منصف المرزوقي وقيس سعيد
منصف المرزوقي وقيس سعيد

رفض الرئيس التونسي السابق محمد منصف المرزوقي دعوة الرئيس قيس سعيّد إلى تغيير الدستور، ودعا القوى الديمقراطية إلى اليقظة والتجند "لإسقاط المخطط الاجرامي الذي يعرض الوطن إلى مخاطر عدم الاستقرار الدائم".

وحذّر المرزوقي، في بيان أمس الجمعة باسم حزبه السياسي "حراك تونس الإرادة"، الرئيس الحالي الذي سماه "سلطة الانقلاب" من "محاولة المساس بالدستور والادعاء زيفا بعدم مشروعيته".

واعتبر المرزوقي دعوة الرئيس سعيّد لتغيير دستور 2014 "ادعاءً خطيرا جدا وغير مسبوق وفيه تحايل على إرادة الشعب المعبر عنها ديمقراطيا".

ورأى الرئيس السابق لتونس بأن "ما صرح به رئيس سلطة الانقلاب يندرج في إطار مخطط انقلابي متقارَرٍ عليه، استولى به على كل السلطات ولم يكتف بذلك بل نصب نفسه مصدرا للمشروعية".

وأعلن الرئيس قيس سعيّد، أمس الأول الخميس، "انتفاء المشروعية" عن دستور 2014، وقال إنه لم يعد قابلا للتطبيق ودعا إلى ضرورة تغييره.

وانتقد سعيّد الدستور الحالي قائلا "لا يمكن أن تتم مواصلة العمل بدستور 2014 في السنوات القادمة، بعد أن ثبت أنه لم يعد صالحا وأنه جاء لضرب الدولة من الداخل".

وفي 22 سبتمبر الماضي، علّق الرئيس سعيد العمل بجزء من الدستور مانحا نفسه صلاحيات تنفيذية وتشريعية واسعة عبر المراسيم، وذلك عقب تدابير استثنائية اتخذها في الـ25 من يوليو الماضي جمّد بمقتضاها البرلمان وأطاح بحكومة المشيشي، في خطوات قال إنها تهدف لحماية الدولة من "الخطر الداهم".

جدير بالذكر أن الرئيس التونسي السابق المرزوقي يعيش في باريس منذ مغادرته السلطة، وقد أسس حزب "حراك تونس الإرادة" وبات يقود معارضة للسلطة التونسية من الخارج.

  • المصدر: أصوات مغاربية

مواضيع ذات صلة

الليبي الهندياني
الليبي مفتاح الفاخري الملقب بالهندياني

كثيرون هم المغاربيون الذين ناضلوا مع الثورة الجزائرية وساندوها، لكنّ الليبي مفتاح الفاخري المعروف بلقب "الهندياني"، يشكل استثناء كبيرا.. لقد كان "شبحا" تطارده مصالح الأمن المختلفة، حكم عليه بالإعدام في قضية تفجيرات داخل ليبيا ثم أفلت من العقاب.. ولا يزال مصيره مجهولا إلى اليوم.

ولد "الهندياني" سنة 1925 بمنطقة عين الغزالة القريبة من طبرق (شرق ليبيا)، درس في درنة ثم ما لبث أن انتقل إلى بنغازي واستقر فيها.

"الهندياني" وثورة الجزائر

يقول عنه الكاتب والروائي الليبي محمد عقيلة العمامي، في مقال على صفحات يومية "بوابة الوسط" الليبية، إن "الهندياني كان يشتري السلاح من مصر ويعبر به الحدود حتى الجزائر، فأصبح مطاردا من أجهزة الأمن في مصر وليبيا".

كان "الهندياني" يحصل على الأسلحة من المعسكرات البريطانية في ليبيا، وقد كرّمته حكومة الثورة الجزائرية بـوثيقة استحقاق شرفي وعدة أوسمة اعترافا بدوره النضالي.

كما منحت قيادة حكومة الثورة الجزائرية مكافأة مالية  للمناضل الليبي قدرها عشرة آلاف فرنك، وساعة ذهبية وأوسمة ومُنح رتبة "ضابط شرف" في الجيش الجزائري.

"الهندياني" يهرّب بورقيبة

ويتحدّث العمامي أيضا عن دور آخر لعبه "الهندياني" في تونس، حيث يقول إن الزعيم التونسي الحبيب بورقيبة، قبل استقلال تونس جاء عن طريق البحر إلى ليبيا، سرّا، لمقابلة الزعيم المصري جمال عبد الناصر.

ويضيف المصدر ذاته "جاء بورقيبة إلى الهندياني في بنغازي متخفيا في ملابس نسائية، وبدوره قام بتهريبه إلى الحدود الليبية، وسلمه إلى أحد عُمد العبيدات في الحدود المصرية".

ويضيف واصفا الهندياني "يتحرك كالشبح، ويسمع الناس بأحداث، لكن لا أدلة تُورّطُه، وهو في الغالب يكون وراءها.."

النهاية الغامضة

ويكشف الروائي الليبي بأن "الهندياني" اتُّهم رفقة صديقيْه محمد منصور عبد الرحمن المريمي ورمضان حسن عبدالله الوداوي، في قضية تفجير آبار نفط بليبيا سنة 1965.

قررت المحكمة إعدام الثلاثة وصادق مفتي الديار على الحكم، لكن الملك إدريس السنوسي قرّر تخفيض الحكم إلى المؤبد.

بعد سقوط الملكية أطلق سراحه وضُمّ إلى الجيش الليبي ومُنح رتبة "ملازم شرف"، وهنا يطرح الروائي الليبي العمامي روايتين لمصير "الهندياني".

تقول الأولى إنه كان في مهمة بصحراء ليبيا في شهر ديسمبر 1969 فتوفّي في ظروف لاتزال غير معروفة إلى اليوم، وأخرى تقول إنه اغتيل في منطقة البريقة، ويختم ملقيا بالمزيد من الغموض على مصير هذا الرجل "لا أحد يؤكد رحيل هذا الرجل، الذي يأتي كالظل ويذهب كالريح".

المصدر: أصوات مغاربية