات طبية من الصين إلى إيطاليا قبل أن يعود اليوم في تصريح آخر لإذاعة "شمس أف أم" المحلية لينفي مسؤولية الجانب الإيطالي في ذلك.

واعتبر الوزير في تفسيره للحادثة بأن"هناك حالة هيستريا.. هذه الدول التي تسرق بعضها، الاتحاد الأوروبي ما عاد اتحاد أوروبي".

جدل حول مصيرها

وفي تعليقهم على الحادثة تساءل بعض مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي في تونس عن مصير هذه الباخرة، معتبرين أن "الأوضاع تشبه تلك التي تعيشها الشعوب أثناء الحروب".

وزير التجارة التونسي منذ لحظات على الحوار التونسي: تمت سرقة باخرة محملة بشحنة كحول alcool متوجهة لتونس و تحويل وجهتها الى ايطاليا

Posted by ‎الاقتصاد بالفلّاقي‎ on Monday, March 23, 2020

ودعا بعضهم في تدوينات نشروها على مواقع التواصل الاجتماعي كبار المسؤولين في الدولة إلى "تحمل مسؤوليتهم واستعادة الباخرة والدفاع عن مصالح التوانسة".

سرقة باخرة محملة بالكحول الطبية: تعرضت سفينة قادمة إلى تونس محمّلة بكحول طبيّة للسرقة في البحر من طرف إيطاليين. هذا ما...

Posted by ‎أرواد إيلاند‎ on Tuesday, March 24, 2020

وأعلنت تونس الثلاثاء تسجيل 25 حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا المستجد إثر إجراء 124 تحليلا مخبريا، ليصبح العدد الإجمالي للمصابين بهذا الفيروس 114 حالة مؤكدة (74 حالة مستوردة و39 حالة محلية).

 

  • المصدر : أصوات مغاربية

مواضيع ذات صلة

تونس

تكريما للأطر الصحية..  البنك المركزي يحتفي بأول طبيبة تونسية

27 مارس 2020

أصدر البنك المركزي التونسي ورقة نقدية جديدة من فئة 10 دنانير (3.4 دولارلت)، تحمل صورة أول طبيبة في تاريخ البلاد، كتكريم للمرأة وللأطر الصحية التي تواجه تحديات متزايدة مع انتشار وباء كورونا.

وأكد محافظ البنك، مروان العباسي، في مقطع فيديو نُشر على موقع البنك، أن "اختيار الدكتورة توحيدة بالشيخ تحية مزدوجة للمرأة التونسية ولجميع العاملين في القطاع الصحي وهم اليوم في الصفوف الأمامية في الحرب ضد كورونا".

أنيسة لطفي أول امراة توضع صورتها على العملة ( دينار معدني ) في عهد الحبيب بورقيبة وهي ممثلة قديرة ( فرقة بلدية تونس...

Posted by Mohamed Dhifi on Friday, March 27, 2020

وأكد أن "بالشيخ هي أول طبيبة تونسية، وهي من قامات قطاع الصحة في تونس لتمثل الشخصية الرئيسية لهذه الورقة النقدية الجديدة".

وعاشت بالشيخ بين العام 1909 و2010، وقد شغلت العديد من المناصب في قطاع الصحة بعد الاستقلال من بينها إدارة قسم التوليد وطب الرضيع في مستشفى شارل نيكول.

واحتفى نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي بهذه الخطوة، وقاموا بمشاركة صورة الورقة النقدية الجديدة على صفحاتهم.

واعتبر هؤلاء أن "الورقة النقدية الجديدة ستُسهم في التعريف بتاريخ البلاد وأبرز الرموز الذين شاركوا في المسار الوطني بعد الاستقلال".

في المقابل، طالب آخرون السلطات بـ"عدم الاكفتاء بهذه الإجراءات الرمزية والمرور إلى إيلاء أهمية أكبر للمدرسة العمومية والقطاع الصحّي العام، الذي كشف فيروس كورونا الأزمة الحقيقية التي يتخبط فيها".

  • المصدر: أصوات مغاربية