تونس

خوفا من "ديكتاتورية جديدة".. نواب تونسيون يتراجعون عن مشروع قانون

30 مارس 2020

قرر مجموعة من نواب البرلمان التونسي، ليلة الأحد، سحب توقيعاتهم من مبادرة تشريعية تقدموا بها للمجلس لتنقيح الفصلين  245 و247 من المجلة الجزائية، وذلك بعد موجة الرفض والانتقادات التي طالت الخطوة  من قبل أوساط حقوقية ومدنية اعتبرتها "ضربا للحريات".

تفاصيل المبادرة التشريعية

قبل أيام، تقدم مبروك كرشيد، النائب عن حزب تحيا تونس، بمبادرة تشريعية للمجلس  لتنقيح الفصلين 245 و 247 من المجلة الجزائية المتعلقين بالجرائم الإلكترونية، بهدف "أخلقة الحياة السياسية"، حسب ما جاء في نصها.

 وحسب المبادرة ذاتها، يهدف مشروع القانون الذي وقع عليه 47 نائبا بالبرلمان إلى "حماية أسس الانتقال الديمقراطي ومقاومة الأخبار الزائفة والكاذبة وتحصين السياسيين ضد ذلك" .

 

Posted by Fahem Boukadous on Sunday, March 29, 2020

ويعاقب مشروع القانون المقترح "مرتكب القذف الإلكتروني بالسجن لمدة عامين وبخطية مالية  تتراوح بين 10 آلاف  و20 ألف دينار.

غضب واسع 

وأثار مشروع القانون المقترح غضبا واسعا في الأوساط المدنية والحقوقية، معتبرة أن الخطوة "تهدف إلى المس بالحريات وتكميم أفواه قادة الرأي والصحافيين" .

وقال مهدي الجلاصي، عضو المكتب التنفيذي لنقابة الصحافيين، أن مشروع القانون "متخلف " ويهدف إلى "إسكات  رواد مواقع التواصل الاجتماعي على فيسبوك وتويتر وترهيبهم ".

وأضاف المتحدث، في تصريح لـ"أصوات مغاربية"، أن القانون "يؤسس لدكتاتورية جديدة، ويعود بتونس إلى مربع الاستبداد"، مشيرا إلى أنه "كان على النواب المساندين له  البحث في حلول لأزمة كورونا عوض تتبع ما يكتب على مواقع التواصل الاجتماعي".

Posted by Faouzia Ghiloufi on Sunday, March 29, 2020

تراجع عن المبادرة

وأمام موجة الرفض الواسع، قرر بعض النواب  المؤيدين للمبادرة التشريعية، على رأسهم النائب كرشيد، سحب توقيعاتهم منها، مشددين على أنهم "سيبقون مدافعين عن مكاسب الثورة وحرية التعبير".

وأعلن النائب في البرلمان، صافي سعيد، في تدوينة على فيسبوك، سحب توقيعه من مشروع القانون، مشددا على أنه "سيظل مدافعا عن جميع الحريات" .

كتبت قبل قليل توضيحا حول توقيعي على ما اصبح يعرف بمقترح النائب مبروك كورشيد .وقد التزمت بأنني سانسحب من قائمة التواقيع...

Posted by ‎الصافي سعيد Safi Said‎ on Sunday, March 29, 2020

وفي السياق ذاته، أكدت ليلى الحداد، النائبة في البرلمان عن حركة الشعب، سحب مساندتها لمشروع القانون "حتى لا يستغل في الحد من حرية التعبير والإعلام والنشر"، حسب تدوينة نشرت على صفحتها الرسمية في فيسبوك.

توضيح تبعا للاتصالات التي وردتني من الأصدقاء والملاحظات التي حبرت صفحات التواصل الاجتماعي لوما وعتابا وقدحا في خصوص...

Posted by Leila Haddad on Sunday, March 29, 2020

المصدر : أصوات مغاربية

مواضيع ذات صلة

تونس

قبل استئناف الدراسة.. هذا ما سيخضع له تلاميذ بالبكالوريا في تونس

25 مايو 2020

أعلنت تونس نيتها إخضاع تلاميذ الباكالوريا والإطار التربوي "للتقصي للصحي" في المحافظات ذات الخطورة الكبرى والمتوسطة لانتقال فيروس كورونا، وذلك قبل استئنافهم الدراسة  الخميس المقبل.

وقالت وزارتا الصحة والتربية في بلاغ مشترك ظهر اليوم إن "قرارها جاء للتوفير الوقاية للتلاميذ والإطار التربوي والمتعاملين ومعهم" .

بلاغ

Posted by ‎Ministère de la santé وزارة الصحة‎ on Monday, May 25, 2020

وحسب المصدر ذاته، سيشمل التقصي تسع محافظات تونسية  تصنفها الدولة ذات خطورة كبرى ومتوسطة لانتقال الفيروس، وهي تونس العاصمة، أريانة، منوبة، بن عروس، مدنين، تطاوين،قبلي، سوسة وقفصة.

ويستأنف تلاميذ الباكالوريا  الدراسة رسميا يوم الخميس المقبل، لاستكمال بقية الدروس قبل إجراء الاختبارات الوطنية شهر يوليو المقبل.

ويأتي قرار عودة تلاميذ الباكالوريا لمقاعد الدراسة ضمن خطة" حجر صحي موجه" فرضته السلطات  لمحاربة فيروس كورونا.

 

المصدر: أصوات مغاربية