مؤسس فيسبوك مارك زوكربورغ
مؤسس فيسبوك مارك زوكربورغ

طالب الملياردير الأميركي، الداعم والممول للديمقراطيين، جورج سوروس، بإبعاد كل من مارك زوكربيرغ وشيريل ساندبيرغ عن إدارة دفة فيسبوك، وذلك كونه يرى أنهما "يساعدان ترامب لإعادة انتخابه"، وذلك لعدم منع الإعلانات السياسية من الموقع الذي يديرانه، وعدم فرض "رقابة" عليها.

وعلى حد تعبير سوروس، في رسالة نشرتها صحيفة "فايننشال تايمز"، فإن هناك "اتفاقية مساعدة متبادلة" مبرمة بين زوكربيرغ وترامب ليحقق كل منهما مصالح الآخر.

وبنظر زوكربيرغ، فإن منع الإعلانات السياسية شأن يعود للحكومات لتقرر أي الإعلانات التجارية مناسب للعرض وأيها لا يصلح لذلك.

وجاءت رسالة سوروس كنوع من الرد على مقال كتبه زوكربيرغ ونشرته فايننشال تايمز، قال الأخير فيه إنه ملتزم بفرض قواعد للإعلانات السياسية على فيسبوك، وأنه سوف سيطبقها حال إقرار الحكومة للقواعد بهذا الشأن.

وقال سوروس، في اعتراضه على سياسات زوكربيرغ، إنه "ليس على فيسبوك انتظار القواعد الحكومية للتوقف عن قبول أي إعلانات سياسية في 2020، حتى بعد انتخابات 4 نوفمبر".

وكان مارك قد تساءل في مقاله عمن الذي يقرر إن كان إعلان معين سياسيا أم لا في ظل العيش ببيئة ديمقراطية.

"لو أطلقت مؤسسة غير ربحية إعلانا عن الهجرة بالتزامن مع انتخابات ما، هل هذا سياسي؟"، يتساءل زوكربيرغ، مردفا "من يقرر؟ الشركات الخاصة أم الحكومات؟".

 

مواضيع ذات صلة

أميركا

توم هانكس وزوجته يعودان إلى منزلهما بعد شفائهما من كورونا

28 مارس 2020

عاد الممثل الأميركي توم هانكس وزوجته ريتا ويسلون إلى لوس أنجلوس، الجمعة، بعد قضاء أكثر من أسبوعين في الحجر الصحي في أستراليا بعد أن أثبتت الفحوص إصابتهما بفيروس كورونا.

وتم تصوير الممثل الشهير وزوجته وهما يبتسمان لدى استقلالهما سيارة في مدينة لوس أنجلوس.

وقالت مواقع مهتمة بأخبار المشاهير إن الصور التقطت بعد فترة وجيزة من هبوط الزوجين في مطار في المدينة الواقعة في ولاية كاليفورنيا.

وشوهد هانكس وهو يرقص بعد الهبوط من طائرة خاصة في مطار المدينة، بحسب تلك المواقع.

وفاز هانكس بجائزة الأوسكار مرتين وهو أحد أكثر النجوم شعبية في الولايات المتحدة، وكان وزوجته ويلسون من أوائل المشاهير الكبار الذين أعلنوا إصابتهم بفيروس كورونا الذي تحول إلى جائحة حصدت أرواح أكثر من 27 ألف شخص حول العالم.

وعولج هانكس وزوجته في مستشفى بأستراليا وعزلا نفسيهما لفترة إضافية بعد مغادرتهما للمستشفى.

وكان هانكس في أستراليا لتصوير فيلم عن ألفيس بريسلي عندما أعلن في 11 مارس آذار أنه وزوجته أُصيبا بفيروس كورونا، وتم وقف التصوير في الفيلم منذ ذلك الحين كما توقف تصوير مئات من الأفلام الأخرى والبرامج التلفزيونية في مختلف أنحاء العالم.

 

المصدر: موقع الحرة