تونس

معهد تونسي يعمل على تطوير لقاح ضد كورونا

20 أغسطس 2020

قال مدير معهد باستور تونس، محمد الهاشمي الوزير، الخميس، في تصريح لـ"أصوات مغاربية" إن "المعهد يقوم بتطوير لقاح ضد فيروس كورونا، لا يزال في المراحل ما قبل السريرية".

وأوضح أن "الاختبارات تجرى في الوقت الراهن على الحيوانات وفي المخابر، قبل أن يتم نشر هذه البحوث في مجلات علمية".

لقاح تونسي ضد كورونا والاولوية لكبار السن والطواقم الطبية قال مدير معهد باستور تونس، محمد الهاشمي الوزير "إن المعهد...

Posted by Toumi Rania on Wednesday, August 19, 2020

وأضاف  "تم اعتماد تقنية لقاح الحمض النووي من قبل فريق من المعهد لديه خبرة في تطوير التلاقيح".

ومعهد باستور تونس هو مؤسسة حكومية تأسس سنة 1893، ويتمثل دوره في القيام ببحوث ميدانية  وتشخيصات بيولوجية وإعداد مواد بيولوجية  مثل التلاقيح والأمصال.

وأشاد نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي بمبادرة المعهد، معبرين عن أملهم في أن تساهم البحوث التي يجريها في إيجاد تلقيح ضد الوباء الذي هز العالم.

ودعا آخرون إلى "عدم الانسياق وراء حملات ترذيل مجهودات المعهد"، مشيدين بانخراط المؤسسات البحثية التونسية في الجهود العالمية للبحث عن لقاح على الرغم من تواضع الإمكانيات المادية والتكنولوجية.

وبعد تحقيق تونس لتحكم نسبي في الوباء، ارتفع عدد الإصابات في الأسابيع الأخيرة، خصوصا بعد قرار فتح الحدود في 27 يونيو الماضي.

ودفع ارتفاع عدد الإصابات السلطات إلى اتخاذ تدابير احترازية جديدة من بينها فرض الاستظهار بنتيجة تحليل سلبية لفيروس كورونا على كل وافد إلى البلاد.

وحسب آخر معطيات وزارة الصحة، بلغ العدد الإجمالي للإصابات بكورونا 2427 حالة من بينها 1225 إصابة مسجلة بعد قرار فتح الحدود.

المصدر: أصوات مغاربية

مواضيع ذات صلة

شاطئ تونسي
قطاع السياحة يعتبر موردا رئيسيا لاقتصاد تونس بعائدات تتجاوز 2 مليار دولار سنويا

أعلنت وزارة الشؤون الخارجية والهجرة والتونسيين بالخارج، الجمعة، إلغاء تأشيرة الدخول إلى تونس عن مواطني دولتي العراق وإيران، تزامنا مع انطلاق موسم السياحة لصيف 2023/2024.

وقالت وزارة الخارجة التونسية في منشور على حسابها الرسمي في فيسبوك، إنه تم "إلغاء تأشيرة الدخول إلى تونس بالنسبة لحاملي جوازات السفر العراقية العادية في إطار السياحة التي لا تتجاوز 15 يوما (ولمرّة واحدة كل 180 يوما) شريطة الاستظهار بحجز فندقي مسبّق ومؤكد مع تذكرة عودة، وذلك بداية من يوم 15 جوان (يونيو) 2024".

كما تقررر "إعفاء حاملي جوازات السفر الإيرانية العادية من تأشيرة الدخول إلى تونس، بداية من يوم 15 جوان (يونيو) 2024".

وتفاعلت شبكات التواصل العراقية مرحبة بالقرار التونسي، الذي يسعى إلى استقطاب مزيد من السياح، حيث يمثل قطاع السياحة أحد الموارد الرئيسية لاقتصاد البلاد بعائدات تتجاوز 2 مليار دولار سنويا.

وفيما يتعلّق بإلغاء التأشيرة عن الإيرانيين، فقد جاء القرار عقب أسابيع من زيارة الرئيس التونسي قيد سعيد إلى طهران، لتقديم العزاء في وفاة الرئيس إبراهيم رئيسي ومرافقيه بعد سقوط مروحيتهم، والتقى المرشد الأعلى الإيراني علي خامنئي في أول لقاء بين رئيس تونسي والمرشد.

كما أن القرار التونسي بإعفاء المواطنين الإيرانيين يُعتبر معاملة بالمثل، حيث تعفي السلطات الإيرانية المواطنين التونسيين من تأشيرة السفر لدخول أراضيها بغرض السياحة منذ فبراير 2024.

الانعكاسات.. لا اصطفاف ولا محاور

في الموضوع قال أستاذ الاقتصاد في الجامعة التونسية رضا الشكندالي، إن انعكاسات القرار على عائدات القطاع السياحي "ستظهر على المديين المتوسط والبعيد وليس على المدى القريب".

وقال الشكندالي لـ"أصوات مغاربية"، إن بلاده ليست لها تقاليد في التعاطي مع السياح العراقيين والإيرانيين، لكنه لفت إلى أن "الخدمات التي ستقدّم لهم في تونس، والانطباع الذي سيعودون به إلى بلدانهم سيحكم على مدى إقبالهم على تونس مستقبلا".

من جهته نفى المحلل السياسي التونسي باسل ترجمان، أن يكون القرار التونسي "اصطفافا أو تحالفا مع محاور معينة".

وقال ترجمان لـ"أصوات مغاربية"، بأن القرار سيرفع عدد مواطني البلدان المعفيين من التأشيرة لدخول تونس، وهو ما سيرفع قيمة جواز السفر التونسي، كما أنه يأتي في إطار تعزيز عائدات السياحة في البلاد".

المصدر: أصوات مغاربية