أميركا

هل تسرب كورونا من معمل ووهان؟ هذا ما قاله ترامب وبومبيو

16 أبريل 2020

قال الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، يوم الأربعاء، إن حكومته تحاول تحديد ما إذا كان فيروس كورونا قد خرج من معمل في مدينة ووهان الصينية، وقال وزير الخارجية مايك بومبيو إنه ينبغي لبكين الإفصاح عما تعلمه.

ولا يزال مصدر الفيروس غامضا.

وكان رئيس هيئة الأركان الأميركية المشتركة الجنرال، مارك ميلي، قد قال، يوم الثلاثاء، إن المخابرات الأميركية تشير إلى أن الفيروس نشأ على الأرجح بشكل طبيعي ولم يتم تخليقه في معمل بالصين، لكن لا يوجد ما يؤكد أي من الاحتمالين.

وذكرت محطة "فوكس نيوز" التلفزيونية، الأربعاء، أن الفيروس نشأ في معمل في ووهان، ليس كسلاح بيولوجي وإنما كجزء من سعي الصين لإظهار أن جهودها لرصد ومكافحة الفيروسات تكافئ أو تفوق قدرات الولايات المتحدة.

وأشار هذا التقرير وتقارير أخرى إلى أن ضعف معايير السلامة في المعمل، الذي تتم فيه التجارب المتعلقة بالفيروسات في ووهان، تسبب في إصابة شخص ما بالعدوى وظهورها في سوق حيث بدأ الفيروس الانتشار.

وسئل ترامب في مؤتمر صحافي في البيت الأبيض عن التقارير عن تسرب الفيروس من معمل ووهان، فقال إنه على علم بتلك التقارير.

وكان معهد ووهان لعلم الفيروسات، المدعوم من الدولة، قد نفى في فبراير شائعات تفيد بأن الفيروس ربما تم خلقه في أحد معامله أو أنه تسرب من أحد المعامل.

وقال بومبيو، في مقابلة مع "فوكس نيوز"، بعد مؤتمر ترامب الصحافي "نعلم أن هذا الفيروس قد نشأ في ووهان بالصين"، ومعهد علم الفيروسات على بعد بضعة أميال من السوق.

وأضاف: "نريد من الحكومة الصينية أن تتحلى بالوضوح"، وتساعد في تفسير "دقيق لكيفية انتشار الفيروس".

 وقال "ينبغي للحكومة الصينية أن تعترف".

 

 

المصدر: موقع "الحرة"

مواضيع ذات صلة

أميركا

سفارة أميركا بالجزائر: نبل شخصية الأمير أكسبه إعجاب العالم

27 مايو 2020

بماسبة الذكرى الـ137 لوفاة الأمير عبد القادر، دونت سفارة الولايات المتحدة الأميركية في الجزائر على حسابها في فيسبوك محتفية به.

وذكّرت تدوينة السفارة بوصول تأثير الأمير إلى "قلب أميركا"، وتحدثت عن إشادة الرئيس الأميركي أبراهام لنكولن بصنيع الأمير في سوريا عندما حال دون تعرض المسيحيين إلى كجزرة على يد مسلمين.

في مثل هذا اليوم من عام 1883، توفي الأمير عبد القادر في المنفى. وقد أصبح زعيم مقاومة الاحتلال الفرنسي للجزائر موضع...

Posted by U.S. Embassy Algiers on Tuesday, May 26, 2020

وجاء في التدوينة "في مثل هذا اليوم من عام 1883، توفي الأمير عبد القادر في المنفى. وقد أصبح زعيمُ مقاومة الاحتلال الفرنسي للجزائر موضع إعجاب واسع النطاق ليس في بلده الأصلي فحسب، بل في جميع أنحاء العالم أيضا".

واسترسلت "وصلت سمعة عبد القادر إلى قلب أمريكا، حيث سُمّيت مدينة القادر في عام 1845، بولاية أيوا على اسمه. وحتى بعد إرساله إلى المنفى، ظل عبد القادر زعيماً شجاعاً."

وأضافت التدوينة "كتب الرئيس أبراهام لنكولن إلى عبد القادر شخصياً لشكره على تدخله لإنقاذ حياة الآلاف من المسيحيين خلال أعمال الشغب التي وقعت في دمشق عام 1860. اليوم نكرم ذكرى الأمير عبد القادر وإرثه المستمر. وكما كتبت صحيفة نيويورك تايمز في نعيه، فإن "نبل شخصيته أكسبه إعجاب العالم".

  • المصدر: أصوات مغاربية