أثيرت قضية الحيوانات البرية التي تتم إساءة معاملتها قبل أربع سنوات
أثيرت قضية الحيوانات البرية التي تتم إساءة معاملتها قبل أربع سنوات

حظرت لوس أنجلوس استغلال الحيوانات البرية لأغراض ترفيهية ما يضع حدا لحفلات فخمة تقام في هوليوود وتستخدم فيها الزرافات والنمور وحتى الفيلة لتسلية الضيوف.

وقال عضو مجلس المدينة ديفيد ريو الذي قاد هذه الحملة ووافق عليها زملاؤه بالإجماع "أثيرت قضية الحيوانات البرية التي تتم إساءة معاملتها قبل أربع سنوات بعدما جلب صغير زرافة وفيل للمشاركة في إحياء حفلة في أحد المنازل في هوليوود".

وأضاف "هذا أمر غير مقبول ويجب علينا وضع حد له. لقد حان الوقت لكي تتخذ مدينة لوس أنجليس إجراءات تؤكد أن معاملة الحيوانات بهذه الطريقة لا تتناسب مع قيم مدينتنا".

وأوضح مكتب ريو أن قضية الحيوانات البرية التي تساق إلى الحفلات الخاصة في المنازل الفخمة في هوليوود ليست مشكلة جديدة بل تعود إلى سنوات، مع تقديم الجيران شكاوى من الضوضاء والحشود الهائلة التي تتوافد إلى المنازل المحيطة بهم.

ويحظر المرسوم الجديد الذي يحتاج إلى موافقة رئيس بلدية لوس أنجليس ليصبح ساري المفعول استخدام الحيوانات البرية في الحفلات المنزلية وغيرها من الفعاليات الترفيهية.

كذلك يحظر الأشخاص من ركوب هذه الحيوانات لأغراض الترفيه.

لكن المرسوم الجديد لن يؤثر على حديقة حيوانات لوس أنجليس التي ما زال باستطاعتها استخدام الحيوانات البرية لأغراض تعليمية. وثمة حظر على مستوى الولاية يمنع فرق السيرك من استخدام الحيوانات البرية في عروضها.

مواضيع ذات صلة

أميركا

توم هانكس وزوجته يعودان إلى منزلهما بعد شفائهما من كورونا

28 مارس 2020

عاد الممثل الأميركي توم هانكس وزوجته ريتا ويسلون إلى لوس أنجلوس، الجمعة، بعد قضاء أكثر من أسبوعين في الحجر الصحي في أستراليا بعد أن أثبتت الفحوص إصابتهما بفيروس كورونا.

وتم تصوير الممثل الشهير وزوجته وهما يبتسمان لدى استقلالهما سيارة في مدينة لوس أنجلوس.

وقالت مواقع مهتمة بأخبار المشاهير إن الصور التقطت بعد فترة وجيزة من هبوط الزوجين في مطار في المدينة الواقعة في ولاية كاليفورنيا.

وشوهد هانكس وهو يرقص بعد الهبوط من طائرة خاصة في مطار المدينة، بحسب تلك المواقع.

وفاز هانكس بجائزة الأوسكار مرتين وهو أحد أكثر النجوم شعبية في الولايات المتحدة، وكان وزوجته ويلسون من أوائل المشاهير الكبار الذين أعلنوا إصابتهم بفيروس كورونا الذي تحول إلى جائحة حصدت أرواح أكثر من 27 ألف شخص حول العالم.

وعولج هانكس وزوجته في مستشفى بأستراليا وعزلا نفسيهما لفترة إضافية بعد مغادرتهما للمستشفى.

وكان هانكس في أستراليا لتصوير فيلم عن ألفيس بريسلي عندما أعلن في 11 مارس آذار أنه وزوجته أُصيبا بفيروس كورونا، وتم وقف التصوير في الفيلم منذ ذلك الحين كما توقف تصوير مئات من الأفلام الأخرى والبرامج التلفزيونية في مختلف أنحاء العالم.

 

المصدر: موقع الحرة