شرطي أمام محكمة تونسية
شرطي أمام محكمة تونسية

أفادت وسائل إعلام تونسية أن النيابة العامة بالبلد أمرت بتوقيفات جديدة لمسؤوليين سياسيين في ملفات إرهاب.

وأكد موقع إذاعة "موازييك إف إم" أن النيابة العمومية بالقطب القضائي لمكافحة الإرهاب أمرت بالاحتفاظ مدّة 5 أيام بمدير المكتب الإعلامي لرئيس حركة النهضة والعضو بمكتبها التنفيذي، عبد الفتّاح الطاغوتي، من أجل شبهة التآمر على أمن الدولة الداخلي.

يأتي ذلك أياما على توقيف الطاغوتي في علاقة بالأبحاث المتعلقة بملف "التآمر على أمن الدولة"، والتي همت أعضاء في حركة النهضة.

وفي السياق نفسه، أفاد المصدر ذاته بأن قاضي التحقيق بالقطب القضائي لمكافحة الإرهاب أصدر بطاقة إيداع بالسجن في حق الناشط السياسي والمستشار سابقا بوزارة الشؤون الدينية علي اللافي.

وأوقف اللافي على خلفية القضية المتعلقة بتكوين وفاق بغاية اجتياز الحدود خلسة والمتهم فيها محمد بن سالم وأحمد العماري وغيرهما.

ووفق المعطيات التي نشرها المصدر المذكور فإن تفتيش مقرّ إقامة اللافي "أسفر عن حجز عدد هام من المحاضر المتعلقة بقضايا ذات صبغة إرهابية وتقارير أمنية سرّية، ليتقرر إحالته مباشرة على أنظار القطب القضائي لمكافحة الإرهاب".

وتأتي هذه التوقيفات في سياق اعتقالات وتحقيقات تشمل سياسيين وناشطين وشخصيات أخرى ضمن ملفات مختلفة بينها ملف "التآمر على أمن الدولة" الذي يتابع فيه عدد من قياديي حركة النهضة، ما يثير نقاشا حقوقيا في البلاد.

 

المصدر: أصوات مغاربية

مواضيع ذات صلة

مهاجرون من إفريقيا جنوب الصحراء بتونس
مهاجرون من إفريقيا جنوب الصحراء بتونس

غادر 162 مهاجرا غير نظامي، الثلاثاء، تونس نحو بوركينا فاسو في إطار برنامج العودة الطوعية الذي أمّن عودة آلاف المهاجرين نحو بلدانهم خلال العام الجاري.

ونقلت إذاعة "ديوان أف أم" المحلية عن مصدر وصفته بـ"الرسمي" قوله "غادر الثلاثاء، 162 مهاجرا غير نظامي تونس من مطار قرطاج الدولي إلى جمهورية بوركينا فاسو بعد تجميعهم وتحديد بياناتهم والتأكد من رغبتهم فعليا في المغادرة، وذلك في إطار العودة الطوعية".

وكانت المنظمة الدولية للهجرة قد كشفت في وقت سابق عن تسهيل عودة حوالي 3500 شخص من تونس إلى بلدانهم الأصلية في الفترة ما بين 1 يناير و25 يونيو 2024، بزيادة قدرها 200 بالمئة مقارنة بعام 2023 في الفترة نفسها.

 وتم تسيير معظم رحلات العودة الطوعية للمهاجرين نحو بوركينا فاسو وغامبيا ودولة غينيا، حيث يستفيد المهاجرون العائدون من برنامج المساعدة في العودة الطوعية وإعادة الإدماج التابع للمنظمة الدولية للهجرة، بما في ذلك دعم رحلة العودة وكذلك المساعدة في إعادة الاندماج في بلدهم.

وتقطعت السبل بآلاف المهاجرين الذي جاء معظمهم من دول إفريقيا جنوب الصحراء، بحثا عن فرصة للإبحار نحو الجزر الإيطالية القريبة من تونس.

ووقّعت تونس والاتحاد الأوروبي، في يوليو الفائت، مذكرة تفاهم لإرساء "شراكة استراتيجية وشاملة" تركز على مجالات التنمية الاقتصادية والطاقات المتجدّدة ومكافحة الهجرة غير النظامية، وتهدف أيضا إلى مساعدة  هذا البلد المغاربي في مواجهة الصعوبات الاقتصادية الكبيرة.

وسجلت إيطاليا وصول أزيد من 30 ألف مهاجر من دول شمال إفريقيا بين بداية  يناير و16 يوليو، بانخفاض بنسبة 61 بالمئة خلال عام. وانطلق 17,659 شخصا من ليبيا و11,001 من تونس، وفقا لأرقام رسمية نشرتها وكالة الأنباء الفرنسية.

 

المصدر: أصوات مغاربية / وسائل إعلام محلية