أميركا

بيلوسي تدعم جو بايدن في السباق إلى البيت الأبيض

27 أبريل 2020

أعلنت رئيسة مجلس النواب الأميركي نانسي بيلوسي الاثنين تأييدها المرشح الديمقراطي للرئاسة نائب الرئيس السابق جو بايدن لخوض السباق إلى البيت الأبيض في الثالث من نوفمبر المقبل.

وقالت بيلوسي في رسالة عبر الفيديو "اليوم، يسرني أن أؤيد جو بايدن لتولي رئاسة الولايات المتحدة لأنه سيكون رئيسا استثنائيا".

لم يعلن الحزب الديمقراطي بعد تسمية جو بايدن (77 عاما) رسميا مرشحه لخوض السباق الرئاسي في انتظار انعقاد مؤتمره في أغسطس، لكنه بات المرشح الوحيد من جانب الديمقراطيين بعد انسحاب منافسه بيرني ساندرز في مطلع الشهر.

وبعد شهرين من الانتخابات التمهيدية التي صوتت خلالها حوالى ثلاثين ولاية، جاءت نتائج ساندرز الذي قدم برنامجا يساريا بعيدة جدا عن تلك التي حققها بايدن الذي بات يعتبر الشخصية القادرة على جمع القاعدة الناخبة الوسطية من أجل إلحاق الهزيمة بدونالد ترامب في 2020. 

وقدمت غالبية كبرى من شخصيات الحزب دعمها لجو بايدن خلال الانتخابات التمهيدية.

وأعلن الرئيس السابق باراك أوباما بدوره دعمه لبايدن قبل أسبوعين.

ومنذ بدء انتشار فيروس كورونا المستجد، توقفت الحملة الانتخابية ولا يظهر بايدن إلا لماما من منزله حيث يسجل أشرطة فيديو.

 

المصدر: موقع "الحرة"

مواضيع ذات صلة

أميركا

سفارة أميركا بالجزائر: نبل شخصية الأمير أكسبه إعجاب العالم

27 مايو 2020

بماسبة الذكرى الـ137 لوفاة الأمير عبد القادر، دونت سفارة الولايات المتحدة الأميركية في الجزائر على حسابها في فيسبوك محتفية به.

وذكّرت تدوينة السفارة بوصول تأثير الأمير إلى "قلب أميركا"، وتحدثت عن إشادة الرئيس الأميركي أبراهام لنكولن بصنيع الأمير في سوريا عندما حال دون تعرض المسيحيين إلى كجزرة على يد مسلمين.

في مثل هذا اليوم من عام 1883، توفي الأمير عبد القادر في المنفى. وقد أصبح زعيم مقاومة الاحتلال الفرنسي للجزائر موضع...

Posted by U.S. Embassy Algiers on Tuesday, May 26, 2020

وجاء في التدوينة "في مثل هذا اليوم من عام 1883، توفي الأمير عبد القادر في المنفى. وقد أصبح زعيمُ مقاومة الاحتلال الفرنسي للجزائر موضع إعجاب واسع النطاق ليس في بلده الأصلي فحسب، بل في جميع أنحاء العالم أيضا".

واسترسلت "وصلت سمعة عبد القادر إلى قلب أمريكا، حيث سُمّيت مدينة القادر في عام 1845، بولاية أيوا على اسمه. وحتى بعد إرساله إلى المنفى، ظل عبد القادر زعيماً شجاعاً."

وأضافت التدوينة "كتب الرئيس أبراهام لنكولن إلى عبد القادر شخصياً لشكره على تدخله لإنقاذ حياة الآلاف من المسيحيين خلال أعمال الشغب التي وقعت في دمشق عام 1860. اليوم نكرم ذكرى الأمير عبد القادر وإرثه المستمر. وكما كتبت صحيفة نيويورك تايمز في نعيه، فإن "نبل شخصيته أكسبه إعجاب العالم".

  • المصدر: أصوات مغاربية