جدارية الفنان محمد كرمي
جدارية الفنان محمد كرمي

احتفى نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي في تونس بجدارية ضخمة رسمت في أحد شوارع محافظة مدنين بالجنوب الشرقي للبلاد، وتهدف إلى تكريم  العاملين في الصفوف الأمامية للحرب ضد وباء كورونا.

بالتنسيق مع #بلدية_مدنين ممثلة في السيد الهادي ديبرو رئيس لجنة الثقافة والفنون وشباب مجموعة فلتة الفنية الفنان محمد كرمي...

Posted by ‎بلدية مدنين‎ on Wednesday, May 13, 2020

وتضم الجدارية ثلاث بورتريهات كبيرة لجندي وعامل نظافة تتوسطهما طبيبة، وهي القطاعات الثلاث التي اشتغلت بشكل مضاعف أثناء أزمة كورونا، حسب رسام الجدارية الفنان التشكيلي محمد كرمي.

ووُضعت الجدارية التي اختار لها كرمي  اسم "انتصار" في شارع رئيسي قرب مستشفى المدينة، للإشادة بالمجهودات التي بذلتها هذه القطاعات في الحرب ضد كورونا.

ويصل ارتفاع الجدارية إلى 6 أمتار وعرضها إلى نحو 25 مترا  و استغرق إنجازها 6 أيام.

#مدنين : تكرم صناع النجاح عمل فني يتمثل في جدارية على جزء من حائط المستشفى الجامعي بمدنين بعنوان " الانتصار " تكريما...

Posted by Mohamed Jemai on Wednesday, May 13, 2020

وقسّم كرمي العمل إلى ثلاث مراحل تم خلال الجزء الأول طلاء الجدار باللون الأسود، ما "خلق نوعا من الحيرة والترقب لدى المواطنين".

وفي المرحلة الثانية، كتب كرمي على الجدار الأسود "دائما بعد الظلام يعود النور، لأن هناك شموعا موجودة لتنير لنا حياتنا.. انتظرونا".

وفي المرحلة النهائية، رسم الشخصيات التي تم تكريمها، على خلفية من الخط العربي "وهو دلالة على كثرة الشائعات التي أحبطت عزائم الناس"، حسب المصدر نفسه.

وأشار كرمي في تصريح لـ"أصوات مغاربية" إلى أن "الجدارية قوبلت باستحسان واسع من قبل ساكنة المدينة"، منوها بجهود عدة جهات ساهمت في توفير المواد الأولية لهذا العمل الفني.

وإلى جانب تكريم الأطباء والجنود وعمّال النظافة، كشف المتحدث ذاته أنه تم تخصيص شهائد لممثلين عن الشرطة والحماية المدنية والحرس اعترافا بمساهمتهم في هذه الحرب.

وللفنان التشكيلي محمد كرمي نحو 100  عمل فني في الشوارع الرئيسية للمدينة والمدارس الريفية، من أشهرها جدارية ضخمة لتكريم أبناء المنطقة من ضحايا الهجرة غير النظامية.

 

  • المصدر: أصوات مغاربية

مواضيع ذات صلة

ترند

نشطاء توانسة: الفقراء من يتسممون بـ'القوارص'

28 مايو 2020

تواصل حادثة التسمم الجماعي بمادة "القوارص" في محافظة القيروان وسط تونس، تصدرها لاهتمامات النشطاء على وسائل التواصل الاجتماعي.

وارتفعت حصيلة ضحايا هذه الحادثة إلى 7 وفيات إلى جانب تسمم العشرات مع فقدان بعضهم لحاسة البصر، بعد استهلاكهم لهذا النوع من العطور الذي يحتوي على نسبة عالية من الميثانول.

ولاية القروان في المرتبة الاولى في نسبة الفقر بنسبة 31بالميا و المرتبة الاولى في نسبة الفقر المدقع بنسبة 10بالميا و...

Posted by ‎محمد سفينة‎ on Tuesday, May 26, 2020

واستعمال القوارص كنوع من الخمور عادة دارجة بين الفقراء في عدة مناطق داخلية، خاصة تلك التي تغيب فيها نقاط بيع منظمة للمشروبات الكحولية.

وسلطت حادثة "القوارص" الضوء على الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية المتردية بمحافظة القيروان. 

أُلَفِّقُ استمرارَ عيشي....بمزيدٍ من إتلافِ الكَبِدْ ------------------- فاجعة القيروان تصدرت الاهتمام لان عدد الضحايا...

Posted by Mbarki Noureddine on Tuesday, May 26, 2020

ونظم أهالي منطقة حاجب العيون التابعة للقيروان، الخميس، مسيرة سلمية للتنديد بارتفاع معدلات الفقر والبطالة وغياب مشاريع تنموية.

والقيروان إحدى أكثر المحافظات التونسية التي ترتفع فيها معدلات الفقر، إذ تبلغ حسب أرقام المعهد الوطني للإحصاء نحو 34.9 بالمئة.

وطالب مستخدمون السلطات بعدم الاكتفاء بالطابع الأمني في ملاحقة المورطين في قضية التسمم الجماعي، داعين إلى اتخاذ إجراءات عاجلة لتحسين الوضع الاجتماعي والاقتصادي والصحي بالمناطق الداخلية.

وأصدرت السلطات القضائية، الأربعاء، 4 بطاقات إيداع بالسجن ضد أشخاص ساهموا في تصنيع وترويج هذه المادة بينما تم إبقاء شخص خامس في حالة سراح على ذمة القضية.

وشدد نشطاء على ضرورة تحييد "المحاكمات الدينية" لضحايا هذه الحادثة التي عرّت حسب قولهم تفشي  مظاهر الفقر والفساد في الجهة.

وفي هذا السياق، دعت الجمعية التونسية لطب الإدمان، الخميس، إلى الكف عن التعاطي مع مسألة الكحول من منظور أخلاقي وضرورة وضعها في إطار الإدمان والتعامل معه كمرض.

  • المصدر: أصوات مغاربية