People shop for fruit and vegetables in the central market, in Tunis, Tunisia, Wednesday, Jan. 13, 2021, a day before a…
تعيش تونس أزمة اقتصادية تنعكس على القدرة الشرائية للمواطنين

كشفت نتائج استطلاع، نشرت نتائجه الأربعاء، تراجع نسبة رضا التونسيين عن أداء الرئيس قيس سعيد، حيث بلغت النسبة 72 في المائة شهر نوفمبر بعد أن سجلت 79 في المائة شهر أكتوبر.

ورغم تراجعه الطفيف، أظهرت نتائج الاستطلاع، الذي أجراه معهد "امرود كونسلتينغ" بالتعاون مع قناة "التاسعة" وموقع "بزنس نيوز"، أن 79 في المائة من التونسيين ينوون التصويت لقيس سعيد في الانتخابات الرئاسية، متقدما بفارق كبير عن عبير موسى، زعيمة حزب الدستور الحر، التي حلت ثانيا بنسبة 5 في المائة وصافي سعيد الذي حل ثالثا بنسبة 4 في المائة.

وفي نوايا التصويت الخاصة بالانتخابات التشريعية، حل الحزب الدستوري الحر في الرتبة الأولى بنسبة 29 في المائة، وهي النسبة نفسها المسجلة في استطلاع شهر أكتوبر، بينما تراجع "حزب قيس سعيد" من 35 في المائة شهر أكتوبر إلى 26 في المائة شهر نوفمبر، وحلت حركة النهضة في الرتبة الثالثة بنسبة 15 في المائة.

في الشأن الاقتصادي، قال نحو نصف المشاركين في الاستطلاع، وتحديدا 44 في المائة منهم، إن الأوضاع الاقتصادية في تونس "تسير نحو التدهور"، بينما أكد 42 في المائة من المستجوبين أنها في تحسن.

وشارك في الاستطلاع عينة مكونة من 1150 شخصا، يمثلون مختلف ولايات البلاد، وأجري في الفترة الممتدة من الـ26 إلى الـ30 من الشهر المنصرم.

 

المصدر: أصوات مغاربية

مواضيع ذات صلة

تونس

الرئيس التونسي يقيل وزير الشؤون الدينية إثر وفاة 49 حاجا

21 يونيو 2024

أقال الرئيس التونسي قيس سعيّد الجمعة وزير الشؤون الدينية إثر وفاة 49 حاجا خلال أداء فريضة الحج هذا العام.

وقرّر سعيّد "اليوم الجمعة إنهاء مهام السيّد إبراهيم الشائبي، وزير الشؤون الدينية"، وفقا لبيان لرئاسة الجمهورية.

ولقي 49 حاجا تونسيا مصرعهم، وفق ما نقلت وسائل إعلام حكومية عن وزير الشؤون الدينية الجمعة.

وكانت وزارة الخارجية التونسية أكدت الثلاثاء أن الوفيات جاءت تزامنا "مع ارتفاع حادّ لدرجات الحرارة بمكة المكرمة وتواجد أعداد كبيرة من الحجاج القادمين بتأشيرات سياحية أو زيارة أو عمرة من مختلف الجنسيات، والذين يتنقلون إلى المشاعر المقدسة لمسافات طويلة تحت أشعة الشمس الحارقة".

وغالبية الوفيات من الحجيج الذين لم يكونوا ضمن الوفد الرسمي التونسي وحصلوا في شكل فردي على تأشيرات لأداء الفريضة.

وانتقدت وسائل إعلام محلية ونشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي ما اعتبروه "سوء إدارة" السلطات التونسية لبعثة الحجيج خلال هذا الموسم.

تجاوز عدد الوفيات في صفوف الحجّاج هذا العام الألف بحسب حصيلة جمعتها وكالة فرانس برس من سلطات الدول المعنية ودبلوماسيين أشار أحدهم إلى أن أكثر من نصف الضحايا لم يكونوا يحملون تصاريح للحجّ، وقد أدوا الفريضة في ظلّ طقس حار جدًا.

وتزامن موسم الحجّ وهو من أكبر التجمعات الدينية في العالم، مرة جديدة هذا العام مع طقس حار للغاية إذ بلغت الحرارة مطلع الأسبوع الحالي 51.8 درجة مئوية في الظلّ في مكة المكرّمة.

ويتأثر الحج وهو أحد أركان الإسلام الخمسة، بشكل متزايد بالتغير المناخي بحسب دراسة سعودية أفادت بأن الحرارة في المنطقة ترتفع 0.4 درجة مئوية في كل عقد.

وكل عام يؤدي عشرات آلاف الحجاج الفريضة بدون تصاريح بسبب احتمال عدم قبولهم لوجود حصة محددة لكل دولة وارتفاع تكاليف الحجوزات. ويحرمهم ذلك من الوصول إلى الأماكن المكيّفة التي وفّرتها السلطات السعودية لـ1.8 مليون حاج يحملون تصاريح.

المصدر: فرانس برس