Ivory Coast nationals living in Tunisia wait outside the embassy of Ivory Coast in Tunis
يبلغ عدد المهاجرين الإيفواريين في تونس 7 آلاف شخص على الأقل وفقا للتقديرات- أرشيف

أجلت سلطات الكوت ديفوار، الخميس، قرابة 290 من رعاياها في تونس حيث لم يعد الكثير من المهاجرين من أفريقيا جنوب الصحراء يشعرون بالأمان بعد تصريحات للرئيس قيس سعيّد انتقد فيها بشدة الهجرة غير النظامية.

وقال سفير الكوت ديفوار في تونس إبراهيم سي سافاني، لوكالة "فرانس برس" إنه تم نقل 287 شخصًا، من بينهم 266 كهلا و21 طفلاً، إلى أبيدجان في طائرة مستأجرة من الشركة الإثيوبية.

ويرتفع بذلك عدد المهاجرين من هذا البلد الذين أعيدوا من تونس إلى 1053 منذ مطلع مارس، بحسب السفير. وهم من بين 2896 شخصا سجلوا أسماءهم على قوائم السفارات للعودة الطوعية إلى بلدهم.

وفي 21 فبراير الفائت، انتقد سعيّد بشدة تواجد "جحافل" من المهاجرين غير القانونيين في تونس، واعتبرهم مصدرا "للعنف والجرائم" ويهدف تواجدهم إلى "تغيير التركيبة الديموغرافية" للبلاد.

وأفاد مهاجرون أنه وبعد تصريحات الرئيس، تزايدت الهجمات ضدهم وهرع المئات إلى سفاراتهم للعودة إلى أوطانهم.

يبلغ عدد المهاجرين من الجنسية الإيفوارية في تونس 7 آلاف شخص على الأقل وفقًا للتقديرات، وهم الأكبر عددا بين باقي رعايا من دول أفريقيا جنوب الصحراء وذلك بفضل إعفائهم من تأشيرة الدخول.

وفقد عدد لا بأس به من أصل 21 ألف مهاجر من دول أفريقيا جنوب الصحراء مسجلين رسمياً في تونس، وظائفهم غير الرسمية واضطروا لمغادرة منازلهم بين عشية وضحاها، نتيجة للحملة ضد المهاجرين غير النظاميين.

يصل غالبية المهاجرين الأفارقة إلى تونس ثم يحاولون بطريقة غير نظامية عبور البحر الأبيض المتوسط باتجاه السواحل الأوروبية. وتفصل السواحل التونسية عن جزيرة لامبيدوسا الإيطالية مسافة تقدر بحوالي 150 كيلومترا.

وسجل وقوع ما لا يقل عن ثلاثة حوادث بحرية قاتلة لقوارب تقل مهاجرين ومن ضمنهم عدد كبير من الكوت ديفوار، منذ مطلع مارس  قبالة سواحل تونس الشرقية.

وأعلن خفر السواحل التونسي الخميس أنه أحبط قبالة سواحل مدينتي صفاقس والشابة (شرق) ثلاثين عملية هجرة، كما تم توقيف  2034 مهاجرا من بينهم تسعة تونسيين، وانتشال سبع جثث لمهاجرين من دول أفريقيا جنوب الصحراء تعود  لكهلين وأربعة أطفال ورضيع.

والأربعاء أكدت منظمة "المنتدى التونسي للحقوق الاقتصادية والاجتماعية" مقتل خمسة مهاجرين وفقدان 28 آخرين إثر غرق مركبهم قبالة السواحل الشرقية التونسية.

  • المصدر: أ ف ب

مواضيع ذات صلة

الرئيس التونسي قيس سعيد

أكد الرئيس التونسي قيس سعيد، الإثنين، أن بلاده "لن تقبل بوجود قواعد عسكرية فوق أراضيها".

جاء ذلك أثناء اشرافه، الإثنين، بقصر قرطاج على موكب الاحتفال بالذكرى الـ68 لتأسيس الجيش التونسي.

وقال إن تونس "التي لم تقبل أبدا بوجود قواعد عسكرية فوق أراضيها من غير التونسيين لن تَحيد أبدا عن هذا الاختيار  قيد أنملة"، مضيفا "تونس تقبل بالتعاون وبتبادل التجارب والخبرات باعتباره أمر تقليدي مألوف بين كلّ الدول لكن لن يكون مثل هذا التعاون إلاّ في ظل اختياراتنا الوطنية النابعة من مصالح  شعبنا".

سعيّد: لن نقبل أبدا بوجود قواعد عسكرية فوق أراضينا

سعيّد: لن نقبل أبدا بوجود قواعد عسكرية فوق أراضينا

Posted by Jawhara FM on Monday, June 24, 2024

وتابع سعيد بالقول''لن نقبل بأن تَكون حبّة رمل واحدة ولا قطرة ماء واحدة بل وحتّى هبّة نسيم واحدة خارج السيادة الكاملة للدولة التونسية"، حسب تعبيره.

قيس سعيد:"لن نقبل أبدا بوجود قواعد عسكرية فوق أراضينا 😎

Posted by Neder Chebbi on Monday, June 24, 2024

وليست هذه المرة الأولى التي يعبر فيها الرئيس التونسي عن رفض بلاده لإقامة قواعد عسكرية فوق أراضيها، فقد سبق له أن صرّح في 2020 قائلا "لم يتجرأ أحد على أن يطلب مني شخصيا وضع قواعد عسكرية أجنبية".

⬅️الرئيس قيس سعيد في ذكرى انبعاث الجيش التونسي: 🔴تونس لن تحيد عن اختيار عدم قبول قواعد عسكرية على أراضيها من غير...

Posted by Mbarki Noureddine on Monday, June 24, 2024

 

المصدر: أصوات مغاربية